انطلاق الجسر الإغاثى الثاني عشر لنصرة سوريا.. اليوم

52 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والتمور للاجئين بالأردن

واس- الرياض: انطلقت اليوم الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا, من مدينة الرياض "الجسر الإغاثي الثاني عشر" المكون من 42 شاحنة محملة بمواد غذائية، و10  شاحنات من التمور متجهة لمخيمات اللاجئين السوريين في المملكة الأردنية الهاشمية، تحت شعار (الخير في أمتي فمن يعيد بسمتي).
 
جدير بالذكر أن الحملة التي من المتوقع وصولها خلال 5 أيام، تهدف إلى فتح المجال للمحسنين في المملكة العربية السعودية، لتقديم تبرعات عينية ونقدية للمساهمة في تخفيف معاناة المتضررين من أبناء الشعب السوري, والعمل على تقديم كافة أشكال العمل الإغاثي والإنساني الذي يلبي حاجة السوريين في الجوانب الإيوائية والغذائية والصحية والتعليمية والاجتماعية. 
 
 
 
 
 

اعلان
انطلاق الجسر الإغاثى الثاني عشر لنصرة سوريا.. اليوم
سبق
واس- الرياض: انطلقت اليوم الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا, من مدينة الرياض "الجسر الإغاثي الثاني عشر" المكون من 42 شاحنة محملة بمواد غذائية، و10  شاحنات من التمور متجهة لمخيمات اللاجئين السوريين في المملكة الأردنية الهاشمية، تحت شعار (الخير في أمتي فمن يعيد بسمتي).
 
جدير بالذكر أن الحملة التي من المتوقع وصولها خلال 5 أيام، تهدف إلى فتح المجال للمحسنين في المملكة العربية السعودية، لتقديم تبرعات عينية ونقدية للمساهمة في تخفيف معاناة المتضررين من أبناء الشعب السوري, والعمل على تقديم كافة أشكال العمل الإغاثي والإنساني الذي يلبي حاجة السوريين في الجوانب الإيوائية والغذائية والصحية والتعليمية والاجتماعية. 
 
 
 
 
 
26 فبراير 2014 - 26 ربيع الآخر 1435
05:57 PM

52 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والتمور للاجئين بالأردن

انطلاق الجسر الإغاثى الثاني عشر لنصرة سوريا.. اليوم

A A A
0
9,867

واس- الرياض: انطلقت اليوم الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا, من مدينة الرياض "الجسر الإغاثي الثاني عشر" المكون من 42 شاحنة محملة بمواد غذائية، و10  شاحنات من التمور متجهة لمخيمات اللاجئين السوريين في المملكة الأردنية الهاشمية، تحت شعار (الخير في أمتي فمن يعيد بسمتي).
 
جدير بالذكر أن الحملة التي من المتوقع وصولها خلال 5 أيام، تهدف إلى فتح المجال للمحسنين في المملكة العربية السعودية، لتقديم تبرعات عينية ونقدية للمساهمة في تخفيف معاناة المتضررين من أبناء الشعب السوري, والعمل على تقديم كافة أشكال العمل الإغاثي والإنساني الذي يلبي حاجة السوريين في الجوانب الإيوائية والغذائية والصحية والتعليمية والاجتماعية.