بالصور.. آبار مهجورة ومكشوفة تهدد سكان "الغريف"

الأهالي طالبوا بعلامات تحذيرية حولها لتجنب السقوط فيها

محمد الزامل- سبق- الغريف: رصدت عدسة "سبق" تواجد عدد من الآبار الجوفية المهجورة والمكشوفة، بمنطقة الجراديات بالغريف، جنوب محافظة الخرمة، والتي تشكل خطراً كبيراً على المواطنين، بعد أن طمرتها الرمال، وأصبحت مساوية للأرض، وغير ظاهرة المعالم.
 
وقال عدد من الأهالي الذين يسكنون منطقة الجراديات والسلسان: إن هذه الآبار هجرها أصحابها مع مر السنين، بعد أن جفت من المياه، وتأثرت بعوامل التعرية، وأصبحت غير ظاهرة المعالم، في جنبات الوادي.
 
وأضاف الأهالي بقولهم: "بعض الآبار قام فاعلو الخير بتغطيتها، لقربها من الطريق الصحراوي، والبعض ما زال مكشوفاً، ومشكلاً خطراً كبيراً على الأرواح، وخاصة لمن يجهل هذه المنطقة، وفي وقت الليل".
 
وناشد المواطنون الجهات المختصة، بسرعة اتخاذ إجراءات السلامة، مع هذه الآبار المهجورة، والتي لا يستفاد منها، بتغطيتها، ووضع علامات تحذيرية حولها، لتجنب السقوط فيها.
 
 
 

اعلان
بالصور.. آبار مهجورة ومكشوفة تهدد سكان "الغريف"
سبق
محمد الزامل- سبق- الغريف: رصدت عدسة "سبق" تواجد عدد من الآبار الجوفية المهجورة والمكشوفة، بمنطقة الجراديات بالغريف، جنوب محافظة الخرمة، والتي تشكل خطراً كبيراً على المواطنين، بعد أن طمرتها الرمال، وأصبحت مساوية للأرض، وغير ظاهرة المعالم.
 
وقال عدد من الأهالي الذين يسكنون منطقة الجراديات والسلسان: إن هذه الآبار هجرها أصحابها مع مر السنين، بعد أن جفت من المياه، وتأثرت بعوامل التعرية، وأصبحت غير ظاهرة المعالم، في جنبات الوادي.
 
وأضاف الأهالي بقولهم: "بعض الآبار قام فاعلو الخير بتغطيتها، لقربها من الطريق الصحراوي، والبعض ما زال مكشوفاً، ومشكلاً خطراً كبيراً على الأرواح، وخاصة لمن يجهل هذه المنطقة، وفي وقت الليل".
 
وناشد المواطنون الجهات المختصة، بسرعة اتخاذ إجراءات السلامة، مع هذه الآبار المهجورة، والتي لا يستفاد منها، بتغطيتها، ووضع علامات تحذيرية حولها، لتجنب السقوط فيها.
 
 
 
29 يناير 2014 - 28 ربيع الأول 1435
10:22 PM

الأهالي طالبوا بعلامات تحذيرية حولها لتجنب السقوط فيها

بالصور.. آبار مهجورة ومكشوفة تهدد سكان "الغريف"

A A A
0
10,031

محمد الزامل- سبق- الغريف: رصدت عدسة "سبق" تواجد عدد من الآبار الجوفية المهجورة والمكشوفة، بمنطقة الجراديات بالغريف، جنوب محافظة الخرمة، والتي تشكل خطراً كبيراً على المواطنين، بعد أن طمرتها الرمال، وأصبحت مساوية للأرض، وغير ظاهرة المعالم.
 
وقال عدد من الأهالي الذين يسكنون منطقة الجراديات والسلسان: إن هذه الآبار هجرها أصحابها مع مر السنين، بعد أن جفت من المياه، وتأثرت بعوامل التعرية، وأصبحت غير ظاهرة المعالم، في جنبات الوادي.
 
وأضاف الأهالي بقولهم: "بعض الآبار قام فاعلو الخير بتغطيتها، لقربها من الطريق الصحراوي، والبعض ما زال مكشوفاً، ومشكلاً خطراً كبيراً على الأرواح، وخاصة لمن يجهل هذه المنطقة، وفي وقت الليل".
 
وناشد المواطنون الجهات المختصة، بسرعة اتخاذ إجراءات السلامة، مع هذه الآبار المهجورة، والتي لا يستفاد منها، بتغطيتها، ووضع علامات تحذيرية حولها، لتجنب السقوط فيها.