الكويت.. أزمة عمالة منزلية على الأبواب لهذا السبب

الكويت.. أزمة عمالة منزلية على الأبواب لهذا السبب

يؤكد تقرير لصحيفة "الرأي" الكويتية، أن الكويت على أبواب أزمة عمالة منزلية تلوح في الأفق، اعتبارًا من شهر فبراير المقبل؛ وذلك رغم استقرار قطاع العمالة المنزلية خلال العام 2022، وانخفاض الطلب عليها والزيادة الملحوظة في العرض.

مقدمات أزمة فبراير

ويفسر تقرير "الرأي" ظروف الأزمة؛ حيث فتحت الكويت باب الاستقدام للعمالة المنزلية في شهر فبراير 2021 بعد انقضاء أصعب فترات جائحة "كورونا"؛ مما يعني أن العقود التي سرت منذ ذلك الحين، لمدة سنتين؛ ستبدأ في الانتهاء اعتبارًا من فبراير المقبل، وسط مؤشرات بوادر أزمة جديدة، مرتبطة بشكل أساسي بالعمالة الفلبينية؛ كونها الأكثر عددًا؛ حيث تُشكّل نحو 50% من مجموع العمالة المنزلية النسائية والأكثر طلبًا "نحو 184 ألفًا من أصل 377 ألفًا".

زيارة وفد فليبيني

وفي هذا السياق، بدأ وفد فلبيني أمس زيارة إلى الكويت، استهلها بلقاء مع مسؤولين عن العمالة للبحث في أمور عدة، أهمها: (إمكانية خفض شرط الراتب للاستقدام لغير الكويتيين والذي يبلغ حاليًا 2500 دينار، وحل مشكلة تكدس العاملات في مركز الإيواء، وطلب تخصيص مركز إيواء ثانٍ).

وحسب الصحيفة؛ فإن الوفد الفلبيني يزور الكويت لإيجاد مخرج لأزمة تكدس العاملات، بسبب عدم وجود حلول لمشكلات العمالة والفصل فيها وفقًا لبنود قانون العمل؛ وبالتالي الحيلولة دون لجوء العاملات إلى سفارة بلدهن.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org