خمسة نجوم عرب يودعون كأس العالم من بوابة قطر 2022.. في مقدمتهم قائد الأخضر السعودي

سلمان الفرج لاعب المنتخب السعودي
سلمان الفرج لاعب المنتخب السعودي

يعد كأس العالم FIFA فرصة لكل النجوم من كل أنحاء العالم لتقديم أفضل ما لديهم، لكن الأمر تتفاقم أهميته في الشرق الأوسط بشكل خاص، حيث يعد الصعود إلى البطولة في حد ذاته إنجازًا بالنسبة لبعض المنتخبات.

وكما هو الحال بالنسبة للمنتخبات يرى النجوم في العرس العالمي الفرصة لتقديم كل ما لديهم على أمل أن يبقيهم التاريخ في ذاكرته.

في هذا التقرير نستعرض مجموعة من اللاعبين العرب الذين قد يلعبون آخر بطولة كأس عالم لهم بحكم العمر، في ظل تجاوزهم الـ 30 وصعوبة لحاقهم بكأس العالم 2026 وهم في أفضل أحوالهم البدنية والفنية.

سلمان الفرج - السعودية ( 32 عامًا )

نجم متوسط ميدان الهلال يتم عامه الـ 33 بحلول شهر أغسطس القادم، ومع قدوم كأس العالم القادمة في 2026سيكون قد وصل إلى عامه الـ 36، لذلك سيكون من الصعب أن نراه في كأس العالم.

الفرج لعب من قبل في كأس عالم واحد فقط كان في روسيا 2018 وسجل هدف الفوز الثاني في تاريخ المنتخب السعودي في العرس العالمي ضد مصر في الدقيقة الأخيرة.

ولا شك أن غيابه عن النسخ التالية من كأس العالم سيكون أمرًا قاسيًا على وسط الملعب السعودي في ظل الخبرات الكبيرة التي يملكها بعد ظهوره في 56 مباراة دولية وتسجيله لسبعة أهداف، لكن لا تزال الجماهير تأمل أن تستمتع به هذا الشتاء في قطر لمرة أخيرة.

علي معلول - تونس ( 32 عامًا )

نجم الأهلي المصري الحالي والصفاقسي السابق يملك في سجلاته 81 مباراة دولية قابلة للزيادة بحلول موعد مباريات منتخب بلاده في قطر 2022.

سيكون على جماهير المنتخب التونسي أن تشبع من النظر إلى انطلاقات علي معلول في مواجهة الدنمارك وأستراليا وفرنسا، لأن وبشكل طبيعي ستكون قطر 2022،هي المشاركة الأخيرة للنجم الكبير في كأس العالم.

معلول سيتم عامه الـ 36 قبل بداية كأس العالم 2026 بأكثر من ستة أشهر، مما يعني أن فرص مشاركته كظهير في النسخة التالية من البطولة لن تكون كبيرة أبدًا.

وسبق أن خاض مواجهتين فقط في كأس العالم من قبل كانتا ضد إنجلترا وبلجيكا، ولسوء حظه لم يخض المباراة الوحيدة التي فاز بها المنتخب التونسي في روسيا 2018 أمام بنما، لذلك سيمني نفسه بما هو أكثر من ذلك في قطر 2022.

رومان سايس - المغرب( 32 عامًا )

قلب دفاع فريق بشيكتاش التركي الحالي الذي بدأ مسيرته الدولية مع المنتخب المغربي منذ نحو عشر سنوات سيبلغ عامه الـ 36 قبل كأس العالم 2026 بأسابيع قليلة.

لذلك ربما تكون بطولة قطر 2022، هي الفرصة الأخيرة له لترك بصمة واضحة مع المنتخب المغربي في كأس العالم بعد المشاركة الباهتة في روسيا 2018.

سايس خاض مواجهتين كاملتين في روسيا 2018 ضد إيران وإسبانيا، وخسر أسود أطلس الأولى وفازوا بالثانية وظل حبيس مقاعد البدلاء في الخسارة 0-1 ضد البرتغال.

صحيح أن عمر قلوب الدفاع يكون أكبر ويعمرون أكثر في الملاعب، لكن هذا لن يعني أبدًا أن منتخب عامر بالمواهب مثل المغرب سيعتمد على لاعب عمره 36 عامًا في 2026 مهما كانت قيمته.

بوعلام خوخي - قطر ( 32 عامًا )

المنتخب القطري لم يسبق له أن تأهل إلى كأس العالم، وبطبيعة الحال لم يخض بوعلام خوخي أي مباراة من قبل في البطولة الأكبر على الإطلاق.

لذلك ستكون النسخة التي تُقام على أرضه ووسط جماهيره هي الفرصة الوحيدة له للمشاركة في كأس العالم، في ظل وصوله للـ 32 من عمر.

خوخي الذي يلعب في الأساس كجناح وأصبح يلعب في وسط الملعب الهجومي يملك خبرة كبيرة على المستوى الدولي، ويعد من أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب القطري في التاريخ بواقع 98 مباراة.

فيصل فجر - المغرب( 33 عامًا )

لاعب وسط ملعب الوحدة السعودي انضم متأخرًا للمنتخب المغربي، حيث كان أول ظهور له قبل سبع سنوات فقط في 2015 على يد المدرب بادو الزاكي، لكن منذ ذلك الحين وأصبح قدومه لأسود أطلس معتادًا على الرغم من أنه لا يلعب دائمًا بصفة أساسية.

فجر أتم الـ 33 عامًا منذ نحو ١١ شهرًا، وبعد أيام سيصبح عمره 34 عامًا في مطلع أغسطس، ومع حلول كأس العالم 2026 سيكون قد وصل إلى الـ 38 من عمر، وقد تكون مشاركته وقتها مستحيلة.

لذلك ستكون قطر 2022، هي الفرصة الأخيرة لفيصل فجر من أجل تقديم أفضل مستوياته مع المنتخب المغربي وترك بصمة في كأس العالم عقب المشاركة المحبطة في مباراتين ضد البرتغال وإسبانيا في روسيا 2018.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org