وزير الشؤون البلدية: نعمل على تصنيف 3 مدن سعودية ضمن أفضل 50 مدينة ذكية في العالم

خلال اللقاء السنوي للقطاع البلدي وشركائه "بلدي 2017"

افتتح وزير الشؤون البلدية والقروية، المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، مساء أمس الأحد اللقاء السنوي للقطاع البلدي وشركائه "بلدي 2017"، بمعية معالي وزير التجارة الدكتور ماجد القصبي؛ ليطلع معاليه على المشاريع والخدمات الجديدة التي أطلقتها أمانات مناطق السعودية، بحضور عدد من المسؤولين وقيادات القطاع البلدي وأمناء المناطق والمحافظات.

وقال وزير الشؤون البلدية والقروية خلال تدشينه اللقاء: إن القطاع البلدي في السعودية ينعم باهتمام وعناية كبيرة من القيادة منذ مرحلة التأسيس حتى هذا العهد الزاهر الميمون بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – أيده الله - وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله - من أجل الاهتمام بالمواطن؛ كونه المحور الأساسيلعملية التنمية.

وأوضح وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف آل الشيخ أن الوزارة اعتمدت أخيرًا على اللامركزية لحسن الأداء، ورفع الإنجاز.. مؤكدًا أن ما شاهده مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن سعودي، إضافة إلى القادمين إلى المملكة العربية السعودية من الزوار والمعتمرين.

وأشار وزير الشؤون البلدية إلى أن الوزارة تسعى إلى تحقيق طموح القيادة والمواطنين بالتطوير والتقدم والازدهار في مناشطها ومشاريعها الحالية والمستقبلية كافة.

وبيّن المهندس آل الشيخ أن المشكلات التي تمر بها المدن السعودية جاءت بسبب ظروف نشأتها في أزمنة سابقة، مؤكدًا أن تلك المرحلة انتهت، واليوم ليس أمام العاملين في الوزارة إلا مواكبة التطوير وتدارك المستقبل للحاق بركب العالم المتقدم.

وأضاف الوزير: مطلوب منا العمل بجد في الأنسنة والتطوير والصيانة وإنشاء الحدائق والرقي بالمظهر العام وتعزيز النمو في شتى المجالات الإنسانية.. مؤكدًا أن ذلك يتأتي بمعالجة المشكلات، والاستماع للمواطنين والمقيمين، وإشراكهم في عملية التطوير خلال الفترة القادمة.

وبيّن أن الوزارة تسعى خلال السنوات القادمة إلى إدخال 3 مدن سعودية ضمن أفضل 50 مدينة عالمية، واعدًا بالسعي مع منسوبي الوزارة للوصول بالمدن إلى ما يحقق تطلعات ولاة الأمروالمواطنين.

وقدم وزير الشؤون البلدية والقروية الشكر والامتنان للمشاركين في اللقاء مشيدًا بما حققه القطاع البلدي من منجزات خلال العام2017م في مسيرته وفق برنامج التحول البلدي الذي يسعى من خلاله إلى تحقيق الأهداف الموضوعة؛ حتى يكون القطاع البلدي من المساهمين بتحقيق رؤية السعودية 2030. مؤكدًا أهمية مشاركة أصحاب المصلحة من المستفيدين والقطاعَين الحكومي والخاص في العمل بالتشارك معهم على إنفاذ مبادرات برنامج التحول البلدي ضمن سياق تنظيمي، يحقق الغاية المرجوة في النهوض بمنظومة الخدمات واللوائح البلدية والبنية التحتية والمرافق، بما يحسن تجربة المواطن والمقيم، ويدعم التنمية المستدامة.

وشاهد ضيوف بلدي 2017 عرضًا مسرحيًّا، قدمه الفنان يوسف الجراح، يوضح كيفية انتقال المعاملات من الطرق التقليدية إلىالإلكترونية الجديدة.

وجاء من أبرز الخدمات التي أطلقتها الوزارة هذا العام خط ساخن لمكافحة الفساد، يمكن للمواطنين من خلاله التبليغ عن أي فساد يرصد في مختلف المجالات التي تتبع الوزارة وأماناتها ووكالاتها.

وشهد الحفل تدشين واستعراض عدد من البرامج الجديدة، التي تطلقها وزارة الشؤون البلدية تزامنًا مع ما تشهده البلاد من تقدم كبير في الخدمات، وتقليص للإجراءات، شملت تدشين "بلدي واحد"، وتشدين خدمة "بوابة المقاولين"، وخدمة "قيم مدينتك"، وخدمة "الرخص الفورية2"، إضافة إلى استراتيجية الخصخصة التي تبنتها الوزارة؛ إذ تهدف وزارة الشؤون البلدية والقروية من خلال هذه البرامج إلى تعزيز الشراكات من خلال نماذج الشراكة مع القطاع الخاص، ورفع كفاءة تقديم الخدمات البلدية، وتعزيز العوائد من الفرص الاستثمارية بهدف استدامةالموارد المالية للمدن.

وشاهد الحضور عرضًا حول الجهود التي بذلتها إدارة التغيير خلال العام الماضي 2017. كما شاهد الحضور عرضًا لبرنامج "بلدي واحد" الذي يعد من أبرز البرامج الجديدة والمتطورة، يمثل حملة استراتيجية، تجسد منظومة محدثة للتواصل الداخلي بين مكونات القطاع البلدي كافة بأماناته وبلدياته تحت القيادة الاستراتيجية للوزارة، تهدف إلى توحيد جهودهم ومشاركة التجارب، ونقل المعرفة والخبرات فيما بينهم تجاه الارتقاء الشامل بالأداء البلدي عبر مدن ومجتمعات السعودية.. ويتم ذلك من خلال أنشطة تفاعلية وتوعوية وتشاركية وتشجيعية.

بوابة للمقاولين

ومن ضمن الأنظمة المستحدثة بوابة المقاولين التي تهدف إلىحصر وجمع معلومات العقود، وحصر جداول الكميات و أسعارالبنود، كما يتم من خلالها تقليل وتقليص الدورة المالية تجنبًا لتأخر مستحقات المقاولين من خلال ضبط المدد الزمنية لاعتماد المستخلصات المالية. وتعد البوابة مصدرًا قويًّا للمعلومات المطلوب توافرها لتأهيل المقاولين، كما تقوم بتنظيم عمل المقاولين مع الأمانات، وتوحيد آلية العمل ومركزية المعلومات، وحصر المقاولين المتعثرين، والربط مع وزارة التجارة.

واحتل مشروع "قيم مدينتك" جزءًا مهمًّا في منظومة البرامج التي أطلقتها الوزارة أخيرًا؛ إذ يهدف إلى تحسين المشهد الحضاري في المدن السعودية، إضافة إلى الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة في المدن السعودية. ويتم من خلال المشروع تقييم الخدمات وتغذية المؤشرات من مصادر عديدة ومختلفة، تشمل البيانات الإحصائية لنتائج عمل الأمانات والبلديات التابعة للوزارة، إضافة إلى استطلاعات الرأي للسكان لجودة الخدمات من منصة بلدي، واستخلاص نتائج مراقبة وتقييم المجالس البلدية للخدمات البلدية. كما يتم رصد ما يُتداول من خلال قنوات التواصل الاجتماعي عن جودة أو ضعف الخدمات البلدية.

وتم إنشاء منصة إلكترونية لإطلاق مسابقات تهتم بتشجيع المبدعين من المواطنين في المشاركة بعملية التطوير العمراني والحضاري للمملكة، وتهدف إلى إشراك المجتمع، والاطلاع علىأفكارهم حول العمل البلدي مستقبلاً، وتبيان الدور الاجتماعي للقطاع البلدي، إضافة إلى التقرب لفئة الشباب، وصنع قنوات تواصل معهم.

مدينتي 2018

واستمع الجميع إلى عرض مرئي حول خطة "مدينتي 2018"،ومبادرات القطاع البلدي الجديدة، قدمه مساعد الوزير للتخطيط والتطوير الدكتور غانم المحمدي، الذي أكد أن الوزارة تسعى للتخطيط من أجل التنفيذ، كما تطرق إلى التحديات التي تم التغلب عليها، والجهود التي بذلت في عام 2017.

اعلان
وزير الشؤون البلدية: نعمل على تصنيف 3 مدن سعودية ضمن أفضل 50 مدينة ذكية في العالم
سبق

افتتح وزير الشؤون البلدية والقروية، المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، مساء أمس الأحد اللقاء السنوي للقطاع البلدي وشركائه "بلدي 2017"، بمعية معالي وزير التجارة الدكتور ماجد القصبي؛ ليطلع معاليه على المشاريع والخدمات الجديدة التي أطلقتها أمانات مناطق السعودية، بحضور عدد من المسؤولين وقيادات القطاع البلدي وأمناء المناطق والمحافظات.

وقال وزير الشؤون البلدية والقروية خلال تدشينه اللقاء: إن القطاع البلدي في السعودية ينعم باهتمام وعناية كبيرة من القيادة منذ مرحلة التأسيس حتى هذا العهد الزاهر الميمون بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – أيده الله - وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله - من أجل الاهتمام بالمواطن؛ كونه المحور الأساسيلعملية التنمية.

وأوضح وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف آل الشيخ أن الوزارة اعتمدت أخيرًا على اللامركزية لحسن الأداء، ورفع الإنجاز.. مؤكدًا أن ما شاهده مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن سعودي، إضافة إلى القادمين إلى المملكة العربية السعودية من الزوار والمعتمرين.

وأشار وزير الشؤون البلدية إلى أن الوزارة تسعى إلى تحقيق طموح القيادة والمواطنين بالتطوير والتقدم والازدهار في مناشطها ومشاريعها الحالية والمستقبلية كافة.

وبيّن المهندس آل الشيخ أن المشكلات التي تمر بها المدن السعودية جاءت بسبب ظروف نشأتها في أزمنة سابقة، مؤكدًا أن تلك المرحلة انتهت، واليوم ليس أمام العاملين في الوزارة إلا مواكبة التطوير وتدارك المستقبل للحاق بركب العالم المتقدم.

وأضاف الوزير: مطلوب منا العمل بجد في الأنسنة والتطوير والصيانة وإنشاء الحدائق والرقي بالمظهر العام وتعزيز النمو في شتى المجالات الإنسانية.. مؤكدًا أن ذلك يتأتي بمعالجة المشكلات، والاستماع للمواطنين والمقيمين، وإشراكهم في عملية التطوير خلال الفترة القادمة.

وبيّن أن الوزارة تسعى خلال السنوات القادمة إلى إدخال 3 مدن سعودية ضمن أفضل 50 مدينة عالمية، واعدًا بالسعي مع منسوبي الوزارة للوصول بالمدن إلى ما يحقق تطلعات ولاة الأمروالمواطنين.

وقدم وزير الشؤون البلدية والقروية الشكر والامتنان للمشاركين في اللقاء مشيدًا بما حققه القطاع البلدي من منجزات خلال العام2017م في مسيرته وفق برنامج التحول البلدي الذي يسعى من خلاله إلى تحقيق الأهداف الموضوعة؛ حتى يكون القطاع البلدي من المساهمين بتحقيق رؤية السعودية 2030. مؤكدًا أهمية مشاركة أصحاب المصلحة من المستفيدين والقطاعَين الحكومي والخاص في العمل بالتشارك معهم على إنفاذ مبادرات برنامج التحول البلدي ضمن سياق تنظيمي، يحقق الغاية المرجوة في النهوض بمنظومة الخدمات واللوائح البلدية والبنية التحتية والمرافق، بما يحسن تجربة المواطن والمقيم، ويدعم التنمية المستدامة.

وشاهد ضيوف بلدي 2017 عرضًا مسرحيًّا، قدمه الفنان يوسف الجراح، يوضح كيفية انتقال المعاملات من الطرق التقليدية إلىالإلكترونية الجديدة.

وجاء من أبرز الخدمات التي أطلقتها الوزارة هذا العام خط ساخن لمكافحة الفساد، يمكن للمواطنين من خلاله التبليغ عن أي فساد يرصد في مختلف المجالات التي تتبع الوزارة وأماناتها ووكالاتها.

وشهد الحفل تدشين واستعراض عدد من البرامج الجديدة، التي تطلقها وزارة الشؤون البلدية تزامنًا مع ما تشهده البلاد من تقدم كبير في الخدمات، وتقليص للإجراءات، شملت تدشين "بلدي واحد"، وتشدين خدمة "بوابة المقاولين"، وخدمة "قيم مدينتك"، وخدمة "الرخص الفورية2"، إضافة إلى استراتيجية الخصخصة التي تبنتها الوزارة؛ إذ تهدف وزارة الشؤون البلدية والقروية من خلال هذه البرامج إلى تعزيز الشراكات من خلال نماذج الشراكة مع القطاع الخاص، ورفع كفاءة تقديم الخدمات البلدية، وتعزيز العوائد من الفرص الاستثمارية بهدف استدامةالموارد المالية للمدن.

وشاهد الحضور عرضًا حول الجهود التي بذلتها إدارة التغيير خلال العام الماضي 2017. كما شاهد الحضور عرضًا لبرنامج "بلدي واحد" الذي يعد من أبرز البرامج الجديدة والمتطورة، يمثل حملة استراتيجية، تجسد منظومة محدثة للتواصل الداخلي بين مكونات القطاع البلدي كافة بأماناته وبلدياته تحت القيادة الاستراتيجية للوزارة، تهدف إلى توحيد جهودهم ومشاركة التجارب، ونقل المعرفة والخبرات فيما بينهم تجاه الارتقاء الشامل بالأداء البلدي عبر مدن ومجتمعات السعودية.. ويتم ذلك من خلال أنشطة تفاعلية وتوعوية وتشاركية وتشجيعية.

بوابة للمقاولين

ومن ضمن الأنظمة المستحدثة بوابة المقاولين التي تهدف إلىحصر وجمع معلومات العقود، وحصر جداول الكميات و أسعارالبنود، كما يتم من خلالها تقليل وتقليص الدورة المالية تجنبًا لتأخر مستحقات المقاولين من خلال ضبط المدد الزمنية لاعتماد المستخلصات المالية. وتعد البوابة مصدرًا قويًّا للمعلومات المطلوب توافرها لتأهيل المقاولين، كما تقوم بتنظيم عمل المقاولين مع الأمانات، وتوحيد آلية العمل ومركزية المعلومات، وحصر المقاولين المتعثرين، والربط مع وزارة التجارة.

واحتل مشروع "قيم مدينتك" جزءًا مهمًّا في منظومة البرامج التي أطلقتها الوزارة أخيرًا؛ إذ يهدف إلى تحسين المشهد الحضاري في المدن السعودية، إضافة إلى الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة في المدن السعودية. ويتم من خلال المشروع تقييم الخدمات وتغذية المؤشرات من مصادر عديدة ومختلفة، تشمل البيانات الإحصائية لنتائج عمل الأمانات والبلديات التابعة للوزارة، إضافة إلى استطلاعات الرأي للسكان لجودة الخدمات من منصة بلدي، واستخلاص نتائج مراقبة وتقييم المجالس البلدية للخدمات البلدية. كما يتم رصد ما يُتداول من خلال قنوات التواصل الاجتماعي عن جودة أو ضعف الخدمات البلدية.

وتم إنشاء منصة إلكترونية لإطلاق مسابقات تهتم بتشجيع المبدعين من المواطنين في المشاركة بعملية التطوير العمراني والحضاري للمملكة، وتهدف إلى إشراك المجتمع، والاطلاع علىأفكارهم حول العمل البلدي مستقبلاً، وتبيان الدور الاجتماعي للقطاع البلدي، إضافة إلى التقرب لفئة الشباب، وصنع قنوات تواصل معهم.

مدينتي 2018

واستمع الجميع إلى عرض مرئي حول خطة "مدينتي 2018"،ومبادرات القطاع البلدي الجديدة، قدمه مساعد الوزير للتخطيط والتطوير الدكتور غانم المحمدي، الذي أكد أن الوزارة تسعى للتخطيط من أجل التنفيذ، كما تطرق إلى التحديات التي تم التغلب عليها، والجهود التي بذلت في عام 2017.

08 يناير 2018 - 21 ربيع الآخر 1439
12:25 AM

وزير الشؤون البلدية: نعمل على تصنيف 3 مدن سعودية ضمن أفضل 50 مدينة ذكية في العالم

خلال اللقاء السنوي للقطاع البلدي وشركائه "بلدي 2017"

A A A
10
13,167

افتتح وزير الشؤون البلدية والقروية، المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، مساء أمس الأحد اللقاء السنوي للقطاع البلدي وشركائه "بلدي 2017"، بمعية معالي وزير التجارة الدكتور ماجد القصبي؛ ليطلع معاليه على المشاريع والخدمات الجديدة التي أطلقتها أمانات مناطق السعودية، بحضور عدد من المسؤولين وقيادات القطاع البلدي وأمناء المناطق والمحافظات.

وقال وزير الشؤون البلدية والقروية خلال تدشينه اللقاء: إن القطاع البلدي في السعودية ينعم باهتمام وعناية كبيرة من القيادة منذ مرحلة التأسيس حتى هذا العهد الزاهر الميمون بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – أيده الله - وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله - من أجل الاهتمام بالمواطن؛ كونه المحور الأساسيلعملية التنمية.

وأوضح وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف آل الشيخ أن الوزارة اعتمدت أخيرًا على اللامركزية لحسن الأداء، ورفع الإنجاز.. مؤكدًا أن ما شاهده مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن سعودي، إضافة إلى القادمين إلى المملكة العربية السعودية من الزوار والمعتمرين.

وأشار وزير الشؤون البلدية إلى أن الوزارة تسعى إلى تحقيق طموح القيادة والمواطنين بالتطوير والتقدم والازدهار في مناشطها ومشاريعها الحالية والمستقبلية كافة.

وبيّن المهندس آل الشيخ أن المشكلات التي تمر بها المدن السعودية جاءت بسبب ظروف نشأتها في أزمنة سابقة، مؤكدًا أن تلك المرحلة انتهت، واليوم ليس أمام العاملين في الوزارة إلا مواكبة التطوير وتدارك المستقبل للحاق بركب العالم المتقدم.

وأضاف الوزير: مطلوب منا العمل بجد في الأنسنة والتطوير والصيانة وإنشاء الحدائق والرقي بالمظهر العام وتعزيز النمو في شتى المجالات الإنسانية.. مؤكدًا أن ذلك يتأتي بمعالجة المشكلات، والاستماع للمواطنين والمقيمين، وإشراكهم في عملية التطوير خلال الفترة القادمة.

وبيّن أن الوزارة تسعى خلال السنوات القادمة إلى إدخال 3 مدن سعودية ضمن أفضل 50 مدينة عالمية، واعدًا بالسعي مع منسوبي الوزارة للوصول بالمدن إلى ما يحقق تطلعات ولاة الأمروالمواطنين.

وقدم وزير الشؤون البلدية والقروية الشكر والامتنان للمشاركين في اللقاء مشيدًا بما حققه القطاع البلدي من منجزات خلال العام2017م في مسيرته وفق برنامج التحول البلدي الذي يسعى من خلاله إلى تحقيق الأهداف الموضوعة؛ حتى يكون القطاع البلدي من المساهمين بتحقيق رؤية السعودية 2030. مؤكدًا أهمية مشاركة أصحاب المصلحة من المستفيدين والقطاعَين الحكومي والخاص في العمل بالتشارك معهم على إنفاذ مبادرات برنامج التحول البلدي ضمن سياق تنظيمي، يحقق الغاية المرجوة في النهوض بمنظومة الخدمات واللوائح البلدية والبنية التحتية والمرافق، بما يحسن تجربة المواطن والمقيم، ويدعم التنمية المستدامة.

وشاهد ضيوف بلدي 2017 عرضًا مسرحيًّا، قدمه الفنان يوسف الجراح، يوضح كيفية انتقال المعاملات من الطرق التقليدية إلىالإلكترونية الجديدة.

وجاء من أبرز الخدمات التي أطلقتها الوزارة هذا العام خط ساخن لمكافحة الفساد، يمكن للمواطنين من خلاله التبليغ عن أي فساد يرصد في مختلف المجالات التي تتبع الوزارة وأماناتها ووكالاتها.

وشهد الحفل تدشين واستعراض عدد من البرامج الجديدة، التي تطلقها وزارة الشؤون البلدية تزامنًا مع ما تشهده البلاد من تقدم كبير في الخدمات، وتقليص للإجراءات، شملت تدشين "بلدي واحد"، وتشدين خدمة "بوابة المقاولين"، وخدمة "قيم مدينتك"، وخدمة "الرخص الفورية2"، إضافة إلى استراتيجية الخصخصة التي تبنتها الوزارة؛ إذ تهدف وزارة الشؤون البلدية والقروية من خلال هذه البرامج إلى تعزيز الشراكات من خلال نماذج الشراكة مع القطاع الخاص، ورفع كفاءة تقديم الخدمات البلدية، وتعزيز العوائد من الفرص الاستثمارية بهدف استدامةالموارد المالية للمدن.

وشاهد الحضور عرضًا حول الجهود التي بذلتها إدارة التغيير خلال العام الماضي 2017. كما شاهد الحضور عرضًا لبرنامج "بلدي واحد" الذي يعد من أبرز البرامج الجديدة والمتطورة، يمثل حملة استراتيجية، تجسد منظومة محدثة للتواصل الداخلي بين مكونات القطاع البلدي كافة بأماناته وبلدياته تحت القيادة الاستراتيجية للوزارة، تهدف إلى توحيد جهودهم ومشاركة التجارب، ونقل المعرفة والخبرات فيما بينهم تجاه الارتقاء الشامل بالأداء البلدي عبر مدن ومجتمعات السعودية.. ويتم ذلك من خلال أنشطة تفاعلية وتوعوية وتشاركية وتشجيعية.

بوابة للمقاولين

ومن ضمن الأنظمة المستحدثة بوابة المقاولين التي تهدف إلىحصر وجمع معلومات العقود، وحصر جداول الكميات و أسعارالبنود، كما يتم من خلالها تقليل وتقليص الدورة المالية تجنبًا لتأخر مستحقات المقاولين من خلال ضبط المدد الزمنية لاعتماد المستخلصات المالية. وتعد البوابة مصدرًا قويًّا للمعلومات المطلوب توافرها لتأهيل المقاولين، كما تقوم بتنظيم عمل المقاولين مع الأمانات، وتوحيد آلية العمل ومركزية المعلومات، وحصر المقاولين المتعثرين، والربط مع وزارة التجارة.

واحتل مشروع "قيم مدينتك" جزءًا مهمًّا في منظومة البرامج التي أطلقتها الوزارة أخيرًا؛ إذ يهدف إلى تحسين المشهد الحضاري في المدن السعودية، إضافة إلى الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة في المدن السعودية. ويتم من خلال المشروع تقييم الخدمات وتغذية المؤشرات من مصادر عديدة ومختلفة، تشمل البيانات الإحصائية لنتائج عمل الأمانات والبلديات التابعة للوزارة، إضافة إلى استطلاعات الرأي للسكان لجودة الخدمات من منصة بلدي، واستخلاص نتائج مراقبة وتقييم المجالس البلدية للخدمات البلدية. كما يتم رصد ما يُتداول من خلال قنوات التواصل الاجتماعي عن جودة أو ضعف الخدمات البلدية.

وتم إنشاء منصة إلكترونية لإطلاق مسابقات تهتم بتشجيع المبدعين من المواطنين في المشاركة بعملية التطوير العمراني والحضاري للمملكة، وتهدف إلى إشراك المجتمع، والاطلاع علىأفكارهم حول العمل البلدي مستقبلاً، وتبيان الدور الاجتماعي للقطاع البلدي، إضافة إلى التقرب لفئة الشباب، وصنع قنوات تواصل معهم.

مدينتي 2018

واستمع الجميع إلى عرض مرئي حول خطة "مدينتي 2018"،ومبادرات القطاع البلدي الجديدة، قدمه مساعد الوزير للتخطيط والتطوير الدكتور غانم المحمدي، الذي أكد أن الوزارة تسعى للتخطيط من أجل التنفيذ، كما تطرق إلى التحديات التي تم التغلب عليها، والجهود التي بذلت في عام 2017.