"التدريب المشترك" يدعو القطاع الخاص إلى إعلان احتياجه الوظيفي

لدعمها بكوادر سعودية مدرَّبة ومؤهَّلة بالتعاون مع "هدف"

سبق- متابعة: دعا التنظيم الوطني للتدريب المشترك، منشآت القطاع الخاص؛ إلى المشاركة في المسار 27؛ وذلك من خلال حصر الفرص الوظيفية التي لديها، بهدف دعمها بكوادر سعودية مدربة ومؤهلة.
 
وحدَّد التنظيم الوطني للتدريب المشترك مجالات الوظائف والتدريب في السفر والسياحة والفندقة، وقطاع الأعمال الإدارية والمحاسبية، وقطاع المبيعات والتسويق، وقطاع الأعمال الفنية والإنشائية.
 
ويسعى التنظيم الوطني للتدريب المشترك، بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"؛ إلى تصميم دورات تدريبية وفق الاحتياجات الوظيفية لأصحاب الأعمال والمنشآت، ومساعدتها في الاستفادة من سواعد وطنية مدربة ومدعومة التدريب والتوظيف، واختيار ما يناسب احتياجها الوظيفي من الباحثين عن عمل، وكذلك متابعة التزام المتدربين خلال فترة التدريب بما يحافظ على مصالحها.
 
ويتحمَّل صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" كامل تكاليف التدريب، بالإضافة إلى دعم مكافآت المتدربين خلال فترتَي التدريب النظري والعملي، ودعم الفترة اللاحقة للتوظيف.
 
وقال مساعد مدير عام الإدارة العامة للتدريب المشترك، المهندس براك الحربي: "الجانب النظري من التدريب يشتمل على مهارات ومتطلبات المهنة، بواقع 25% من التدريب، ويتم تنفيذه في معاهد وكليات المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أو في المعاهد الأهلية، أما الجانب العملي من التدريب، الذي يمثل 75% من التدريب؛ فيتم تنفيذه في مقر العمل بتلك الشركات وتحت إشراف المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني".
 
ويعد برنامج التنظيم الوطني للتدريب المشترك برنامجاً وطنياً تشارك فيه وزارة العمل والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وصندوق تنمية الموارد البشرية، والغرف التجارية الصناعية بالمملكة، ويهدف إلى تدريب وتوظيف الشباب السعودي الباحث عن عمل على مهن محددة حسب الاحتياجات الفعلية لسوق العمل في منشآت القطاع الخاص.
 
ويمثل المشروع أنموذجاً للتعاون بين المؤسسات التدريبية والتعليمية مع منشآت القطاع الخاص، وفق إستراتيجيات مدروسة تهدف إلى التدريب من أجل التوظيف، إضافة إلى تفعيل دور القطاع الخاص في الاستثمار في الكوادر الوطنية؛ مما يتطلب من القطاع الخاص المشاركة الفاعلة في تنفيذ برامج التدريب للاعتماد على العنصر الوطني والاستفادة من المزايا التي يحققها.
 
وجدّد التنظيم الوطني دعوته لأصحاب الأعمال ومنشآت القطاع الخاص؛ إلى المشاركة في هذا المسار، وذلك بالتواصل مع فروع التنظيم الوطني المنتشرة في مناطق المملكة؛ للمشاركة في البرنامج وتقديم الفرص الوظيفية وفقاً للتخصصات المطلوبة.
 
ويمكن زيارة موقع التنظيم الوطني للتدريب المشترك على الرابط الإلكتروني: www.nsjt.org.sa.

اعلان
"التدريب المشترك" يدعو القطاع الخاص إلى إعلان احتياجه الوظيفي
سبق
سبق- متابعة: دعا التنظيم الوطني للتدريب المشترك، منشآت القطاع الخاص؛ إلى المشاركة في المسار 27؛ وذلك من خلال حصر الفرص الوظيفية التي لديها، بهدف دعمها بكوادر سعودية مدربة ومؤهلة.
 
وحدَّد التنظيم الوطني للتدريب المشترك مجالات الوظائف والتدريب في السفر والسياحة والفندقة، وقطاع الأعمال الإدارية والمحاسبية، وقطاع المبيعات والتسويق، وقطاع الأعمال الفنية والإنشائية.
 
ويسعى التنظيم الوطني للتدريب المشترك، بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"؛ إلى تصميم دورات تدريبية وفق الاحتياجات الوظيفية لأصحاب الأعمال والمنشآت، ومساعدتها في الاستفادة من سواعد وطنية مدربة ومدعومة التدريب والتوظيف، واختيار ما يناسب احتياجها الوظيفي من الباحثين عن عمل، وكذلك متابعة التزام المتدربين خلال فترة التدريب بما يحافظ على مصالحها.
 
ويتحمَّل صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" كامل تكاليف التدريب، بالإضافة إلى دعم مكافآت المتدربين خلال فترتَي التدريب النظري والعملي، ودعم الفترة اللاحقة للتوظيف.
 
وقال مساعد مدير عام الإدارة العامة للتدريب المشترك، المهندس براك الحربي: "الجانب النظري من التدريب يشتمل على مهارات ومتطلبات المهنة، بواقع 25% من التدريب، ويتم تنفيذه في معاهد وكليات المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أو في المعاهد الأهلية، أما الجانب العملي من التدريب، الذي يمثل 75% من التدريب؛ فيتم تنفيذه في مقر العمل بتلك الشركات وتحت إشراف المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني".
 
ويعد برنامج التنظيم الوطني للتدريب المشترك برنامجاً وطنياً تشارك فيه وزارة العمل والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وصندوق تنمية الموارد البشرية، والغرف التجارية الصناعية بالمملكة، ويهدف إلى تدريب وتوظيف الشباب السعودي الباحث عن عمل على مهن محددة حسب الاحتياجات الفعلية لسوق العمل في منشآت القطاع الخاص.
 
ويمثل المشروع أنموذجاً للتعاون بين المؤسسات التدريبية والتعليمية مع منشآت القطاع الخاص، وفق إستراتيجيات مدروسة تهدف إلى التدريب من أجل التوظيف، إضافة إلى تفعيل دور القطاع الخاص في الاستثمار في الكوادر الوطنية؛ مما يتطلب من القطاع الخاص المشاركة الفاعلة في تنفيذ برامج التدريب للاعتماد على العنصر الوطني والاستفادة من المزايا التي يحققها.
 
وجدّد التنظيم الوطني دعوته لأصحاب الأعمال ومنشآت القطاع الخاص؛ إلى المشاركة في هذا المسار، وذلك بالتواصل مع فروع التنظيم الوطني المنتشرة في مناطق المملكة؛ للمشاركة في البرنامج وتقديم الفرص الوظيفية وفقاً للتخصصات المطلوبة.
 
ويمكن زيارة موقع التنظيم الوطني للتدريب المشترك على الرابط الإلكتروني: www.nsjt.org.sa.
30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
05:55 PM

"التدريب المشترك" يدعو القطاع الخاص إلى إعلان احتياجه الوظيفي

لدعمها بكوادر سعودية مدرَّبة ومؤهَّلة بالتعاون مع "هدف"

A A A
0
3,126

سبق- متابعة: دعا التنظيم الوطني للتدريب المشترك، منشآت القطاع الخاص؛ إلى المشاركة في المسار 27؛ وذلك من خلال حصر الفرص الوظيفية التي لديها، بهدف دعمها بكوادر سعودية مدربة ومؤهلة.
 
وحدَّد التنظيم الوطني للتدريب المشترك مجالات الوظائف والتدريب في السفر والسياحة والفندقة، وقطاع الأعمال الإدارية والمحاسبية، وقطاع المبيعات والتسويق، وقطاع الأعمال الفنية والإنشائية.
 
ويسعى التنظيم الوطني للتدريب المشترك، بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"؛ إلى تصميم دورات تدريبية وفق الاحتياجات الوظيفية لأصحاب الأعمال والمنشآت، ومساعدتها في الاستفادة من سواعد وطنية مدربة ومدعومة التدريب والتوظيف، واختيار ما يناسب احتياجها الوظيفي من الباحثين عن عمل، وكذلك متابعة التزام المتدربين خلال فترة التدريب بما يحافظ على مصالحها.
 
ويتحمَّل صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" كامل تكاليف التدريب، بالإضافة إلى دعم مكافآت المتدربين خلال فترتَي التدريب النظري والعملي، ودعم الفترة اللاحقة للتوظيف.
 
وقال مساعد مدير عام الإدارة العامة للتدريب المشترك، المهندس براك الحربي: "الجانب النظري من التدريب يشتمل على مهارات ومتطلبات المهنة، بواقع 25% من التدريب، ويتم تنفيذه في معاهد وكليات المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أو في المعاهد الأهلية، أما الجانب العملي من التدريب، الذي يمثل 75% من التدريب؛ فيتم تنفيذه في مقر العمل بتلك الشركات وتحت إشراف المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني".
 
ويعد برنامج التنظيم الوطني للتدريب المشترك برنامجاً وطنياً تشارك فيه وزارة العمل والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وصندوق تنمية الموارد البشرية، والغرف التجارية الصناعية بالمملكة، ويهدف إلى تدريب وتوظيف الشباب السعودي الباحث عن عمل على مهن محددة حسب الاحتياجات الفعلية لسوق العمل في منشآت القطاع الخاص.
 
ويمثل المشروع أنموذجاً للتعاون بين المؤسسات التدريبية والتعليمية مع منشآت القطاع الخاص، وفق إستراتيجيات مدروسة تهدف إلى التدريب من أجل التوظيف، إضافة إلى تفعيل دور القطاع الخاص في الاستثمار في الكوادر الوطنية؛ مما يتطلب من القطاع الخاص المشاركة الفاعلة في تنفيذ برامج التدريب للاعتماد على العنصر الوطني والاستفادة من المزايا التي يحققها.
 
وجدّد التنظيم الوطني دعوته لأصحاب الأعمال ومنشآت القطاع الخاص؛ إلى المشاركة في هذا المسار، وذلك بالتواصل مع فروع التنظيم الوطني المنتشرة في مناطق المملكة؛ للمشاركة في البرنامج وتقديم الفرص الوظيفية وفقاً للتخصصات المطلوبة.
 
ويمكن زيارة موقع التنظيم الوطني للتدريب المشترك على الرابط الإلكتروني: www.nsjt.org.sa.