بعد فيديو تدعو فيه الرئيس للإفطار معها.. شاهد قصة "زينب" الموريتانية

بعد انتشار فيديو تدعو فيها الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني للإفطار معها خلال شهر رمضان، أشعلت بائعة مقليات مواقع التواصل الاجتماعي في موريتانيا، وسلطت الضوء على أحوال فقراء نواكشوط.

وقال تقرير مصور لقناة "العربية"، من حي الترحيل جنوبي نواكشوط، أحد أحياء المدينة الفقيرة: من هذه الضاحية دعت بائعة المقليات زينب بنت زيد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني إلى الإفطار في بيتها المتواضع، ولاحقًا، دعت إلى مائدتها صحفيين ومؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، لاطلاع كل هؤلاء على هموم سكان الحي وآمالهم.

تقول زينب بنت زيد: "كنت أطمح أن يزورنا الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني كما يزور بقية مدن وبلدات موريتانيا ويفطر معنا، ليطلع على ظروف سكان حينا ويعرف مطالبنا مباشرة دون وسيط.

كان لدعوة زينب بن زيد صدى طيب لدى جيرانها المتلهفين لنقل واقعهم إلى مركز القرار، فهم الذين منحتهم الدولة منذ سنوات قطع أرض، بعد أن كانوا يسكنون عشوائيات تلف العاصمة نواكشوط.

ويقول أحمد ولد المختار من سكان حي الترحيل: مبادرة "زينب" تمثلنا جميعًا نحن سكان الترحيل، فالمشاكل التي نواجهها على مستوى الخدمات وغلاء الأسعار تحتاج إلى تدخل السلطات العليا بالبلاد.

وقد لبى بضعة صحفيين الدعوة، وشاركوا "زينب" مائدة إفطار بسيطة تغلب عليها المقليات التي تبيعها وتعيل أسرتها من عائداتها، وتعهد آخرون بزيارتها في الأيام القادمة.

ويضيف التقرير: تود "زينب" من خلال دعوتها إلى نقل موضوع عام وظروف غالبية سكان الحي إلى المسؤولين، إلى جانب شكوى خاصة بشأن ابنها المريض بسبب خطأ طبي، وشكوى أخرى من شركة الكهرباء الموريتانية.

تأمل زينب أن يوصل الصحفيون صوتها دون استغلال سياسي لموضوعها، لتحظى وجيرانها بالإنصاف والعون في شهر رمضان المبارك.

أخبار قد تعجبك

No stories found.