"الخليجي" الذي أحرق شقته داخل فندق بدبي ليس سعوديًا.. وهذا ما حدث

تعود على إثارة المشكلات وحررت ضده 11 بلاغًا بمركز الشرطة
"الخليجي" الذي أحرق شقته داخل فندق بدبي ليس سعوديًا.. وهذا ما حدث

ظهر أحد النزلاء الخليجيين في مقطع فيديو من داخل شقته الفارهة بفندق فيرساتشي بدبي، في حالة فوضى عارمة، رفقة امرأة أفاد بأنها شقيقته، وتحدث بطريقة غريبة عن سحر ودجل، ثم ادعى في فيديو آخر أن رجال الشرطة يحاولون القبض عليه.

وحاول هذا الشخص إشعال النار فيها لولا أنظمة السلامة الداخلية التي حالت دون امتداد النيران وحمت الفندق من خطر كبير، وأذاع جميع ممارساته الغريبة في بث مباشر عبر حسابه في وسائل التواصل الاجتماعي؛ وفقًا لموقع "الإمارات اليوم".

وتمادى الشخص ذاته في مقاطع أخرى لدرجة إشعال النار في أجزاء من الشقة، بدعوى حرق سحر وأعمال شيطانية، فضلًا عن التخريب المتعمد للأثاث ومحتوى الشقة الفارهة، والإساءة لمسؤولين بالفندق، ونشر أرقام هواتفهم الشخصية عبر البث المباشر لمتابعيه.

من جهته قال المدير التنفيذي الشريك لفندق فيرساتشي، منذر درويش: إن إدارة الفندق بذلت كل ما بوسعها لردع هذا الرجل، فحررت ضده 11 بلاغًا بمركز شرطة دبي، وأوقف سابقًا مرتين لأيام معدودة، لكنه كان يعود كل مرة أسوأ من سابقتها.

وأضاف أن فندق فيرساتشي مثل غيره من المنشآت الفندقية الفارهة؛ يتضمن قطاعًا من الشقق المملوكة لأشخاص، لافتًا إلى أن هذا الشخص استأجر إحدى هذه الشقق من مالكها منذ نحو عام، لكن بدأ يثير المشاكل منذ قرابة ثلاثة أشهر، فيتعدى على السكان والجيران والموظفين بشكل سافر.

وتابع أن الشقة دُمرت إلى حد كبير، وآثار الحريق واضحة في المكان، مشيرًا إلى أنه تم التواصل مع صاحبها في ظل انتهاك قواعد وأنظمة السكن في الفندق، فأفاد بأنه شخصيًا عجز عن إخلائه رغم أن المستأجر لم يسدد الدفعة الأخيرة من الإيجار، وبالتواصل مع الفندق الذي حدثت فيه المشكلة أفاد مسؤولون بأن المتهم ليس سعوديًا، وإنما من دولة خليجية أخرى.

أخبار قد تعجبك

No stories found.