احذر بجوارك مصاب "كورونا".. "كوكوا" تطبيق جديد لمنع الموجة الثانية

تطلقه اليابان بتعاون مايكروسوفت وأبل وجوجل متخطيًّا "تحديات تشريعية"

تستعد اليابان رسميًّا لإطلاق تطبيق يتتبع مرضى "كوفيد 19"، والذي يسمح بمنع حدوث موجة ثانية من العدوى التي قد تكون قاتلة.

ومن المتوقع أن يتم طرح التطبيق خلال الأسبوع المقبل؛ وفقًا لما ذكره مصدر حكومي ياباني لموقع "إنغادجيت" التقني المتخصص.

وقامت شركة "مايكروسوفت" ببناء التطبيق بالتعاون مع شركتيْ "أبل" و"جوجل".

وتخطى التطبيق عددًا من التحديات التشريعية المختلفة؛ خاصة وسط مطالبات عديدة بألا يكون التطبيق انتهاكًا لخصوصية المستخدم.

وكلّفت الحكومة اليابانية فريقًا من مطوري "مايكروسوفت" لإنشاء التطبيق بالتعاون مع أبل وجوجل، وتم تعيين شركة "كود فور جابان" التي تقود المشروع الذي ستظهر نتائجه قريبًا إلى النور.

وفرضت "أبل" و"جوجل" و"مايكروسوفت" شروطًا واسعة قبل برمجة التطبيق، والتي من أبرزها ألا يتم إدارة التطبيق إلا من خلال وكالات الصحة العامة.

ومن المتوقع أن تطلق اليابان على التطبيق اسم "كوكوا"، الذي يسمح بجمع بيانات مصابي "كوفيد 19" عن طريق تقنية البلوتوث عندما يقترب أحدهم من الآخر أو من شخص آخر غير مصاب بمسافة بطول متر واحد لأكثر من 15 دقيقة.

ويقوم التطبيق بمسح بيانات الاتصال الخاصة بالشخص الموجود بجوار مصاب "كوفيد 19" لنحو أسبوعين، وإبلاغ أي شخص كان على مقربة من المريض طوال تلك الفترة.

ولا يقوم التطبيق بتخزين أي معلومات شخصية للمستخدم مثل المواقع الجغرافية أو أرقام الهواتف؛ مما يمثل انتهاكًا لخصوصية المستخدم.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
احذر بجوارك مصاب "كورونا".. "كوكوا" تطبيق جديد لمنع الموجة الثانية
سبق

تستعد اليابان رسميًّا لإطلاق تطبيق يتتبع مرضى "كوفيد 19"، والذي يسمح بمنع حدوث موجة ثانية من العدوى التي قد تكون قاتلة.

ومن المتوقع أن يتم طرح التطبيق خلال الأسبوع المقبل؛ وفقًا لما ذكره مصدر حكومي ياباني لموقع "إنغادجيت" التقني المتخصص.

وقامت شركة "مايكروسوفت" ببناء التطبيق بالتعاون مع شركتيْ "أبل" و"جوجل".

وتخطى التطبيق عددًا من التحديات التشريعية المختلفة؛ خاصة وسط مطالبات عديدة بألا يكون التطبيق انتهاكًا لخصوصية المستخدم.

وكلّفت الحكومة اليابانية فريقًا من مطوري "مايكروسوفت" لإنشاء التطبيق بالتعاون مع أبل وجوجل، وتم تعيين شركة "كود فور جابان" التي تقود المشروع الذي ستظهر نتائجه قريبًا إلى النور.

وفرضت "أبل" و"جوجل" و"مايكروسوفت" شروطًا واسعة قبل برمجة التطبيق، والتي من أبرزها ألا يتم إدارة التطبيق إلا من خلال وكالات الصحة العامة.

ومن المتوقع أن تطلق اليابان على التطبيق اسم "كوكوا"، الذي يسمح بجمع بيانات مصابي "كوفيد 19" عن طريق تقنية البلوتوث عندما يقترب أحدهم من الآخر أو من شخص آخر غير مصاب بمسافة بطول متر واحد لأكثر من 15 دقيقة.

ويقوم التطبيق بمسح بيانات الاتصال الخاصة بالشخص الموجود بجوار مصاب "كوفيد 19" لنحو أسبوعين، وإبلاغ أي شخص كان على مقربة من المريض طوال تلك الفترة.

ولا يقوم التطبيق بتخزين أي معلومات شخصية للمستخدم مثل المواقع الجغرافية أو أرقام الهواتف؛ مما يمثل انتهاكًا لخصوصية المستخدم.

19 يونيو 2020 - 27 شوّال 1441
07:28 PM
اخر تعديل
22 يوليو 2020 - 1 ذو الحجة 1441
01:18 AM

احذر بجوارك مصاب "كورونا".. "كوكوا" تطبيق جديد لمنع الموجة الثانية

تطلقه اليابان بتعاون مايكروسوفت وأبل وجوجل متخطيًّا "تحديات تشريعية"

A A A
2
17,840

تستعد اليابان رسميًّا لإطلاق تطبيق يتتبع مرضى "كوفيد 19"، والذي يسمح بمنع حدوث موجة ثانية من العدوى التي قد تكون قاتلة.

ومن المتوقع أن يتم طرح التطبيق خلال الأسبوع المقبل؛ وفقًا لما ذكره مصدر حكومي ياباني لموقع "إنغادجيت" التقني المتخصص.

وقامت شركة "مايكروسوفت" ببناء التطبيق بالتعاون مع شركتيْ "أبل" و"جوجل".

وتخطى التطبيق عددًا من التحديات التشريعية المختلفة؛ خاصة وسط مطالبات عديدة بألا يكون التطبيق انتهاكًا لخصوصية المستخدم.

وكلّفت الحكومة اليابانية فريقًا من مطوري "مايكروسوفت" لإنشاء التطبيق بالتعاون مع أبل وجوجل، وتم تعيين شركة "كود فور جابان" التي تقود المشروع الذي ستظهر نتائجه قريبًا إلى النور.

وفرضت "أبل" و"جوجل" و"مايكروسوفت" شروطًا واسعة قبل برمجة التطبيق، والتي من أبرزها ألا يتم إدارة التطبيق إلا من خلال وكالات الصحة العامة.

ومن المتوقع أن تطلق اليابان على التطبيق اسم "كوكوا"، الذي يسمح بجمع بيانات مصابي "كوفيد 19" عن طريق تقنية البلوتوث عندما يقترب أحدهم من الآخر أو من شخص آخر غير مصاب بمسافة بطول متر واحد لأكثر من 15 دقيقة.

ويقوم التطبيق بمسح بيانات الاتصال الخاصة بالشخص الموجود بجوار مصاب "كوفيد 19" لنحو أسبوعين، وإبلاغ أي شخص كان على مقربة من المريض طوال تلك الفترة.

ولا يقوم التطبيق بتخزين أي معلومات شخصية للمستخدم مثل المواقع الجغرافية أو أرقام الهواتف؛ مما يمثل انتهاكًا لخصوصية المستخدم.