مصرع داعيتين في حادث مروري على طريق الكويت

بذلا جهوداً كبيرة في الدعوة إلى الله لأكثر من 7 سنوات

طلال الطلحي- سبق- حفرالباطن: لقي اثنان من الدعاة للإسلام مصرعهما وذلك إثر حادث مروري وقع لهما على طريق الكويت الدولي.
 
وتفيد المعلومات التي حصلت "سبق" عليها بأن الداعية يعقوب مشرف من الجنسية البنجلاديشية والداعية محمد حسين من الجنسية الهندية، والتابعين للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بمحافظة حفرالباطن، لقيا مصرعهما عقب حادث مروري، وذلك بعد جولة دعوية بمركز الرقعي الحدودي.
 
وقضى الداعيتان أكثر من سبع سنوات في دعوة الجاليات إلى الله بمحافظة حفرالباطن، وأسلم على يديهما عديد من الجاليات البنجلاديشية والهندية، وكانت لهما جهود كبيرة في مجال الدعوة إلى الله وإقامة الدروس والمحاضرات الدعوية والإسلامية بلغات عدة.

اعلان
مصرع داعيتين في حادث مروري على طريق الكويت
سبق
طلال الطلحي- سبق- حفرالباطن: لقي اثنان من الدعاة للإسلام مصرعهما وذلك إثر حادث مروري وقع لهما على طريق الكويت الدولي.
 
وتفيد المعلومات التي حصلت "سبق" عليها بأن الداعية يعقوب مشرف من الجنسية البنجلاديشية والداعية محمد حسين من الجنسية الهندية، والتابعين للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بمحافظة حفرالباطن، لقيا مصرعهما عقب حادث مروري، وذلك بعد جولة دعوية بمركز الرقعي الحدودي.
 
وقضى الداعيتان أكثر من سبع سنوات في دعوة الجاليات إلى الله بمحافظة حفرالباطن، وأسلم على يديهما عديد من الجاليات البنجلاديشية والهندية، وكانت لهما جهود كبيرة في مجال الدعوة إلى الله وإقامة الدروس والمحاضرات الدعوية والإسلامية بلغات عدة.
28 أغسطس 2014 - 2 ذو القعدة 1435
09:51 PM

بذلا جهوداً كبيرة في الدعوة إلى الله لأكثر من 7 سنوات

مصرع داعيتين في حادث مروري على طريق الكويت

A A A
0
58,312

طلال الطلحي- سبق- حفرالباطن: لقي اثنان من الدعاة للإسلام مصرعهما وذلك إثر حادث مروري وقع لهما على طريق الكويت الدولي.
 
وتفيد المعلومات التي حصلت "سبق" عليها بأن الداعية يعقوب مشرف من الجنسية البنجلاديشية والداعية محمد حسين من الجنسية الهندية، والتابعين للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بمحافظة حفرالباطن، لقيا مصرعهما عقب حادث مروري، وذلك بعد جولة دعوية بمركز الرقعي الحدودي.
 
وقضى الداعيتان أكثر من سبع سنوات في دعوة الجاليات إلى الله بمحافظة حفرالباطن، وأسلم على يديهما عديد من الجاليات البنجلاديشية والهندية، وكانت لهما جهود كبيرة في مجال الدعوة إلى الله وإقامة الدروس والمحاضرات الدعوية والإسلامية بلغات عدة.