الأخضر السعودي يضرب السنغافوري بثلاثية ويتصدر

رتب أوراقه من جديد وعادت الهيبة للصقور

قدم المنتخب السعودي الأول لكرة القدم عرضاً مميزاً في المواجهة التي جمعته مساء اليوم بنظيره السنغافوري ضمن التصفيات -المزدوجة - المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

تمكن نجوم الأخضر من إحراز ثلاثية نظيفة حصدت لهم النقاط الثلاث.

بدأ الشوط الأول بسيطرة خضراء مطلقة مع الاعتماد الواضح على التسديد من خارج المنطقة نظراً للتكتل الدفاعي المحكم الذي فرضه المنتخب السنغافوري، وقد لاحت فرصة مبكرة لتقدم الأخضر كانت عبر يحيى الشهري الذي سدد ركلة حرة في الشباك الخارجية عند الدقيقة العاشرة، وعند الدقيقة الرابعة عشرة سدد هتان باهبري كرة قوية ارتطمت بالعارضة وخرجت لخارج الملعب، وعاد ذات اللاعب بتسديدة أخرى عند الدقيقة 28 ارتطمت بالقائم الأيسر لحارس المنتخب السنغافوري لتعود لعبدالفتاح عسيري، الذي قاد هجمة منظمة قبل أن يمرر الكرة لعبدالإله المالكي الذي بدوره أعادها للمتمركز عبدالفتاح عسيري سددها الأخير مباشرة داخل الشباك معلنة عن تقدم الأخضر، وأظهر عسيري رغبة في مضاعفة النتيجة بتوغله داخل منطقة الجزاء السنغافورية، مما أكسبه ركلة جزاء تقدم لها عبدالله الحمدان وأهدرها بعد تألق حارس المنتخب السنغافوري في التصدي للكرة.

بدأ الشوط الثاني واستمر التفوق السعودي بفضل الفرق الشاسع في الإمكانيات الفردية بين عناصر المنتخبين، ولم تمض سوى ربع ساعة حتى تمكن عبدالله الحمدان من تعويض إخفاقه في تسجيل ركلة الجزاء بتسجيل هدفه الأول مع المنتخب الأول مستغلاً عرضية محمد البريك من الجهة اليمنى تابعها بعد ارتدادها في المرة الأولى من الحارس حتى أسكنها الشباك عند الدقيقة 61.

وعند الدقيقة 67 قدم الحمدان كرة رائعة داخل منطقة الجزاء وجدت متابعة عبدالفتاح عسيري بلمسة واحدة أعلن بها الهدف الثالث للأخضر، بعد ذلك تسابق نجوم الأخضر في إهدار الفرص مما أغضب المدير الفني هيرفي رينارد لتنتهي المواجهة بفوز سعودي قوامه ثلاثة أهداف دون مقابل.

المنتخب السعودي الأخضر السعودي المنتخب السنغافوري التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 التصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2023
اعلان
الأخضر السعودي يضرب السنغافوري بثلاثية ويتصدر
سبق

قدم المنتخب السعودي الأول لكرة القدم عرضاً مميزاً في المواجهة التي جمعته مساء اليوم بنظيره السنغافوري ضمن التصفيات -المزدوجة - المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

تمكن نجوم الأخضر من إحراز ثلاثية نظيفة حصدت لهم النقاط الثلاث.

بدأ الشوط الأول بسيطرة خضراء مطلقة مع الاعتماد الواضح على التسديد من خارج المنطقة نظراً للتكتل الدفاعي المحكم الذي فرضه المنتخب السنغافوري، وقد لاحت فرصة مبكرة لتقدم الأخضر كانت عبر يحيى الشهري الذي سدد ركلة حرة في الشباك الخارجية عند الدقيقة العاشرة، وعند الدقيقة الرابعة عشرة سدد هتان باهبري كرة قوية ارتطمت بالعارضة وخرجت لخارج الملعب، وعاد ذات اللاعب بتسديدة أخرى عند الدقيقة 28 ارتطمت بالقائم الأيسر لحارس المنتخب السنغافوري لتعود لعبدالفتاح عسيري، الذي قاد هجمة منظمة قبل أن يمرر الكرة لعبدالإله المالكي الذي بدوره أعادها للمتمركز عبدالفتاح عسيري سددها الأخير مباشرة داخل الشباك معلنة عن تقدم الأخضر، وأظهر عسيري رغبة في مضاعفة النتيجة بتوغله داخل منطقة الجزاء السنغافورية، مما أكسبه ركلة جزاء تقدم لها عبدالله الحمدان وأهدرها بعد تألق حارس المنتخب السنغافوري في التصدي للكرة.

بدأ الشوط الثاني واستمر التفوق السعودي بفضل الفرق الشاسع في الإمكانيات الفردية بين عناصر المنتخبين، ولم تمض سوى ربع ساعة حتى تمكن عبدالله الحمدان من تعويض إخفاقه في تسجيل ركلة الجزاء بتسجيل هدفه الأول مع المنتخب الأول مستغلاً عرضية محمد البريك من الجهة اليمنى تابعها بعد ارتدادها في المرة الأولى من الحارس حتى أسكنها الشباك عند الدقيقة 61.

وعند الدقيقة 67 قدم الحمدان كرة رائعة داخل منطقة الجزاء وجدت متابعة عبدالفتاح عسيري بلمسة واحدة أعلن بها الهدف الثالث للأخضر، بعد ذلك تسابق نجوم الأخضر في إهدار الفرص مما أغضب المدير الفني هيرفي رينارد لتنتهي المواجهة بفوز سعودي قوامه ثلاثة أهداف دون مقابل.

10 أكتوبر 2019 - 11 صفر 1441
10:28 PM

الأخضر السعودي يضرب السنغافوري بثلاثية ويتصدر

رتب أوراقه من جديد وعادت الهيبة للصقور

A A A
30
9,572

قدم المنتخب السعودي الأول لكرة القدم عرضاً مميزاً في المواجهة التي جمعته مساء اليوم بنظيره السنغافوري ضمن التصفيات -المزدوجة - المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

تمكن نجوم الأخضر من إحراز ثلاثية نظيفة حصدت لهم النقاط الثلاث.

بدأ الشوط الأول بسيطرة خضراء مطلقة مع الاعتماد الواضح على التسديد من خارج المنطقة نظراً للتكتل الدفاعي المحكم الذي فرضه المنتخب السنغافوري، وقد لاحت فرصة مبكرة لتقدم الأخضر كانت عبر يحيى الشهري الذي سدد ركلة حرة في الشباك الخارجية عند الدقيقة العاشرة، وعند الدقيقة الرابعة عشرة سدد هتان باهبري كرة قوية ارتطمت بالعارضة وخرجت لخارج الملعب، وعاد ذات اللاعب بتسديدة أخرى عند الدقيقة 28 ارتطمت بالقائم الأيسر لحارس المنتخب السنغافوري لتعود لعبدالفتاح عسيري، الذي قاد هجمة منظمة قبل أن يمرر الكرة لعبدالإله المالكي الذي بدوره أعادها للمتمركز عبدالفتاح عسيري سددها الأخير مباشرة داخل الشباك معلنة عن تقدم الأخضر، وأظهر عسيري رغبة في مضاعفة النتيجة بتوغله داخل منطقة الجزاء السنغافورية، مما أكسبه ركلة جزاء تقدم لها عبدالله الحمدان وأهدرها بعد تألق حارس المنتخب السنغافوري في التصدي للكرة.

بدأ الشوط الثاني واستمر التفوق السعودي بفضل الفرق الشاسع في الإمكانيات الفردية بين عناصر المنتخبين، ولم تمض سوى ربع ساعة حتى تمكن عبدالله الحمدان من تعويض إخفاقه في تسجيل ركلة الجزاء بتسجيل هدفه الأول مع المنتخب الأول مستغلاً عرضية محمد البريك من الجهة اليمنى تابعها بعد ارتدادها في المرة الأولى من الحارس حتى أسكنها الشباك عند الدقيقة 61.

وعند الدقيقة 67 قدم الحمدان كرة رائعة داخل منطقة الجزاء وجدت متابعة عبدالفتاح عسيري بلمسة واحدة أعلن بها الهدف الثالث للأخضر، بعد ذلك تسابق نجوم الأخضر في إهدار الفرص مما أغضب المدير الفني هيرفي رينارد لتنتهي المواجهة بفوز سعودي قوامه ثلاثة أهداف دون مقابل.