سقوط عشرات القتلى.. حصيلة جديدة لضحايا الفيضانات في البرازيل

فرق الإنقاذ تواصل البحث عن 26 شخصاً مازالوا في عداد المفقودين
سقوط عشرات القتلى.. حصيلة جديدة لضحايا الفيضانات في البرازيل
جانب من الفيضانات التي اجتاحت مناطق واسعة من البرازيل

قالت السلطات في ولاية بيرنامبوكو بشمال شرق البرازيل، الاثنين، إنه تأكد وقوع 91 حالة وفاة بسبب فيضانات بداية الأسبوع، ولازال أكثر من عشرين شخصاً في عداد المفقودين، وفق سكاي نيوز عربية.

وتفصيلاً، يبحث مئات من عمال الإنقاذ الفيدراليين عن 26 شخصاً لم يتضح مصيرهم حتى الآن، وفق بيان رسمي.

وحلق الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، الاثنين، فوق المنطقة المتضررة، ريسيفي، عاصمة بيرنامبوكو، وجابواتو دوس جوارارابيس.

وفي حديثه للصحفيين بعد ذلك، قال إن الهبوط في المروحية لم يتسن بسبب التربة المبللة، مشيراً إلى أن البلاد شهدت مؤخراً كوارث مماثلة في الجبال فوق ريو دي جانيرو، وفي ولاية باهيا جنوبي البلاد، وفي ولاية ميناس جيرايس.

وأضاف: "لسوء الحظ، تحدث هذه الكوارث في بلد بحجم قارة. من الواضح أننا جميعا ينتابنا حزن عميق. تعاطفنا مع أفراد أسر الضحايا، وهدفنا الأكبر هو تعزية العائلات، ورعاية السكان بوسائل مادية".

من جانبه، قال دانييل فيريرا، وزير التنمية الإقليمية، في مؤتمر صحفي إن الحكومة تتخذ خطوات لإتاحة تمويل للبلديات التي أعلنت حال الطوارئ، وسلط الضوء على خط ائتمان جديد متاح للمدن المتضررة من مثل هذه الكوارث.

ويقول خبراء إن تغير المناخ يساهم في زيادة هطول الأمطار، وقد صنفت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ منطقة ريسيفي الحضرية على أنها واحدة من أكثر مدن العالم عرضة للخطر. إذ تقع المنطقة المنخفضة عند دلتا ثلاثة أنهار، وتتميز بالسهول وشبكة من عشرات القنوات، ويقطنها نحو 4 ملايين شخص.

وفي مارس، أصبحت ريسيفي أول مدينة في أميركا اللاتينية توقع على المشاركة في برنامج تأمين ضد الكوارث المناخية أنشأته شبكة من الحكومات المحلية والإقليمية وبتمويل من بنك التنمية الألماني.

وقالت هيئة الدفاع المدني بالولاية في بيان إن الفيضانات تسببت في نزوح 5000 شخص، وعززت الولاية حالة تأهبها من مخاطر الانهيارات الأرضية التي لا تزال مرتفعة، فيما استمر هطول الأمطار، وإن كان بدرجة أقل.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org