مجلس الوزراء اليمني يطالب بموقف دولي رادع للهجمات الإرهابية الحوثية ضد المملكة

"عبدالملك": عودة الحكومة إلى عدن واستكمال تنفيذ "اتفاق الرياض" سيعزز قدرتها على إنهاء الانقلاب

جدد مجلس الوزراء اليمني، إدانة الحكومة الشرعية في البلاد، بأشد العبارات محاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية اليائسة تهديد أمن المملكة عبر استهداف الأعيان والمطارات المدنية وآخرها استهداف مطار الملك عبدالله بجازان.

وأكد المجلس في اجتماع اليوم في العاصمة المؤقتة عدن، برئاسة معين عبد الملك، موقف اليمن الثابت والداعم للمملكة لاتخاذ كل التدابير والإجراءات لمواجهة هذه الأعمال الإرهابية والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها.

وطالب المجلس، بحسب ما ورد في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ"، المجتمع الدولي بموقف واضح ورادع لمحاسبة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية.

ونوه مجلس الوزراء اليمني، بالإسناد الكبير، الذي يقوم به تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة في هذه المعركة المصيرية ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعوة من إيران.

من ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، إن عودة حكومة الكفاءات السياسية للعمل من العاصمة المؤقتة عدن، والعمل على استكمال تنفيذ اتفاق الرياض سيعزز من قدرتها على معالجة التحديات بأدوات الدولة ومؤسساتها، واستكمال معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيًا.

وأكد عبد الملك خلال اجتماع للمجلس اليوم في عدن أن أولوية الحكومة القصوى ستظل لدعم جبهات القتال لاستكمال إنهاء الانقلاب ومشروعه العنصري المدعوم إيرانيًا.

وفي الاجتماع، قدم وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي إحاطة حول أوضاع جبهات القتال خصوصًا في أطراف محافظتي مأرب وشبوة، وأقر فيها باختلالات رافقت العمليات العسكرية في القتال ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية في محافظة مأرب وشبوة والجوف، مشيرًا إلى الخطط العسكرية المعدة لتجاوز كل الاختلالات التي حدثت، حسب ما ورد في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ".

وشدد رئيس الوزراء اليمني، على أهمية توحيد الجهود لمواجهة الأخطار القائمة، وتجاوز الاختلالات التي حدثت سواء في الجانب العسكري أو الأمني أو الخدمي، وترتيب الملفات والأولويات بحسب أهميتها.

اتفاق الرياض ميليشيا الحوثي الإرهابية
اعلان
مجلس الوزراء اليمني يطالب بموقف دولي رادع للهجمات الإرهابية الحوثية ضد المملكة
سبق

جدد مجلس الوزراء اليمني، إدانة الحكومة الشرعية في البلاد، بأشد العبارات محاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية اليائسة تهديد أمن المملكة عبر استهداف الأعيان والمطارات المدنية وآخرها استهداف مطار الملك عبدالله بجازان.

وأكد المجلس في اجتماع اليوم في العاصمة المؤقتة عدن، برئاسة معين عبد الملك، موقف اليمن الثابت والداعم للمملكة لاتخاذ كل التدابير والإجراءات لمواجهة هذه الأعمال الإرهابية والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها.

وطالب المجلس، بحسب ما ورد في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ"، المجتمع الدولي بموقف واضح ورادع لمحاسبة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية.

ونوه مجلس الوزراء اليمني، بالإسناد الكبير، الذي يقوم به تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة في هذه المعركة المصيرية ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعوة من إيران.

من ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، إن عودة حكومة الكفاءات السياسية للعمل من العاصمة المؤقتة عدن، والعمل على استكمال تنفيذ اتفاق الرياض سيعزز من قدرتها على معالجة التحديات بأدوات الدولة ومؤسساتها، واستكمال معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيًا.

وأكد عبد الملك خلال اجتماع للمجلس اليوم في عدن أن أولوية الحكومة القصوى ستظل لدعم جبهات القتال لاستكمال إنهاء الانقلاب ومشروعه العنصري المدعوم إيرانيًا.

وفي الاجتماع، قدم وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي إحاطة حول أوضاع جبهات القتال خصوصًا في أطراف محافظتي مأرب وشبوة، وأقر فيها باختلالات رافقت العمليات العسكرية في القتال ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية في محافظة مأرب وشبوة والجوف، مشيرًا إلى الخطط العسكرية المعدة لتجاوز كل الاختلالات التي حدثت، حسب ما ورد في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ".

وشدد رئيس الوزراء اليمني، على أهمية توحيد الجهود لمواجهة الأخطار القائمة، وتجاوز الاختلالات التي حدثت سواء في الجانب العسكري أو الأمني أو الخدمي، وترتيب الملفات والأولويات بحسب أهميتها.

09 أكتوبر 2021 - 3 ربيع الأول 1443
09:53 PM

مجلس الوزراء اليمني يطالب بموقف دولي رادع للهجمات الإرهابية الحوثية ضد المملكة

"عبدالملك": عودة الحكومة إلى عدن واستكمال تنفيذ "اتفاق الرياض" سيعزز قدرتها على إنهاء الانقلاب

A A A
5
1,275

جدد مجلس الوزراء اليمني، إدانة الحكومة الشرعية في البلاد، بأشد العبارات محاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية اليائسة تهديد أمن المملكة عبر استهداف الأعيان والمطارات المدنية وآخرها استهداف مطار الملك عبدالله بجازان.

وأكد المجلس في اجتماع اليوم في العاصمة المؤقتة عدن، برئاسة معين عبد الملك، موقف اليمن الثابت والداعم للمملكة لاتخاذ كل التدابير والإجراءات لمواجهة هذه الأعمال الإرهابية والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها.

وطالب المجلس، بحسب ما ورد في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ"، المجتمع الدولي بموقف واضح ورادع لمحاسبة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية.

ونوه مجلس الوزراء اليمني، بالإسناد الكبير، الذي يقوم به تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة في هذه المعركة المصيرية ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعوة من إيران.

من ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، إن عودة حكومة الكفاءات السياسية للعمل من العاصمة المؤقتة عدن، والعمل على استكمال تنفيذ اتفاق الرياض سيعزز من قدرتها على معالجة التحديات بأدوات الدولة ومؤسساتها، واستكمال معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيًا.

وأكد عبد الملك خلال اجتماع للمجلس اليوم في عدن أن أولوية الحكومة القصوى ستظل لدعم جبهات القتال لاستكمال إنهاء الانقلاب ومشروعه العنصري المدعوم إيرانيًا.

وفي الاجتماع، قدم وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي إحاطة حول أوضاع جبهات القتال خصوصًا في أطراف محافظتي مأرب وشبوة، وأقر فيها باختلالات رافقت العمليات العسكرية في القتال ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية في محافظة مأرب وشبوة والجوف، مشيرًا إلى الخطط العسكرية المعدة لتجاوز كل الاختلالات التي حدثت، حسب ما ورد في وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ".

وشدد رئيس الوزراء اليمني، على أهمية توحيد الجهود لمواجهة الأخطار القائمة، وتجاوز الاختلالات التي حدثت سواء في الجانب العسكري أو الأمني أو الخدمي، وترتيب الملفات والأولويات بحسب أهميتها.