دون أدوية .. 6 طرق عملية لمكافحة "القاتل الصامت"

أبرزها التبرع بالدم

تحذّر منظمة الصحة العالمية من "القاتل الصامت"؛ لأنه لا يظهر على معظم المصابين به أيُّ أعراض.. إلا أن مخاطر تضرر القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية تزداد لديهم، فيما يلي بعض النصائح لخفض ضغط الدم المرتفع دون أدوية.

وحسب تقرير على موقع إذاعة صوت ألمانيا "دويتشه فيله"، فإن ارتفاع ضغط الدم (القاتل الصامت) من الأمراض الشائعة جداً حول العالم. وتتوافر له عقارات طبية عدة. ولكنها مرتبطة في كثير من الأحيان بأعراض جانبية، مثل: الصداع والضعف العام والدوخة التي تصل إلى حد الإغماء، والإسهال وغير ذلك، بحسب نوع الدواء. لذلك من الأفضل لمَن يعاني ضغط دم مرتفعاً أن يتجه إلى خفضه بشكل طبيعي.. وهذا يتطلب الالتزام بتوجيهات معينة.

ويقدم التقرير ست طرق عملية للحفاظ على ضغط دم متوازن:

* التبرُّع بالدم

مَن يعاني ارتفاع ضغط الدم، ينصح بالتبرع بالدم، فهو يفيد بذلك نفسه قبل أن يفيد الآخرين.. فبحسب دراسة لمشفى شاريتيه البرليني الشهير، يسهم التبرع بالدم في خفض الضغط المرتفع للدم. ومَن يتبرع بالدم أربع مرات في العام ينخفض لديه ضغط الدم الانقباضي من 160 مليمتراً / زئبق إلى 144 مليمتراً / زئبق، وضغط الدم الانبساطي من 91 إلى 84، بحسب الدراسة.

* الحركة المتوازنة

ليس من الضروري أن تتحول إلى رياضي خارق؛ لتتمتع بدورة دموية سليمة وضغط دم متوازن. يكفي الانتقال من حالة الخمول إلى ممارسة بعض الرياضة الخفيفة لتشعر بالتأثير الإيجابي. وأهم شيء هو اختيار نوع الرياضة المناسبة.

من حيث المبدأ تعد رياضات العدو والمشي وركوب الدراجة الهوائية والسباحة ورياضات الكرات المختلفة، وأيضا التنس من الرياضات المناسبة، وخاصة إذا تمّت ممارستها لمدة ثلاثين دقيقة، بمعدل ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع.

* الإقلال من استهلاك الملح

مَن يريد خفض ضغط الدم لديه، فعليه بخفض استهلاك ملح الطعام إلى أقل من ستة غرامات يومياً.. أما معدل الاستهلاك الطبيعي للإنسان، من دون مراقبة، فيتراوح بين 15 و30 غراماً من ملح الطعام يومياً.

* النوم الكافي

عند النوم ينخفض معدل ضغط الدم بنسبة 15 % عادة، كما يذكر موقع "أبوتيكن أومشاو" الألماني.. لذلك فمن المهم الانتباه إلى أوقات النوم وانتظامها. فمَن يكثر من السفر بالطائرة بين مناطق متباعدة يضطرب لديه النوم. تكرار ذلك يؤثر بشدة في معدل ضغط الدم.

* خفض الوزن

رغم أنه ليس أمراً سهلاً دائماً، إلا أن فوائد الحصول على وزن متوسط هي أكثر من أن تحصى. ومنها المساهمة في خفض ضغط الدم. بحسب منظمة الصحة العالمية، يؤدي فقدان خمسة كيلوغرامات من وزن الجسم في تخفيض ضغط الدم الانقباضي بنحو نقطتين إلى عشر نقاط.

* تغذية جيدة ولا تدخين

الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات، وخفض استهلاك الدهون الكلية والمشبعة، والتوقف عن التدخين، كما يمكن للتعرق (حمامات الساونا مثلاً) أن تسهم في خفض ضغط الدم.

اعلان
دون أدوية .. 6 طرق عملية لمكافحة "القاتل الصامت"
سبق

تحذّر منظمة الصحة العالمية من "القاتل الصامت"؛ لأنه لا يظهر على معظم المصابين به أيُّ أعراض.. إلا أن مخاطر تضرر القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية تزداد لديهم، فيما يلي بعض النصائح لخفض ضغط الدم المرتفع دون أدوية.

وحسب تقرير على موقع إذاعة صوت ألمانيا "دويتشه فيله"، فإن ارتفاع ضغط الدم (القاتل الصامت) من الأمراض الشائعة جداً حول العالم. وتتوافر له عقارات طبية عدة. ولكنها مرتبطة في كثير من الأحيان بأعراض جانبية، مثل: الصداع والضعف العام والدوخة التي تصل إلى حد الإغماء، والإسهال وغير ذلك، بحسب نوع الدواء. لذلك من الأفضل لمَن يعاني ضغط دم مرتفعاً أن يتجه إلى خفضه بشكل طبيعي.. وهذا يتطلب الالتزام بتوجيهات معينة.

ويقدم التقرير ست طرق عملية للحفاظ على ضغط دم متوازن:

* التبرُّع بالدم

مَن يعاني ارتفاع ضغط الدم، ينصح بالتبرع بالدم، فهو يفيد بذلك نفسه قبل أن يفيد الآخرين.. فبحسب دراسة لمشفى شاريتيه البرليني الشهير، يسهم التبرع بالدم في خفض الضغط المرتفع للدم. ومَن يتبرع بالدم أربع مرات في العام ينخفض لديه ضغط الدم الانقباضي من 160 مليمتراً / زئبق إلى 144 مليمتراً / زئبق، وضغط الدم الانبساطي من 91 إلى 84، بحسب الدراسة.

* الحركة المتوازنة

ليس من الضروري أن تتحول إلى رياضي خارق؛ لتتمتع بدورة دموية سليمة وضغط دم متوازن. يكفي الانتقال من حالة الخمول إلى ممارسة بعض الرياضة الخفيفة لتشعر بالتأثير الإيجابي. وأهم شيء هو اختيار نوع الرياضة المناسبة.

من حيث المبدأ تعد رياضات العدو والمشي وركوب الدراجة الهوائية والسباحة ورياضات الكرات المختلفة، وأيضا التنس من الرياضات المناسبة، وخاصة إذا تمّت ممارستها لمدة ثلاثين دقيقة، بمعدل ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع.

* الإقلال من استهلاك الملح

مَن يريد خفض ضغط الدم لديه، فعليه بخفض استهلاك ملح الطعام إلى أقل من ستة غرامات يومياً.. أما معدل الاستهلاك الطبيعي للإنسان، من دون مراقبة، فيتراوح بين 15 و30 غراماً من ملح الطعام يومياً.

* النوم الكافي

عند النوم ينخفض معدل ضغط الدم بنسبة 15 % عادة، كما يذكر موقع "أبوتيكن أومشاو" الألماني.. لذلك فمن المهم الانتباه إلى أوقات النوم وانتظامها. فمَن يكثر من السفر بالطائرة بين مناطق متباعدة يضطرب لديه النوم. تكرار ذلك يؤثر بشدة في معدل ضغط الدم.

* خفض الوزن

رغم أنه ليس أمراً سهلاً دائماً، إلا أن فوائد الحصول على وزن متوسط هي أكثر من أن تحصى. ومنها المساهمة في خفض ضغط الدم. بحسب منظمة الصحة العالمية، يؤدي فقدان خمسة كيلوغرامات من وزن الجسم في تخفيض ضغط الدم الانقباضي بنحو نقطتين إلى عشر نقاط.

* تغذية جيدة ولا تدخين

الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات، وخفض استهلاك الدهون الكلية والمشبعة، والتوقف عن التدخين، كما يمكن للتعرق (حمامات الساونا مثلاً) أن تسهم في خفض ضغط الدم.

30 مارس 2019 - 23 رجب 1440
02:08 PM

دون أدوية .. 6 طرق عملية لمكافحة "القاتل الصامت"

أبرزها التبرع بالدم

A A A
2
28,465

تحذّر منظمة الصحة العالمية من "القاتل الصامت"؛ لأنه لا يظهر على معظم المصابين به أيُّ أعراض.. إلا أن مخاطر تضرر القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية تزداد لديهم، فيما يلي بعض النصائح لخفض ضغط الدم المرتفع دون أدوية.

وحسب تقرير على موقع إذاعة صوت ألمانيا "دويتشه فيله"، فإن ارتفاع ضغط الدم (القاتل الصامت) من الأمراض الشائعة جداً حول العالم. وتتوافر له عقارات طبية عدة. ولكنها مرتبطة في كثير من الأحيان بأعراض جانبية، مثل: الصداع والضعف العام والدوخة التي تصل إلى حد الإغماء، والإسهال وغير ذلك، بحسب نوع الدواء. لذلك من الأفضل لمَن يعاني ضغط دم مرتفعاً أن يتجه إلى خفضه بشكل طبيعي.. وهذا يتطلب الالتزام بتوجيهات معينة.

ويقدم التقرير ست طرق عملية للحفاظ على ضغط دم متوازن:

* التبرُّع بالدم

مَن يعاني ارتفاع ضغط الدم، ينصح بالتبرع بالدم، فهو يفيد بذلك نفسه قبل أن يفيد الآخرين.. فبحسب دراسة لمشفى شاريتيه البرليني الشهير، يسهم التبرع بالدم في خفض الضغط المرتفع للدم. ومَن يتبرع بالدم أربع مرات في العام ينخفض لديه ضغط الدم الانقباضي من 160 مليمتراً / زئبق إلى 144 مليمتراً / زئبق، وضغط الدم الانبساطي من 91 إلى 84، بحسب الدراسة.

* الحركة المتوازنة

ليس من الضروري أن تتحول إلى رياضي خارق؛ لتتمتع بدورة دموية سليمة وضغط دم متوازن. يكفي الانتقال من حالة الخمول إلى ممارسة بعض الرياضة الخفيفة لتشعر بالتأثير الإيجابي. وأهم شيء هو اختيار نوع الرياضة المناسبة.

من حيث المبدأ تعد رياضات العدو والمشي وركوب الدراجة الهوائية والسباحة ورياضات الكرات المختلفة، وأيضا التنس من الرياضات المناسبة، وخاصة إذا تمّت ممارستها لمدة ثلاثين دقيقة، بمعدل ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع.

* الإقلال من استهلاك الملح

مَن يريد خفض ضغط الدم لديه، فعليه بخفض استهلاك ملح الطعام إلى أقل من ستة غرامات يومياً.. أما معدل الاستهلاك الطبيعي للإنسان، من دون مراقبة، فيتراوح بين 15 و30 غراماً من ملح الطعام يومياً.

* النوم الكافي

عند النوم ينخفض معدل ضغط الدم بنسبة 15 % عادة، كما يذكر موقع "أبوتيكن أومشاو" الألماني.. لذلك فمن المهم الانتباه إلى أوقات النوم وانتظامها. فمَن يكثر من السفر بالطائرة بين مناطق متباعدة يضطرب لديه النوم. تكرار ذلك يؤثر بشدة في معدل ضغط الدم.

* خفض الوزن

رغم أنه ليس أمراً سهلاً دائماً، إلا أن فوائد الحصول على وزن متوسط هي أكثر من أن تحصى. ومنها المساهمة في خفض ضغط الدم. بحسب منظمة الصحة العالمية، يؤدي فقدان خمسة كيلوغرامات من وزن الجسم في تخفيض ضغط الدم الانقباضي بنحو نقطتين إلى عشر نقاط.

* تغذية جيدة ولا تدخين

الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات، وخفض استهلاك الدهون الكلية والمشبعة، والتوقف عن التدخين، كما يمكن للتعرق (حمامات الساونا مثلاً) أن تسهم في خفض ضغط الدم.