"أمانة مكة" تستعين بأبحاث الحج والعمرة للقضاء على الجنادب السوداء

"السباعي" لـ"سبق": المعهد أجرى دراسة استطلاعية للتنبؤ بمواقع تكاثر الحشرة

استعانت أمانة العاصمة المقدسة بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة؛ لبحث سبل القضاء على الجنادب السوداء "صرصور الليل"، من خلال دراسة أطوار نموها وبيئة انتشارها عن طريق استخدام التقنيات الحديثة والظروف المناخية الملائمة.

وتفصيلاً، قال رئيس قسم البحوث البيئية والصحية بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى الدكتور عبدالله بن فيصل السباعي، لـ"سبق": "من منطلق حرص معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة على التعاون البنّاء مع الجهات الحكومية التنفيذية؛ بهدف المحافظة على بيئة مكة المكرمة لمجابهة الظواهر البيئية الطارئة، ونظراً للانتشار الملحوظ لحشرة صرصور الحقل بمدينة مكة المكرمة خاصةً بالمنطقة المركزية خلال الأسبوع الأول من شهر يناير 2019، فقد أجرى المعهد دراسة استطلاعية للتنبؤ والكشف المبكر عن مواقع تكاثر الصراصير باستخدام التقنيات الحديثة والظروف المناخية الملائمة".

وأضاف: تم تحديد الظروف البيئية والمناخية الملائمة لتكاثر يرقات حشرة صرصور الحقل، حيث كان للتغيرات المناخية التي طرأت على مكة المكرمة خلال عام 2018 دور كبير، فعلى سبيل المثال؛ كميات الأمطار التي هطلت خلال 2018 مرتفعة عند مقارنتها بالأعوام السابقة، كما تم تحديد مواقع الغطاء النباتي والأجزاء الرطبة ودرجات الحرارة التفصيلية لسطح الأرض بأحياء مكة المكرمة باستخدام تطبيق نظم التحليل المكاني - تقنيات الاستشعار عن بُعد ونظم المعلومات الجغرافية.

وأشار "السباعي" إلى أن المعهد أعدّ خريطة للتنبؤ بالمواقع التي تتوافر فيها الظروف البيئية الملائمة لتكاثر حشرة صرصور الحقل بأحياء مدينة مكة المكرمة، وتأكيداً لمخرجات الدراسة الاستطلاعية للتنبؤ والكشف المبكر عن مواقع تكاثر صرصور الحقل قام فريق علمي متخصص من المعهد بإجراء استكشاف ميداني لبؤر تكاثر حشرة صرصور الحقل بأطوارها المختلفة؛ بهدف التأكد من وجود بؤر التكاثر، بالإضافة إلى تحديد المواقع المفضلة لتكاثره، ومن ثم تزويد الأمانة بكل المخرجات للاستفادة منها، لافتاً إلى أن العمل تم بالتنسيق مع أمانة العاصمة المقدسة وبإشراف مباشر من الأمين وعدد من المسؤولين في الأمانة.

اعلان
"أمانة مكة" تستعين بأبحاث الحج والعمرة للقضاء على الجنادب السوداء
سبق

استعانت أمانة العاصمة المقدسة بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة؛ لبحث سبل القضاء على الجنادب السوداء "صرصور الليل"، من خلال دراسة أطوار نموها وبيئة انتشارها عن طريق استخدام التقنيات الحديثة والظروف المناخية الملائمة.

وتفصيلاً، قال رئيس قسم البحوث البيئية والصحية بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى الدكتور عبدالله بن فيصل السباعي، لـ"سبق": "من منطلق حرص معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة على التعاون البنّاء مع الجهات الحكومية التنفيذية؛ بهدف المحافظة على بيئة مكة المكرمة لمجابهة الظواهر البيئية الطارئة، ونظراً للانتشار الملحوظ لحشرة صرصور الحقل بمدينة مكة المكرمة خاصةً بالمنطقة المركزية خلال الأسبوع الأول من شهر يناير 2019، فقد أجرى المعهد دراسة استطلاعية للتنبؤ والكشف المبكر عن مواقع تكاثر الصراصير باستخدام التقنيات الحديثة والظروف المناخية الملائمة".

وأضاف: تم تحديد الظروف البيئية والمناخية الملائمة لتكاثر يرقات حشرة صرصور الحقل، حيث كان للتغيرات المناخية التي طرأت على مكة المكرمة خلال عام 2018 دور كبير، فعلى سبيل المثال؛ كميات الأمطار التي هطلت خلال 2018 مرتفعة عند مقارنتها بالأعوام السابقة، كما تم تحديد مواقع الغطاء النباتي والأجزاء الرطبة ودرجات الحرارة التفصيلية لسطح الأرض بأحياء مكة المكرمة باستخدام تطبيق نظم التحليل المكاني - تقنيات الاستشعار عن بُعد ونظم المعلومات الجغرافية.

وأشار "السباعي" إلى أن المعهد أعدّ خريطة للتنبؤ بالمواقع التي تتوافر فيها الظروف البيئية الملائمة لتكاثر حشرة صرصور الحقل بأحياء مدينة مكة المكرمة، وتأكيداً لمخرجات الدراسة الاستطلاعية للتنبؤ والكشف المبكر عن مواقع تكاثر صرصور الحقل قام فريق علمي متخصص من المعهد بإجراء استكشاف ميداني لبؤر تكاثر حشرة صرصور الحقل بأطوارها المختلفة؛ بهدف التأكد من وجود بؤر التكاثر، بالإضافة إلى تحديد المواقع المفضلة لتكاثره، ومن ثم تزويد الأمانة بكل المخرجات للاستفادة منها، لافتاً إلى أن العمل تم بالتنسيق مع أمانة العاصمة المقدسة وبإشراف مباشر من الأمين وعدد من المسؤولين في الأمانة.

11 فبراير 2019 - 6 جمادى الآخر 1440
05:57 PM

"أمانة مكة" تستعين بأبحاث الحج والعمرة للقضاء على الجنادب السوداء

"السباعي" لـ"سبق": المعهد أجرى دراسة استطلاعية للتنبؤ بمواقع تكاثر الحشرة

A A A
15
26,588

استعانت أمانة العاصمة المقدسة بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة؛ لبحث سبل القضاء على الجنادب السوداء "صرصور الليل"، من خلال دراسة أطوار نموها وبيئة انتشارها عن طريق استخدام التقنيات الحديثة والظروف المناخية الملائمة.

وتفصيلاً، قال رئيس قسم البحوث البيئية والصحية بمعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى الدكتور عبدالله بن فيصل السباعي، لـ"سبق": "من منطلق حرص معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة على التعاون البنّاء مع الجهات الحكومية التنفيذية؛ بهدف المحافظة على بيئة مكة المكرمة لمجابهة الظواهر البيئية الطارئة، ونظراً للانتشار الملحوظ لحشرة صرصور الحقل بمدينة مكة المكرمة خاصةً بالمنطقة المركزية خلال الأسبوع الأول من شهر يناير 2019، فقد أجرى المعهد دراسة استطلاعية للتنبؤ والكشف المبكر عن مواقع تكاثر الصراصير باستخدام التقنيات الحديثة والظروف المناخية الملائمة".

وأضاف: تم تحديد الظروف البيئية والمناخية الملائمة لتكاثر يرقات حشرة صرصور الحقل، حيث كان للتغيرات المناخية التي طرأت على مكة المكرمة خلال عام 2018 دور كبير، فعلى سبيل المثال؛ كميات الأمطار التي هطلت خلال 2018 مرتفعة عند مقارنتها بالأعوام السابقة، كما تم تحديد مواقع الغطاء النباتي والأجزاء الرطبة ودرجات الحرارة التفصيلية لسطح الأرض بأحياء مكة المكرمة باستخدام تطبيق نظم التحليل المكاني - تقنيات الاستشعار عن بُعد ونظم المعلومات الجغرافية.

وأشار "السباعي" إلى أن المعهد أعدّ خريطة للتنبؤ بالمواقع التي تتوافر فيها الظروف البيئية الملائمة لتكاثر حشرة صرصور الحقل بأحياء مدينة مكة المكرمة، وتأكيداً لمخرجات الدراسة الاستطلاعية للتنبؤ والكشف المبكر عن مواقع تكاثر صرصور الحقل قام فريق علمي متخصص من المعهد بإجراء استكشاف ميداني لبؤر تكاثر حشرة صرصور الحقل بأطوارها المختلفة؛ بهدف التأكد من وجود بؤر التكاثر، بالإضافة إلى تحديد المواقع المفضلة لتكاثره، ومن ثم تزويد الأمانة بكل المخرجات للاستفادة منها، لافتاً إلى أن العمل تم بالتنسيق مع أمانة العاصمة المقدسة وبإشراف مباشر من الأمين وعدد من المسؤولين في الأمانة.