"يونا و"الرابطة العالمية" تبحثان تعريب مواقع وكالات الأنباء الإسلامية

الاتفاق على عقد ورشة عمل مشتركة تضم عدداً من الخبراء والفنيين

زار رئيس الرابطة العالمية لمؤسسات تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، الدكتور عبد الله بن صالح العبيد، اليوم الأربعاء، مقر اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي "يونا" بجدة.

وبحث "العبيد" مع المدير العام للاتحاد، عيسى خيره روبله، أوجه التعاون المشترك في مجال تنفيذ مشروع الاتحاد لتعريب بعض المواقع الإلكترونية لوكالات الأنباء الأعضاء الناطقة بغير العربية وكذلك تدريب منسوبي وكالات الأنباء الأعضاء.

وقال "روبله": نأمل أن يفتح التعاون بين الجانبين آفاقاً واسعة لفائدة الدول الإسلامية بخاصة منسوبي وكالات الأنباء سواء في مجال التعريب للدول غير الناطقة بالعربية أو بالتدريب لتنمية وتطوير المهارات اللغوية لمنسوبي وكالات أنباء الدول العربية أعضاء الاتحاد.

وعبّر الدكتور "العبيد" عن سعادته بزيارة مقر الاتحاد واطلاعه على إمكانياته البشرية والتقنية وما يمثله من مظلة تجمع وكالات أنباء 57 دولة عضو بمنظمة التعاون الإسلامية.

وأبدى أمله في أن يأخذ التعاون المشترك صفة الاستمرارية والاستدامة لخدمة تعليم اللغة العربية ونشرها في أوساط المسلمين في العالم.

وقال: الرابطة تسعى للتنسيق بين المؤسسات والأكاديميات والمعاهد التي تقوم بتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في العالم الإسلامي، وهناك العديد من المعاهد والأقسام في هذا المجال لكنها غير كافية وتفتقر إلى التنسيق في المناهج والتقنيات.

من جانبه، أبدى الأمين العام للرابطة، الدكتور أحمد باهمام إعجابه وتقديره للدور الذي يضطلع به الاتحاد في خدمة الإعلام بالدول الإسلامية.

وأضاف: تتطلع الرابطة إلى العمل مع الاتحاد لنشر اللغة العربية في البلدان الإسلامية غير الناطقة بالعربية والإسهام في تنمية المجتمعات الإسلامية.

وقد اتفق الطرفان على عقد ورشة عمل مشتركة تضم عدداً من الخبراء والفنيين وممثلي الرابطة والاتحاد لبحث سبل التنفيذ المشترك لمشروع الاتحاد لتعريب المواقع الإلكترونية لوكالات الأنباء الأعضاء تمهيداً لإطلاق المشروع.

وقام "العبيد" والوفد المرافق بجولة في الأقسام التحريرية للاتحاد، العربي والإنجليزي والفرنسي، وكذلك مركز التدريب والوقوف على إمكانياته وأقسامه المتنوعة التي تتيح تنفيذ الدورات التدريبية وورش العمل المشتركة بين الرابطة والاتحاد.

جدة الرابطة العالمية لمؤسسات تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها يونا الرابطة العالمية اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي
اعلان
"يونا و"الرابطة العالمية" تبحثان تعريب مواقع وكالات الأنباء الإسلامية
سبق

زار رئيس الرابطة العالمية لمؤسسات تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، الدكتور عبد الله بن صالح العبيد، اليوم الأربعاء، مقر اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي "يونا" بجدة.

وبحث "العبيد" مع المدير العام للاتحاد، عيسى خيره روبله، أوجه التعاون المشترك في مجال تنفيذ مشروع الاتحاد لتعريب بعض المواقع الإلكترونية لوكالات الأنباء الأعضاء الناطقة بغير العربية وكذلك تدريب منسوبي وكالات الأنباء الأعضاء.

وقال "روبله": نأمل أن يفتح التعاون بين الجانبين آفاقاً واسعة لفائدة الدول الإسلامية بخاصة منسوبي وكالات الأنباء سواء في مجال التعريب للدول غير الناطقة بالعربية أو بالتدريب لتنمية وتطوير المهارات اللغوية لمنسوبي وكالات أنباء الدول العربية أعضاء الاتحاد.

وعبّر الدكتور "العبيد" عن سعادته بزيارة مقر الاتحاد واطلاعه على إمكانياته البشرية والتقنية وما يمثله من مظلة تجمع وكالات أنباء 57 دولة عضو بمنظمة التعاون الإسلامية.

وأبدى أمله في أن يأخذ التعاون المشترك صفة الاستمرارية والاستدامة لخدمة تعليم اللغة العربية ونشرها في أوساط المسلمين في العالم.

وقال: الرابطة تسعى للتنسيق بين المؤسسات والأكاديميات والمعاهد التي تقوم بتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في العالم الإسلامي، وهناك العديد من المعاهد والأقسام في هذا المجال لكنها غير كافية وتفتقر إلى التنسيق في المناهج والتقنيات.

من جانبه، أبدى الأمين العام للرابطة، الدكتور أحمد باهمام إعجابه وتقديره للدور الذي يضطلع به الاتحاد في خدمة الإعلام بالدول الإسلامية.

وأضاف: تتطلع الرابطة إلى العمل مع الاتحاد لنشر اللغة العربية في البلدان الإسلامية غير الناطقة بالعربية والإسهام في تنمية المجتمعات الإسلامية.

وقد اتفق الطرفان على عقد ورشة عمل مشتركة تضم عدداً من الخبراء والفنيين وممثلي الرابطة والاتحاد لبحث سبل التنفيذ المشترك لمشروع الاتحاد لتعريب المواقع الإلكترونية لوكالات الأنباء الأعضاء تمهيداً لإطلاق المشروع.

وقام "العبيد" والوفد المرافق بجولة في الأقسام التحريرية للاتحاد، العربي والإنجليزي والفرنسي، وكذلك مركز التدريب والوقوف على إمكانياته وأقسامه المتنوعة التي تتيح تنفيذ الدورات التدريبية وورش العمل المشتركة بين الرابطة والاتحاد.

14 مارس 2018 - 26 جمادى الآخر 1439
05:43 PM
اخر تعديل
10 إبريل 2018 - 24 رجب 1439
09:52 PM

"يونا و"الرابطة العالمية" تبحثان تعريب مواقع وكالات الأنباء الإسلامية

الاتفاق على عقد ورشة عمل مشتركة تضم عدداً من الخبراء والفنيين

A A A
0
2,282

زار رئيس الرابطة العالمية لمؤسسات تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، الدكتور عبد الله بن صالح العبيد، اليوم الأربعاء، مقر اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي "يونا" بجدة.

وبحث "العبيد" مع المدير العام للاتحاد، عيسى خيره روبله، أوجه التعاون المشترك في مجال تنفيذ مشروع الاتحاد لتعريب بعض المواقع الإلكترونية لوكالات الأنباء الأعضاء الناطقة بغير العربية وكذلك تدريب منسوبي وكالات الأنباء الأعضاء.

وقال "روبله": نأمل أن يفتح التعاون بين الجانبين آفاقاً واسعة لفائدة الدول الإسلامية بخاصة منسوبي وكالات الأنباء سواء في مجال التعريب للدول غير الناطقة بالعربية أو بالتدريب لتنمية وتطوير المهارات اللغوية لمنسوبي وكالات أنباء الدول العربية أعضاء الاتحاد.

وعبّر الدكتور "العبيد" عن سعادته بزيارة مقر الاتحاد واطلاعه على إمكانياته البشرية والتقنية وما يمثله من مظلة تجمع وكالات أنباء 57 دولة عضو بمنظمة التعاون الإسلامية.

وأبدى أمله في أن يأخذ التعاون المشترك صفة الاستمرارية والاستدامة لخدمة تعليم اللغة العربية ونشرها في أوساط المسلمين في العالم.

وقال: الرابطة تسعى للتنسيق بين المؤسسات والأكاديميات والمعاهد التي تقوم بتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في العالم الإسلامي، وهناك العديد من المعاهد والأقسام في هذا المجال لكنها غير كافية وتفتقر إلى التنسيق في المناهج والتقنيات.

من جانبه، أبدى الأمين العام للرابطة، الدكتور أحمد باهمام إعجابه وتقديره للدور الذي يضطلع به الاتحاد في خدمة الإعلام بالدول الإسلامية.

وأضاف: تتطلع الرابطة إلى العمل مع الاتحاد لنشر اللغة العربية في البلدان الإسلامية غير الناطقة بالعربية والإسهام في تنمية المجتمعات الإسلامية.

وقد اتفق الطرفان على عقد ورشة عمل مشتركة تضم عدداً من الخبراء والفنيين وممثلي الرابطة والاتحاد لبحث سبل التنفيذ المشترك لمشروع الاتحاد لتعريب المواقع الإلكترونية لوكالات الأنباء الأعضاء تمهيداً لإطلاق المشروع.

وقام "العبيد" والوفد المرافق بجولة في الأقسام التحريرية للاتحاد، العربي والإنجليزي والفرنسي، وكذلك مركز التدريب والوقوف على إمكانياته وأقسامه المتنوعة التي تتيح تنفيذ الدورات التدريبية وورش العمل المشتركة بين الرابطة والاتحاد.