ظروف عمل غير إنسانية.. دعوى قضائية بحق "فيسبوك" من دولة إفريقية

ظروف عمل غير إنسانية.. دعوى قضائية بحق "فيسبوك" من دولة إفريقية

تواجه شركة "ميتا"، الشركة الأم لموقع "فيسبوك" دعوى قضائية من دولة إفريقية؛ بسبب ظروف العمل غير الإنسانية والسيئة التي يواجهها الموظفون لديها.

وأوضحت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن فيسبوك تواجه دعوى قضائية من دولة كينيا، بسبب ظروف العمل السيئة التي يواجهها المشرفون، واستغلال الأفارقة للعمل في ظروف عمل استغلالية وغير آمنة.

وتزعم الدعوى أن شركة "سما" أحد مقاولي الإشراف لفيسبوك، تستهدف الفقراء في كينيا وجنوب إفريقيا وإثيوبيا والصومال وأوغندا، بإعلانات وظائف مضللة، للعمل كمشرفين على فيسبوك، وإجبارهم على مشاهدة محتوى مزعج كجزء من وظيفتهم.

وقدّمت الدعوى شهادات لبعض المشرفين عن إصابتهم بالصدمة لمشاهدتهم مقاطع فيديو لقطع رؤوس، وعند احتجاجهم على الأمر يتعرضون للطرد من وظيفتهم.

وأظهرت الدعوى شهادات لمستشارين للشركة يطالبونها بمنح المشرفين فترات راحة للاستجمام طوال اليوم، لتخطي الصدمات النفسية التي يتعرضون لها؛ لكنها رفضت الامتثال لتلك الاستشارات.

وأشارت الدعوى إلى أن المقابل المادي للمشرفين كان زهيدًا جدًّا، لا يتخطى الـ350 دولارًا أمريكيًّا شهريًّا.

ورد مكتب "ميتا" في نيروبي على تلك التقارير بقوله إنه يطلب من شركائه ومقاوليه تقديم رواتب ومزايا ودعم نفسي مميز للعاملين لديهم.

وتابعت بقولها: "سنجري عمليات تدقيق مستقلة بصورة منتظمة؛ لضمان تلبية شركائنا ومقاولينا للمعايير العالية التي نتوقعها منهم".

أخبار قد تعجبك

No stories found.