وزير داخلية أوكرانيا يتهم روسيا بالقيام بالغزو المسلح لمنطقة القرم

سبق- وكالات: اتهم وزير الداخلية في أوكرانيا، أرسين أفاكوف، قوات عسكرية روسية بإغلاق مطار سيفاستوبول في منطقة القرم الأوكرانية، ووصف "أفاكوف" هذه التطورات بأنها "غزو مسلح".
 
وعلى صفحته على موقع "فيسبوك" اعتبر الوزير وجود القوات الروسية في المطار "تدخلاً عسكرياً واحتلالاً روسياً".
 
لكن الأسطول الروسي في البحر الأسود -الذي يوجد مقره في سيفاستوبول- نفى حدوث أي تدخل من جانب الجنود الروس.
 
واستولى مسلحون أيضاً صباح اليوم الجمعة على مطار سيمفيروبول، وهو المطار المدني الرئيسي في عاصمة القرم.
 
ونقلت وكالة "أنترفاكس" الأوكرانية عن شهود عيان أن نحو 50 مسلحاً وصلوا إلى مطار سيمفيربول رافعين أعلام البحرية الروسية.
 
وتشهد العلاقات بين روسيا وأوكرانيا توتراً متزايداً منذ إطاحة الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، الموجود حالياً في روسيا.
 
ويتبدى هذا التوتر بشكل واضح في منطقة القرم التي يوجد بها أغلبية من الروس.
 
ويوجد في سيفاستوبول قاعدة عسكرية روسية هي مقر أسطولها في البحر الأسود.
 
هوية المسلحين
وأوضح مراسل لـ"BBC" أن المسلحين في مطار سيمفيروبول استولوا على مبنى قديم في المطار، به برج المراقبة، ولا توجد به أي صالات.
 
وقال: "إنهم وصلوا ليلاً على متن شاحنات، مرتدين زياً موحداً، ولا تظهر عليه أي شارات.. وكان المسلحون يحملون أسلحة أتوماتيكية بعضها حديث والبعض الآخر قديم نسبياً".
 
وأشار المراسل إلى أن المسلحين قد يكونون تابعين لميليشا موالية لروسيا، أو من القوات الروسية.
 
ولم يُفصح المسلحون عن هويتهم؛ لكن الناشطين الموالين لروسيا قدّموا لهم يد العون، وأبعدوا طواقم التصوير.
 
ولا تزال بعض أفراد الشرطة الأوكرانية داخل المطار يقومون بعملهم كالمعتاد.
 
وتفيد الأنباء بأن المطار استنأنف العمل بعد بعض الاضطرابات في الرحلات الجوية ليلاً.
 
واقتحم مسلحون موالون "HLS" الخميس مقر البرلمان في سيمفيروبول، عاصمة القرم، ورفعوا عَلَم روسيا على سطحه.
 
وأطاح المسلحون بالمجلس الوزاري المحلي القائم، وأعلنوا تعيين رئيس وزراء جديد.
 
وأعلن البرلمان المحلي في وقت لاحق 25 مايو موعداً لإجراء استفتاء في شأن توسيع الحكم شبه الذاتي في القرم.
 
وتأتي هذه التطورات عقب إعلان البرلمان الأوكراني إجراء انتخابات رئاسية جديدة في 25 مايو.

اعلان
وزير داخلية أوكرانيا يتهم روسيا بالقيام بالغزو المسلح لمنطقة القرم
سبق
سبق- وكالات: اتهم وزير الداخلية في أوكرانيا، أرسين أفاكوف، قوات عسكرية روسية بإغلاق مطار سيفاستوبول في منطقة القرم الأوكرانية، ووصف "أفاكوف" هذه التطورات بأنها "غزو مسلح".
 
وعلى صفحته على موقع "فيسبوك" اعتبر الوزير وجود القوات الروسية في المطار "تدخلاً عسكرياً واحتلالاً روسياً".
 
لكن الأسطول الروسي في البحر الأسود -الذي يوجد مقره في سيفاستوبول- نفى حدوث أي تدخل من جانب الجنود الروس.
 
واستولى مسلحون أيضاً صباح اليوم الجمعة على مطار سيمفيروبول، وهو المطار المدني الرئيسي في عاصمة القرم.
 
ونقلت وكالة "أنترفاكس" الأوكرانية عن شهود عيان أن نحو 50 مسلحاً وصلوا إلى مطار سيمفيربول رافعين أعلام البحرية الروسية.
 
وتشهد العلاقات بين روسيا وأوكرانيا توتراً متزايداً منذ إطاحة الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، الموجود حالياً في روسيا.
 
ويتبدى هذا التوتر بشكل واضح في منطقة القرم التي يوجد بها أغلبية من الروس.
 
ويوجد في سيفاستوبول قاعدة عسكرية روسية هي مقر أسطولها في البحر الأسود.
 
هوية المسلحين
وأوضح مراسل لـ"BBC" أن المسلحين في مطار سيمفيروبول استولوا على مبنى قديم في المطار، به برج المراقبة، ولا توجد به أي صالات.
 
وقال: "إنهم وصلوا ليلاً على متن شاحنات، مرتدين زياً موحداً، ولا تظهر عليه أي شارات.. وكان المسلحون يحملون أسلحة أتوماتيكية بعضها حديث والبعض الآخر قديم نسبياً".
 
وأشار المراسل إلى أن المسلحين قد يكونون تابعين لميليشا موالية لروسيا، أو من القوات الروسية.
 
ولم يُفصح المسلحون عن هويتهم؛ لكن الناشطين الموالين لروسيا قدّموا لهم يد العون، وأبعدوا طواقم التصوير.
 
ولا تزال بعض أفراد الشرطة الأوكرانية داخل المطار يقومون بعملهم كالمعتاد.
 
وتفيد الأنباء بأن المطار استنأنف العمل بعد بعض الاضطرابات في الرحلات الجوية ليلاً.
 
واقتحم مسلحون موالون "HLS" الخميس مقر البرلمان في سيمفيروبول، عاصمة القرم، ورفعوا عَلَم روسيا على سطحه.
 
وأطاح المسلحون بالمجلس الوزاري المحلي القائم، وأعلنوا تعيين رئيس وزراء جديد.
 
وأعلن البرلمان المحلي في وقت لاحق 25 مايو موعداً لإجراء استفتاء في شأن توسيع الحكم شبه الذاتي في القرم.
 
وتأتي هذه التطورات عقب إعلان البرلمان الأوكراني إجراء انتخابات رئاسية جديدة في 25 مايو.
28 فبراير 2014 - 28 ربيع الآخر 1435
03:56 PM

وزير داخلية أوكرانيا يتهم روسيا بالقيام بالغزو المسلح لمنطقة القرم

A A A
0
3,992

سبق- وكالات: اتهم وزير الداخلية في أوكرانيا، أرسين أفاكوف، قوات عسكرية روسية بإغلاق مطار سيفاستوبول في منطقة القرم الأوكرانية، ووصف "أفاكوف" هذه التطورات بأنها "غزو مسلح".
 
وعلى صفحته على موقع "فيسبوك" اعتبر الوزير وجود القوات الروسية في المطار "تدخلاً عسكرياً واحتلالاً روسياً".
 
لكن الأسطول الروسي في البحر الأسود -الذي يوجد مقره في سيفاستوبول- نفى حدوث أي تدخل من جانب الجنود الروس.
 
واستولى مسلحون أيضاً صباح اليوم الجمعة على مطار سيمفيروبول، وهو المطار المدني الرئيسي في عاصمة القرم.
 
ونقلت وكالة "أنترفاكس" الأوكرانية عن شهود عيان أن نحو 50 مسلحاً وصلوا إلى مطار سيمفيربول رافعين أعلام البحرية الروسية.
 
وتشهد العلاقات بين روسيا وأوكرانيا توتراً متزايداً منذ إطاحة الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، الموجود حالياً في روسيا.
 
ويتبدى هذا التوتر بشكل واضح في منطقة القرم التي يوجد بها أغلبية من الروس.
 
ويوجد في سيفاستوبول قاعدة عسكرية روسية هي مقر أسطولها في البحر الأسود.
 
هوية المسلحين
وأوضح مراسل لـ"BBC" أن المسلحين في مطار سيمفيروبول استولوا على مبنى قديم في المطار، به برج المراقبة، ولا توجد به أي صالات.
 
وقال: "إنهم وصلوا ليلاً على متن شاحنات، مرتدين زياً موحداً، ولا تظهر عليه أي شارات.. وكان المسلحون يحملون أسلحة أتوماتيكية بعضها حديث والبعض الآخر قديم نسبياً".
 
وأشار المراسل إلى أن المسلحين قد يكونون تابعين لميليشا موالية لروسيا، أو من القوات الروسية.
 
ولم يُفصح المسلحون عن هويتهم؛ لكن الناشطين الموالين لروسيا قدّموا لهم يد العون، وأبعدوا طواقم التصوير.
 
ولا تزال بعض أفراد الشرطة الأوكرانية داخل المطار يقومون بعملهم كالمعتاد.
 
وتفيد الأنباء بأن المطار استنأنف العمل بعد بعض الاضطرابات في الرحلات الجوية ليلاً.
 
واقتحم مسلحون موالون "HLS" الخميس مقر البرلمان في سيمفيروبول، عاصمة القرم، ورفعوا عَلَم روسيا على سطحه.
 
وأطاح المسلحون بالمجلس الوزاري المحلي القائم، وأعلنوا تعيين رئيس وزراء جديد.
 
وأعلن البرلمان المحلي في وقت لاحق 25 مايو موعداً لإجراء استفتاء في شأن توسيع الحكم شبه الذاتي في القرم.
 
وتأتي هذه التطورات عقب إعلان البرلمان الأوكراني إجراء انتخابات رئاسية جديدة في 25 مايو.