"سلمان" ينتصر لكرامة الوطن ويحمي حرية الصحافة بإعفاء "رئيس المراسم"

ليست المرة الأولى التي يُقال فيها الطبيشي

عبدالله البرقاوي-سبق-الرياض: انتصر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لكرامة الوطن ، اليوم بإصداره أمراً يقضي بإعفاء رئيس المراسم الملكية محمد الطبيشي من منصبه عقب تصرفه السلبي مع المصور الصحافي خلال استقبال الملك سلمان لملك المغرب.
 
وجاء الأمر الملكي ليؤكد من جهة أخرى مدى أهمية حرية الصحافة والعمل الإعلامي في عهد الملك سلمان -حفظه الله- ، حيث واجه التصرف السلبي من رئيس المراسم الملكية مع المصور الصحافي بإعفائه من منصبه.
 
رئيس المراسم الملكية لم يعفه منصبه الكبير ورئاسته للمراسم الملكية من المحاسبة في عهد الحزم، حيث تسبب تصرفه غير المناسب في إعفائه من منصبه بعد ساعات قليلة من تداول المشهد الذي أظهر تعامله السلبي.
 
الانتصار للمصور الصحفي بإعفاء المسؤول الكبير، اعتبره الكثير من الإعلاميين انتصارًا للصحافة والإعلام وتأكيدًا لمكانة الإعلام لدى الملك سلمان بن عبدالعزيز.
 
الأمر الملكي الحازم الذي أصدره الملك سلمان بن عبدالعزيز أكد مجددًا أنه ليس هناك مسؤول فوق القانون ، وجميع المسؤولين تحت طائلة المحاسبة في حال صدر منهم ما يؤثر على كرامة الوطن والمواطن.
 
وكان -حفظه الله- قد أصدر أوامر حازمة مشابهة منها إيقاف الأمير ممدوح بن عبدالرحمن عقب تطاوله على أحد الكتاب، إضافة إلى إعفاء وزير الصحة السابق بعد تصرفه غير المناسب مع مواطن وغيرها من الأوامر الحازمة.
 
يُذكر أن رئيس المراسم الملكية السابق محمد الطبيشي سبق أن أصدر الملك عبد الله بن عبد العزيز- رحمه الله - أمرًا، بإعفائه من منصبه في عام 2013 ، قبل أن يصدر أمرًا ملكيًا بتعيينه في المنصب نفسه بعد أمر الإعفاء بثلاثة أشهر فقط .

اعلان
"سلمان" ينتصر لكرامة الوطن ويحمي حرية الصحافة بإعفاء "رئيس المراسم"
سبق
عبدالله البرقاوي-سبق-الرياض: انتصر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لكرامة الوطن ، اليوم بإصداره أمراً يقضي بإعفاء رئيس المراسم الملكية محمد الطبيشي من منصبه عقب تصرفه السلبي مع المصور الصحافي خلال استقبال الملك سلمان لملك المغرب.
 
وجاء الأمر الملكي ليؤكد من جهة أخرى مدى أهمية حرية الصحافة والعمل الإعلامي في عهد الملك سلمان -حفظه الله- ، حيث واجه التصرف السلبي من رئيس المراسم الملكية مع المصور الصحافي بإعفائه من منصبه.
 
رئيس المراسم الملكية لم يعفه منصبه الكبير ورئاسته للمراسم الملكية من المحاسبة في عهد الحزم، حيث تسبب تصرفه غير المناسب في إعفائه من منصبه بعد ساعات قليلة من تداول المشهد الذي أظهر تعامله السلبي.
 
الانتصار للمصور الصحفي بإعفاء المسؤول الكبير، اعتبره الكثير من الإعلاميين انتصارًا للصحافة والإعلام وتأكيدًا لمكانة الإعلام لدى الملك سلمان بن عبدالعزيز.
 
الأمر الملكي الحازم الذي أصدره الملك سلمان بن عبدالعزيز أكد مجددًا أنه ليس هناك مسؤول فوق القانون ، وجميع المسؤولين تحت طائلة المحاسبة في حال صدر منهم ما يؤثر على كرامة الوطن والمواطن.
 
وكان -حفظه الله- قد أصدر أوامر حازمة مشابهة منها إيقاف الأمير ممدوح بن عبدالرحمن عقب تطاوله على أحد الكتاب، إضافة إلى إعفاء وزير الصحة السابق بعد تصرفه غير المناسب مع مواطن وغيرها من الأوامر الحازمة.
 
يُذكر أن رئيس المراسم الملكية السابق محمد الطبيشي سبق أن أصدر الملك عبد الله بن عبد العزيز- رحمه الله - أمرًا، بإعفائه من منصبه في عام 2013 ، قبل أن يصدر أمرًا ملكيًا بتعيينه في المنصب نفسه بعد أمر الإعفاء بثلاثة أشهر فقط .
05 مايو 2015 - 16 رجب 1436
02:21 AM

"سلمان" ينتصر لكرامة الوطن ويحمي حرية الصحافة بإعفاء "رئيس المراسم"

ليست المرة الأولى التي يُقال فيها الطبيشي

A A A
0
220,252

عبدالله البرقاوي-سبق-الرياض: انتصر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لكرامة الوطن ، اليوم بإصداره أمراً يقضي بإعفاء رئيس المراسم الملكية محمد الطبيشي من منصبه عقب تصرفه السلبي مع المصور الصحافي خلال استقبال الملك سلمان لملك المغرب.
 
وجاء الأمر الملكي ليؤكد من جهة أخرى مدى أهمية حرية الصحافة والعمل الإعلامي في عهد الملك سلمان -حفظه الله- ، حيث واجه التصرف السلبي من رئيس المراسم الملكية مع المصور الصحافي بإعفائه من منصبه.
 
رئيس المراسم الملكية لم يعفه منصبه الكبير ورئاسته للمراسم الملكية من المحاسبة في عهد الحزم، حيث تسبب تصرفه غير المناسب في إعفائه من منصبه بعد ساعات قليلة من تداول المشهد الذي أظهر تعامله السلبي.
 
الانتصار للمصور الصحفي بإعفاء المسؤول الكبير، اعتبره الكثير من الإعلاميين انتصارًا للصحافة والإعلام وتأكيدًا لمكانة الإعلام لدى الملك سلمان بن عبدالعزيز.
 
الأمر الملكي الحازم الذي أصدره الملك سلمان بن عبدالعزيز أكد مجددًا أنه ليس هناك مسؤول فوق القانون ، وجميع المسؤولين تحت طائلة المحاسبة في حال صدر منهم ما يؤثر على كرامة الوطن والمواطن.
 
وكان -حفظه الله- قد أصدر أوامر حازمة مشابهة منها إيقاف الأمير ممدوح بن عبدالرحمن عقب تطاوله على أحد الكتاب، إضافة إلى إعفاء وزير الصحة السابق بعد تصرفه غير المناسب مع مواطن وغيرها من الأوامر الحازمة.
 
يُذكر أن رئيس المراسم الملكية السابق محمد الطبيشي سبق أن أصدر الملك عبد الله بن عبد العزيز- رحمه الله - أمرًا، بإعفائه من منصبه في عام 2013 ، قبل أن يصدر أمرًا ملكيًا بتعيينه في المنصب نفسه بعد أمر الإعفاء بثلاثة أشهر فقط .