"الشورى" و"الكونجرس" يستعرضان جهود السعودية في محاربة الإرهاب

"الجفري" استقبل الوفد الأمريكي.. وناقشوا العلاقات البرلمانية بين البلدين

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: استقبل نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور محمد بن أمين الجفري في مكتبه بمقر المجلس اليوم الأحد وفداً من الكونغرس الأمريكي الذي يزور المملكة حالياً ويضم عدداً من مستشاري ومساعدي أعضاء الكونغرس.
 
وفي التفاصيل، رحب الدكتور الجفري بأعضاء الوفد، منوهاً بالعلاقات المتميزة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، في مختلف المجالات، وبخاصة العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى والكونغرس الأمريكي.
 
ودار حوار بين الدكتور الجفري وأعضاء الوفد الزائر تمحور حول مهام المجلس، والدور التشريعي والرقابي الذي يقوم به المجلس ولجانه المتخصصة، وتناول أيضاً جهود المملكة في تعزيز السلام الدولي وفي مواجهة آفة الإرهاب، وجهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بهذا الصدد، كما استعرض اللقاء كلمة خادم الحرمين الشريفين التي وجهها لقادة عدد من الدول الشقيقة والصديقة عبر سفرائهم عند استقباله لهم ـ حفظه الله ـ مؤخراً ودعوته زعماء العالم إلى الإسراع في محاربة الإرهاب.
 
وأكد نائب رئيس مجلس الشورى اهتمام المملكة بالتواصل مع المجتمع الدولي وتنسيق الجهود الدولية لمواجهة الإرهاب الذي تصدت له المملكة وواجهته بكل حزم إدراكاً منها بخطر هذه الآفة على الأمن الوطني والاستقرار الدولي، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية أكدت ولازالت تؤكد على أهمية توحيد الجهود الدولية في مواجهة التطرف والإرهاب.
 
وأضاف أن المملكة ولله الحمد تعيش نهضة تنموية استثنائية في عهد خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ الذي وجه ثروات البلاد نحو الاستثمار في الإنسان السعودي ورفع مستوى معيشته وتحقيق الحياة الكريمة له، مشيراً إلى أن المملكة تشهد حراكاً تنموياً ضخماً خصوصاً في المجالات التي تستهدف قطاع الشباب الذين يحظون برعاية كريمة في تعليمهم داخلياً وخارجياً وفي رعاية مشاريعهم ودعمها وتمكينها من الاستمرار وفي إيجاد الفرص الوظيفية التي تتواءم مع تأهيلهم العالي.
 
وبشأن دخول المرأة في عضوية مجلس الشورى أشار إلى أن الإرادة الملكية الكريمة عكست الثقة والدعم غير المحدود الذي حظيت به المرأة السعودية من لدن خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ؛ وجاءت هذه الثقة الملكية تتويجاً للمسيرة المميزة للمرأة السعودية في العمل الحكومي وفي الكثير من المجالات الحيوية مثل الطب والتربية والتعليم حيث أثبتت المرأة السعودية جدارتها في العديد من المناصب القيادية التي تبوأتها خلال هذه الفترة مشيراً معاليه إلى أن تعيين المرأة في مجلس الشورى أسهم بفاعلية في تطوير أعمال المجلس ودعم شمولية قراراته.
 
وحول الرسالة التي تريد المملكة إيصالها للمجتمع الأمريكي الذي لا يدرك الكثير من الحقائق عن المملكة العربية السعودية لفت إلى أن المملكة العربية السعودية هي مهبط الوحي ومصدر الرسالة المحمدية التي تدعو إلى التسامح والسلام، ومن خلال سياساتها وتواصلها الخارجي تهدف دائماً لإيصال رسالة السلام والطمأنينة بين الشعوب، كما أنها تضطلع بمهمة الوقوف في وجه التطرف والإرهاب الذي لا يمثل سماحة الإسلام؛ بصفتها بلد الحرمين الشريفين ومبعث الرسالة المحمدية السمحة، ورسالتها دائماً إلى المجتمع الدولي بأن الإرهابيين لا يمثلون الإسلام ولا تسامح الإسلام مع أتباع الأديان والمعتقدات الأخرى، مؤكداً أن الإسلام يتعرض للتشويه من قبل جماعات إرهابية تدعي زوراً وبهتاناً أنها تمثل الإسلام والإسلام منها براء.
 
من جانبهم، عبر أعضاء وفد الكونجرس الأمريكي عن سعادتهم بزيارتهم للمملكة العربية السعودية، مؤكدين أهمية العلاقات بين المملكة والولايات المتحدة، وعبروا عن تقديرهم للمواقف الحازمة التي اتخذتها قيادة المملكة العربية السعودية في مواجهتها للإرهاب مشيرين إلى أن دعوة خادم الحرمين الشريفين للمجتمع الدولي لتسريع التعاون في مواجهة الإرهاب نابع من حرص المملكة على الحزم في مواجهة هذه الآفة التي لا تمثل أي دين أو عرق.
 
وعقب اللقاء تجول أعضاء وفد الكونغرس الأمريكي في أروقة المجلس، وقاعاته المختلفة.
 
وحضر اللقاء رئيس لجنة الصداقة السعودية الأمريكية في مجلس الشورى عضو المجلس الدكتور خالد العواد وعضو المجلس عضو اللجنة الدكتور طارق فدعق.

اعلان
"الشورى" و"الكونجرس" يستعرضان جهود السعودية في محاربة الإرهاب
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: استقبل نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور محمد بن أمين الجفري في مكتبه بمقر المجلس اليوم الأحد وفداً من الكونغرس الأمريكي الذي يزور المملكة حالياً ويضم عدداً من مستشاري ومساعدي أعضاء الكونغرس.
 
وفي التفاصيل، رحب الدكتور الجفري بأعضاء الوفد، منوهاً بالعلاقات المتميزة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، في مختلف المجالات، وبخاصة العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى والكونغرس الأمريكي.
 
ودار حوار بين الدكتور الجفري وأعضاء الوفد الزائر تمحور حول مهام المجلس، والدور التشريعي والرقابي الذي يقوم به المجلس ولجانه المتخصصة، وتناول أيضاً جهود المملكة في تعزيز السلام الدولي وفي مواجهة آفة الإرهاب، وجهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بهذا الصدد، كما استعرض اللقاء كلمة خادم الحرمين الشريفين التي وجهها لقادة عدد من الدول الشقيقة والصديقة عبر سفرائهم عند استقباله لهم ـ حفظه الله ـ مؤخراً ودعوته زعماء العالم إلى الإسراع في محاربة الإرهاب.
 
وأكد نائب رئيس مجلس الشورى اهتمام المملكة بالتواصل مع المجتمع الدولي وتنسيق الجهود الدولية لمواجهة الإرهاب الذي تصدت له المملكة وواجهته بكل حزم إدراكاً منها بخطر هذه الآفة على الأمن الوطني والاستقرار الدولي، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية أكدت ولازالت تؤكد على أهمية توحيد الجهود الدولية في مواجهة التطرف والإرهاب.
 
وأضاف أن المملكة ولله الحمد تعيش نهضة تنموية استثنائية في عهد خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ الذي وجه ثروات البلاد نحو الاستثمار في الإنسان السعودي ورفع مستوى معيشته وتحقيق الحياة الكريمة له، مشيراً إلى أن المملكة تشهد حراكاً تنموياً ضخماً خصوصاً في المجالات التي تستهدف قطاع الشباب الذين يحظون برعاية كريمة في تعليمهم داخلياً وخارجياً وفي رعاية مشاريعهم ودعمها وتمكينها من الاستمرار وفي إيجاد الفرص الوظيفية التي تتواءم مع تأهيلهم العالي.
 
وبشأن دخول المرأة في عضوية مجلس الشورى أشار إلى أن الإرادة الملكية الكريمة عكست الثقة والدعم غير المحدود الذي حظيت به المرأة السعودية من لدن خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ؛ وجاءت هذه الثقة الملكية تتويجاً للمسيرة المميزة للمرأة السعودية في العمل الحكومي وفي الكثير من المجالات الحيوية مثل الطب والتربية والتعليم حيث أثبتت المرأة السعودية جدارتها في العديد من المناصب القيادية التي تبوأتها خلال هذه الفترة مشيراً معاليه إلى أن تعيين المرأة في مجلس الشورى أسهم بفاعلية في تطوير أعمال المجلس ودعم شمولية قراراته.
 
وحول الرسالة التي تريد المملكة إيصالها للمجتمع الأمريكي الذي لا يدرك الكثير من الحقائق عن المملكة العربية السعودية لفت إلى أن المملكة العربية السعودية هي مهبط الوحي ومصدر الرسالة المحمدية التي تدعو إلى التسامح والسلام، ومن خلال سياساتها وتواصلها الخارجي تهدف دائماً لإيصال رسالة السلام والطمأنينة بين الشعوب، كما أنها تضطلع بمهمة الوقوف في وجه التطرف والإرهاب الذي لا يمثل سماحة الإسلام؛ بصفتها بلد الحرمين الشريفين ومبعث الرسالة المحمدية السمحة، ورسالتها دائماً إلى المجتمع الدولي بأن الإرهابيين لا يمثلون الإسلام ولا تسامح الإسلام مع أتباع الأديان والمعتقدات الأخرى، مؤكداً أن الإسلام يتعرض للتشويه من قبل جماعات إرهابية تدعي زوراً وبهتاناً أنها تمثل الإسلام والإسلام منها براء.
 
من جانبهم، عبر أعضاء وفد الكونجرس الأمريكي عن سعادتهم بزيارتهم للمملكة العربية السعودية، مؤكدين أهمية العلاقات بين المملكة والولايات المتحدة، وعبروا عن تقديرهم للمواقف الحازمة التي اتخذتها قيادة المملكة العربية السعودية في مواجهتها للإرهاب مشيرين إلى أن دعوة خادم الحرمين الشريفين للمجتمع الدولي لتسريع التعاون في مواجهة الإرهاب نابع من حرص المملكة على الحزم في مواجهة هذه الآفة التي لا تمثل أي دين أو عرق.
 
وعقب اللقاء تجول أعضاء وفد الكونغرس الأمريكي في أروقة المجلس، وقاعاته المختلفة.
 
وحضر اللقاء رئيس لجنة الصداقة السعودية الأمريكية في مجلس الشورى عضو المجلس الدكتور خالد العواد وعضو المجلس عضو اللجنة الدكتور طارق فدعق.
31 أغسطس 2014 - 5 ذو القعدة 1435
09:08 PM

"الجفري" استقبل الوفد الأمريكي.. وناقشوا العلاقات البرلمانية بين البلدين

"الشورى" و"الكونجرس" يستعرضان جهود السعودية في محاربة الإرهاب

A A A
0
5,520

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: استقبل نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور محمد بن أمين الجفري في مكتبه بمقر المجلس اليوم الأحد وفداً من الكونغرس الأمريكي الذي يزور المملكة حالياً ويضم عدداً من مستشاري ومساعدي أعضاء الكونغرس.
 
وفي التفاصيل، رحب الدكتور الجفري بأعضاء الوفد، منوهاً بالعلاقات المتميزة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، في مختلف المجالات، وبخاصة العلاقات البرلمانية بين مجلس الشورى والكونغرس الأمريكي.
 
ودار حوار بين الدكتور الجفري وأعضاء الوفد الزائر تمحور حول مهام المجلس، والدور التشريعي والرقابي الذي يقوم به المجلس ولجانه المتخصصة، وتناول أيضاً جهود المملكة في تعزيز السلام الدولي وفي مواجهة آفة الإرهاب، وجهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بهذا الصدد، كما استعرض اللقاء كلمة خادم الحرمين الشريفين التي وجهها لقادة عدد من الدول الشقيقة والصديقة عبر سفرائهم عند استقباله لهم ـ حفظه الله ـ مؤخراً ودعوته زعماء العالم إلى الإسراع في محاربة الإرهاب.
 
وأكد نائب رئيس مجلس الشورى اهتمام المملكة بالتواصل مع المجتمع الدولي وتنسيق الجهود الدولية لمواجهة الإرهاب الذي تصدت له المملكة وواجهته بكل حزم إدراكاً منها بخطر هذه الآفة على الأمن الوطني والاستقرار الدولي، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية أكدت ولازالت تؤكد على أهمية توحيد الجهود الدولية في مواجهة التطرف والإرهاب.
 
وأضاف أن المملكة ولله الحمد تعيش نهضة تنموية استثنائية في عهد خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ الذي وجه ثروات البلاد نحو الاستثمار في الإنسان السعودي ورفع مستوى معيشته وتحقيق الحياة الكريمة له، مشيراً إلى أن المملكة تشهد حراكاً تنموياً ضخماً خصوصاً في المجالات التي تستهدف قطاع الشباب الذين يحظون برعاية كريمة في تعليمهم داخلياً وخارجياً وفي رعاية مشاريعهم ودعمها وتمكينها من الاستمرار وفي إيجاد الفرص الوظيفية التي تتواءم مع تأهيلهم العالي.
 
وبشأن دخول المرأة في عضوية مجلس الشورى أشار إلى أن الإرادة الملكية الكريمة عكست الثقة والدعم غير المحدود الذي حظيت به المرأة السعودية من لدن خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ؛ وجاءت هذه الثقة الملكية تتويجاً للمسيرة المميزة للمرأة السعودية في العمل الحكومي وفي الكثير من المجالات الحيوية مثل الطب والتربية والتعليم حيث أثبتت المرأة السعودية جدارتها في العديد من المناصب القيادية التي تبوأتها خلال هذه الفترة مشيراً معاليه إلى أن تعيين المرأة في مجلس الشورى أسهم بفاعلية في تطوير أعمال المجلس ودعم شمولية قراراته.
 
وحول الرسالة التي تريد المملكة إيصالها للمجتمع الأمريكي الذي لا يدرك الكثير من الحقائق عن المملكة العربية السعودية لفت إلى أن المملكة العربية السعودية هي مهبط الوحي ومصدر الرسالة المحمدية التي تدعو إلى التسامح والسلام، ومن خلال سياساتها وتواصلها الخارجي تهدف دائماً لإيصال رسالة السلام والطمأنينة بين الشعوب، كما أنها تضطلع بمهمة الوقوف في وجه التطرف والإرهاب الذي لا يمثل سماحة الإسلام؛ بصفتها بلد الحرمين الشريفين ومبعث الرسالة المحمدية السمحة، ورسالتها دائماً إلى المجتمع الدولي بأن الإرهابيين لا يمثلون الإسلام ولا تسامح الإسلام مع أتباع الأديان والمعتقدات الأخرى، مؤكداً أن الإسلام يتعرض للتشويه من قبل جماعات إرهابية تدعي زوراً وبهتاناً أنها تمثل الإسلام والإسلام منها براء.
 
من جانبهم، عبر أعضاء وفد الكونجرس الأمريكي عن سعادتهم بزيارتهم للمملكة العربية السعودية، مؤكدين أهمية العلاقات بين المملكة والولايات المتحدة، وعبروا عن تقديرهم للمواقف الحازمة التي اتخذتها قيادة المملكة العربية السعودية في مواجهتها للإرهاب مشيرين إلى أن دعوة خادم الحرمين الشريفين للمجتمع الدولي لتسريع التعاون في مواجهة الإرهاب نابع من حرص المملكة على الحزم في مواجهة هذه الآفة التي لا تمثل أي دين أو عرق.
 
وعقب اللقاء تجول أعضاء وفد الكونغرس الأمريكي في أروقة المجلس، وقاعاته المختلفة.
 
وحضر اللقاء رئيس لجنة الصداقة السعودية الأمريكية في مجلس الشورى عضو المجلس الدكتور خالد العواد وعضو المجلس عضو اللجنة الدكتور طارق فدعق.