مقتل عشرات الإثيوبيين في ضربة جوية للجيش على إقليم تيغيراي

اندلاع القتال لليوم الثاني على التوالي

نقلت "رويترز" عن شهود عيان، اليوم (الأربعاء)، أن ضربة جوية قتلت العشرات في بلدة توغوغا في إقليم تيغراي بإثيوبيا.

وذكرت شاهدة أن تلك الضربة الجوية تأتي بعد يوم من قتال جديد اندلع في الأيام القليلة الماضية شمالي مقلي عاصمة الإقليم.

وأضافت أن الضربة استهدفت سوقًا في نحو الساعة الواحدة ظهرًا أمس، وأن زوجها وابنتها التي تبلغ من العمر عامين أصيبا في الضربة.

وقالت الشاهدة: "لم نر الطائرة لكن سمعناها، وعندما وقع الانفجار فرّ الجميع، وبعد مرور بعض الوقت عدنا وحاولنا انتشال المصابين".

من ناحيته نقل مسؤول طبي عن أول من وصلوا إلى المكان من خدمات الطوارئ أن العشرات قتلوا، وجاءت تقديرات أولية بحوالي 37 قتيلًا.

من جانبهم أفاد ثلاثة آخرون من العاملين في قطاع الصحة بأن الجيش الإثيوبي يمنع سيارات الإسعاف من الوصول إلى المكان.

ولم يؤكد المتحدث باسم الجيش الإثيوبي الكولونيل جيتنيت أداني أو ينفي الواقعة.

اعلان
مقتل عشرات الإثيوبيين في ضربة جوية للجيش على إقليم تيغيراي
سبق

نقلت "رويترز" عن شهود عيان، اليوم (الأربعاء)، أن ضربة جوية قتلت العشرات في بلدة توغوغا في إقليم تيغراي بإثيوبيا.

وذكرت شاهدة أن تلك الضربة الجوية تأتي بعد يوم من قتال جديد اندلع في الأيام القليلة الماضية شمالي مقلي عاصمة الإقليم.

وأضافت أن الضربة استهدفت سوقًا في نحو الساعة الواحدة ظهرًا أمس، وأن زوجها وابنتها التي تبلغ من العمر عامين أصيبا في الضربة.

وقالت الشاهدة: "لم نر الطائرة لكن سمعناها، وعندما وقع الانفجار فرّ الجميع، وبعد مرور بعض الوقت عدنا وحاولنا انتشال المصابين".

من ناحيته نقل مسؤول طبي عن أول من وصلوا إلى المكان من خدمات الطوارئ أن العشرات قتلوا، وجاءت تقديرات أولية بحوالي 37 قتيلًا.

من جانبهم أفاد ثلاثة آخرون من العاملين في قطاع الصحة بأن الجيش الإثيوبي يمنع سيارات الإسعاف من الوصول إلى المكان.

ولم يؤكد المتحدث باسم الجيش الإثيوبي الكولونيل جيتنيت أداني أو ينفي الواقعة.

23 يونيو 2021 - 13 ذو القعدة 1442
06:40 PM

مقتل عشرات الإثيوبيين في ضربة جوية للجيش على إقليم تيغيراي

اندلاع القتال لليوم الثاني على التوالي

A A A
3
3,644

نقلت "رويترز" عن شهود عيان، اليوم (الأربعاء)، أن ضربة جوية قتلت العشرات في بلدة توغوغا في إقليم تيغراي بإثيوبيا.

وذكرت شاهدة أن تلك الضربة الجوية تأتي بعد يوم من قتال جديد اندلع في الأيام القليلة الماضية شمالي مقلي عاصمة الإقليم.

وأضافت أن الضربة استهدفت سوقًا في نحو الساعة الواحدة ظهرًا أمس، وأن زوجها وابنتها التي تبلغ من العمر عامين أصيبا في الضربة.

وقالت الشاهدة: "لم نر الطائرة لكن سمعناها، وعندما وقع الانفجار فرّ الجميع، وبعد مرور بعض الوقت عدنا وحاولنا انتشال المصابين".

من ناحيته نقل مسؤول طبي عن أول من وصلوا إلى المكان من خدمات الطوارئ أن العشرات قتلوا، وجاءت تقديرات أولية بحوالي 37 قتيلًا.

من جانبهم أفاد ثلاثة آخرون من العاملين في قطاع الصحة بأن الجيش الإثيوبي يمنع سيارات الإسعاف من الوصول إلى المكان.

ولم يؤكد المتحدث باسم الجيش الإثيوبي الكولونيل جيتنيت أداني أو ينفي الواقعة.