الرئيس الأمريكي: فُوجئت بالعثور على وثائق سرية بمكتبي السابق ولا أعلم محتواها

الرئيس الأميركي جو بايدن
الرئيس الأميركي جو بايدن

نفى الرئيس الأمريكي جو بايدن؛ علمه بمحتوى وثائق رسمية سرية عُثر عليها في مركز أبحاث تابع لجامعة بنسلفانيا بواشنطن كان يعمل منه أحياناً عندما كان يتولى منصب نائب الرئيس في عهد باراك أوباما، مؤكداً أن محاميه اتصلوا بهيئة المحفوظات الوطنية لتسليمها وكان بعضها سرياً.

بدوره، أكّد البيت الأبيض أنه يتعاون مع هيئة المحفوظات ووزارة العدل في هذه القضية، فيما أمر المدعي العام الفدرالي في شيكاغو بمراجعة الوثائق، كما باشرت الشرطة الفدرالية تحقيقاتها بهذا الصدد.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن؛ الثلاثاء، إنه لا علم له بمحتوى وثائق رسمية سرية تعود إلى الفترة التي كان يتولى فيها منصب نائب الرئيس في عهد باراك أوباما (2009 - 2017) وعثر عليها أخيراً في مركز أبحاث كان يعمل فيه أحياناً.

وعلى هامش قمة أمريكية- كندية- مكسيكية عقدت في مكسيكو، قال بايدن؛ للصحافيين "لقد أبلغت بما تم العثور عليه، وفوجئت عندما علمت أن وثائق متعلقة بالحكومة نُقلت إلى ذاك المكتب. لكني لا أعرف ما تحتويه تلك الوثائق".

وأضاف أن محاميه "سيتعاونون بالكامل" خلال فحص تلك الوثائق، معرباً عن أمله في أن تنتهي هذه الإجراءات "قريبا".

وأوضح بايدن؛ أن هذه الوثائق عُثر عليها "عندما قام محامٍ بتنظيف مكتبي في جامعة بنسلفانيا".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org