استئناف مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و"إسرائيل"

استمرار الخلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها

انطلقت، اليوم الثلاثاء، الجولة الخامسة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و"إسرائيل"، في مدينة رأس الناقورة الجنوبية، برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أمريكية.

وبدأ الوفدان اجتماعهما بحضور الوسيط الأمريكي عند الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي، في نقطة حدودية تابعة لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان "يونيفيل" في الناقورة، التي أجريت فيها جولات التفاوض السابقة العام الماضي.

ولم تتضح الأسباب أو الظروف التي دعت إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ نوفمبر 2020، فيما لا تزال الخلافات قائمة بين الطرفين حول مساحة المنطقة المتنازع عليها، وفقاً لـ"فرانس 24".

ويفترض أن تقتصر المفاوضات على مساحة بحرية تصل إلى حوالي 860 كيلومتراً مربعاً، بناءً على خريطة أرسلت في 2011 إلى الأمم المتحدة، لكن لبنان اعتبر لاحقاً أن هذه الخريطة استندت إلى تقديرات خاطئة، ويطالب اليوم بمساحة إضافية تبلغ 1430 كيلومتراً مربعاً وتشمل أجزاء من حقل "كاريش" الذي تعمل فيه شركة يونانية لمصلحة "إسرائيل".

ويُعرف الطرح اللبناني الحالي بـ"الخط 29"، واتهمت "إسرائيل" لبنان بعرقلة المفاوضات عبر توسيع مساحة المنطقة المتنازع عليها.

اعلان
استئناف مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و"إسرائيل"
سبق

انطلقت، اليوم الثلاثاء، الجولة الخامسة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و"إسرائيل"، في مدينة رأس الناقورة الجنوبية، برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أمريكية.

وبدأ الوفدان اجتماعهما بحضور الوسيط الأمريكي عند الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي، في نقطة حدودية تابعة لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان "يونيفيل" في الناقورة، التي أجريت فيها جولات التفاوض السابقة العام الماضي.

ولم تتضح الأسباب أو الظروف التي دعت إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ نوفمبر 2020، فيما لا تزال الخلافات قائمة بين الطرفين حول مساحة المنطقة المتنازع عليها، وفقاً لـ"فرانس 24".

ويفترض أن تقتصر المفاوضات على مساحة بحرية تصل إلى حوالي 860 كيلومتراً مربعاً، بناءً على خريطة أرسلت في 2011 إلى الأمم المتحدة، لكن لبنان اعتبر لاحقاً أن هذه الخريطة استندت إلى تقديرات خاطئة، ويطالب اليوم بمساحة إضافية تبلغ 1430 كيلومتراً مربعاً وتشمل أجزاء من حقل "كاريش" الذي تعمل فيه شركة يونانية لمصلحة "إسرائيل".

ويُعرف الطرح اللبناني الحالي بـ"الخط 29"، واتهمت "إسرائيل" لبنان بعرقلة المفاوضات عبر توسيع مساحة المنطقة المتنازع عليها.

04 مايو 2021 - 22 رمضان 1442
02:44 PM

استئناف مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و"إسرائيل"

استمرار الخلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها

A A A
0
1,003

انطلقت، اليوم الثلاثاء، الجولة الخامسة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و"إسرائيل"، في مدينة رأس الناقورة الجنوبية، برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أمريكية.

وبدأ الوفدان اجتماعهما بحضور الوسيط الأمريكي عند الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي، في نقطة حدودية تابعة لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان "يونيفيل" في الناقورة، التي أجريت فيها جولات التفاوض السابقة العام الماضي.

ولم تتضح الأسباب أو الظروف التي دعت إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ نوفمبر 2020، فيما لا تزال الخلافات قائمة بين الطرفين حول مساحة المنطقة المتنازع عليها، وفقاً لـ"فرانس 24".

ويفترض أن تقتصر المفاوضات على مساحة بحرية تصل إلى حوالي 860 كيلومتراً مربعاً، بناءً على خريطة أرسلت في 2011 إلى الأمم المتحدة، لكن لبنان اعتبر لاحقاً أن هذه الخريطة استندت إلى تقديرات خاطئة، ويطالب اليوم بمساحة إضافية تبلغ 1430 كيلومتراً مربعاً وتشمل أجزاء من حقل "كاريش" الذي تعمل فيه شركة يونانية لمصلحة "إسرائيل".

ويُعرف الطرح اللبناني الحالي بـ"الخط 29"، واتهمت "إسرائيل" لبنان بعرقلة المفاوضات عبر توسيع مساحة المنطقة المتنازع عليها.