وفد سعودي يصل بيروت اليوم للتهنئة بولادة الحكومة الجديدة

"العلولا" يشارك في ذكرى اغتيال رئيس الحكومة رفيق الحريري

يصل إلى بيروت اليوم، وفد سعودي رفيع المستوى، يترأسه المستشار في الديوان الملكي نزار العلولا؛ للقاء المسؤولين اللبنانيين والتهنئة بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.

وقالت مصادر دبلوماسية عربية وفق صحيفة "الشرق الأوسط": زيارة "العلولا" تهدف لتهنئة المسؤولين اللبنانيين والمشاركة في ذكرى اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري.

وأضافت: سيؤكد "العلولا" للمسؤولين اللبنانيين وقوف ودعم المملكة لاستقرار لبنان وسيادته.

وستحيي سفارة المملكة العربية السعودية في بيروت -بالتعاون مع مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة- ذكرى الحريري عبر "منتدى الطائف.. إنجازات وأرقام"، مساء غد الأربعاء، والذي يُعقد برعاية رئيس الحكومة سعد الحريري.

وقالت "مؤسسة الحريري" في بيان أصدرته: تأتي الذكرى الـ14 لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، والكثير من دول المنطقة العربية يشهد مرحلة انتقالية من النزاع إلى الانتظام وإعادة البناء؛ مما جعل من التجربة الوطنية اللبنانية الانتقالية نموذجاً عربياً ضرورياً في الانتظام العام والنهوض وتحقيق الأمن والسلام؛ انطلاقاً من "مؤتمر الطائف" في المملكة العربية السعودية، وإقرار وثيقة الوفاق الوطني عام 1989، وعودة الانتظام العام مع إجراء أول انتخابات نيابية عام 1992، وتشكيل الرئيس الشهيد حكومته الأولى وإطلاق ورشة النهوض وإعادة البناء وتحقيق الإنجازات وصناعة الاستقرار والازدهار بشراكة مميزة بين كل القطاعات الإنتاجية اللبنانية، وبدعم كبير من الأشقاء العرب والأصدقاء الدوليين.

وأضافت: من هنا وفي هذه الذكرى، دعت المؤسسة إلى مؤتمر يبحث في "الطائف" وإنجازاته برعاية رئيس الحكومة سعد الحريري.

اعلان
وفد سعودي يصل بيروت اليوم للتهنئة بولادة الحكومة الجديدة
سبق

يصل إلى بيروت اليوم، وفد سعودي رفيع المستوى، يترأسه المستشار في الديوان الملكي نزار العلولا؛ للقاء المسؤولين اللبنانيين والتهنئة بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.

وقالت مصادر دبلوماسية عربية وفق صحيفة "الشرق الأوسط": زيارة "العلولا" تهدف لتهنئة المسؤولين اللبنانيين والمشاركة في ذكرى اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري.

وأضافت: سيؤكد "العلولا" للمسؤولين اللبنانيين وقوف ودعم المملكة لاستقرار لبنان وسيادته.

وستحيي سفارة المملكة العربية السعودية في بيروت -بالتعاون مع مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة- ذكرى الحريري عبر "منتدى الطائف.. إنجازات وأرقام"، مساء غد الأربعاء، والذي يُعقد برعاية رئيس الحكومة سعد الحريري.

وقالت "مؤسسة الحريري" في بيان أصدرته: تأتي الذكرى الـ14 لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، والكثير من دول المنطقة العربية يشهد مرحلة انتقالية من النزاع إلى الانتظام وإعادة البناء؛ مما جعل من التجربة الوطنية اللبنانية الانتقالية نموذجاً عربياً ضرورياً في الانتظام العام والنهوض وتحقيق الأمن والسلام؛ انطلاقاً من "مؤتمر الطائف" في المملكة العربية السعودية، وإقرار وثيقة الوفاق الوطني عام 1989، وعودة الانتظام العام مع إجراء أول انتخابات نيابية عام 1992، وتشكيل الرئيس الشهيد حكومته الأولى وإطلاق ورشة النهوض وإعادة البناء وتحقيق الإنجازات وصناعة الاستقرار والازدهار بشراكة مميزة بين كل القطاعات الإنتاجية اللبنانية، وبدعم كبير من الأشقاء العرب والأصدقاء الدوليين.

وأضافت: من هنا وفي هذه الذكرى، دعت المؤسسة إلى مؤتمر يبحث في "الطائف" وإنجازاته برعاية رئيس الحكومة سعد الحريري.

12 فبراير 2019 - 7 جمادى الآخر 1440
02:02 PM

وفد سعودي يصل بيروت اليوم للتهنئة بولادة الحكومة الجديدة

"العلولا" يشارك في ذكرى اغتيال رئيس الحكومة رفيق الحريري

A A A
4
8,920

يصل إلى بيروت اليوم، وفد سعودي رفيع المستوى، يترأسه المستشار في الديوان الملكي نزار العلولا؛ للقاء المسؤولين اللبنانيين والتهنئة بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.

وقالت مصادر دبلوماسية عربية وفق صحيفة "الشرق الأوسط": زيارة "العلولا" تهدف لتهنئة المسؤولين اللبنانيين والمشاركة في ذكرى اغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري.

وأضافت: سيؤكد "العلولا" للمسؤولين اللبنانيين وقوف ودعم المملكة لاستقرار لبنان وسيادته.

وستحيي سفارة المملكة العربية السعودية في بيروت -بالتعاون مع مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة- ذكرى الحريري عبر "منتدى الطائف.. إنجازات وأرقام"، مساء غد الأربعاء، والذي يُعقد برعاية رئيس الحكومة سعد الحريري.

وقالت "مؤسسة الحريري" في بيان أصدرته: تأتي الذكرى الـ14 لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، والكثير من دول المنطقة العربية يشهد مرحلة انتقالية من النزاع إلى الانتظام وإعادة البناء؛ مما جعل من التجربة الوطنية اللبنانية الانتقالية نموذجاً عربياً ضرورياً في الانتظام العام والنهوض وتحقيق الأمن والسلام؛ انطلاقاً من "مؤتمر الطائف" في المملكة العربية السعودية، وإقرار وثيقة الوفاق الوطني عام 1989، وعودة الانتظام العام مع إجراء أول انتخابات نيابية عام 1992، وتشكيل الرئيس الشهيد حكومته الأولى وإطلاق ورشة النهوض وإعادة البناء وتحقيق الإنجازات وصناعة الاستقرار والازدهار بشراكة مميزة بين كل القطاعات الإنتاجية اللبنانية، وبدعم كبير من الأشقاء العرب والأصدقاء الدوليين.

وأضافت: من هنا وفي هذه الذكرى، دعت المؤسسة إلى مؤتمر يبحث في "الطائف" وإنجازاته برعاية رئيس الحكومة سعد الحريري.