الفلكي "الحيزان": 3 عقارب تدشن الموسم الزراعي الجديد

تسمى "السم" و"الدم" و"الدسم" لقوة لسعة بردها المفاجئة

مهنا التميمي- سبق- الجوف: قال الباحث الفلكي نزيه الحيزان إن المزارعين يستعدون لبداية موسم زراعي جديد مع نهاية نجم البلدة آخر الشبط مع ثلاثة عقارب.
وأوضح لـ"سبق" أن هذه العقارب تبدأ بـ"سعد الذابح" يوم العاشر من فبراير (الاثنين ما بعد المقبل) الموافق 10 / 4 / 1435 هـ، وهي أولى العقارب التي يُطلق عليها العامة "السم". ويليها عقرب "سعد بُلع" يوم 23 فبراير،  الموافق 23 / 4 / 1435هـ التي تسمى "الدم"، ويعقبها في الثامن من مارس "سعد السعود" (الدسم) الموافق 8 / 5 / 1435هـ.
وأضاف "الحيزان" أنه يُرادُ بــ"السم" في "سعد الذابح" أن برد هذه الفترة كالسمُ في قوته، كما يُرادُ بـ"الدم" في "سعد بُلع" أن حدة البرد قد خفت وليست كسابق عهدها من القوة، كما أنه يرادُ بـ"الدسم" في "سعد السعود" أنك ترى أثر أكل المواشي على ظهورها دسماً لرعيها الربيع.
ولفت "الحيزان" إلى أنه في فترة العقارب يبدأ البرد بالانحسار وتخف هجماته المتواصلة وتبدأ درجات الحرارة بالارتفاع رويداً رويداً ولكنها لا تعني توقف بعض هجمات البرد نهائياً حيثُ تبقى هناك هجمات مُباغتة ومُفاجئة لا تتعدى الـ48 ساعة تزيد قليلاً أو تنقص وهي ما عرفها العامة بـ "بياع الخبل عباته" ما تلبث أن تتحطم على صخرة العقارب حيثُ قالت العامة: "إذا دخلت العقارب ترى الخير قارب".
 
وقال "الحيزان": "يعتقد البعض أن هُناك علاقة أو رابط بين تسميتها بهذا الاسم وبين ظهور العقارب على وجه الأرض، وهذا خطأ شائع غير صحيح، فتسميتها بالعقارب جاءت من قوة لسعة بردها المفاجئة التي تشبه لسعة العقرب، كما أن فيها ما عرفه الفلاحون بـ(بذرة الست)، وهي الأيام الثلاثة الأخيرة من طالع البلدة في نوء (الشبط) والأيام الثلاثة الأولى من طالع سعد الذابح في نوء (العقارب)".
وأضاف أنه "يصادف دخول أيام بذرة الست هذا العام الجمعة القادم 7 / 2 / 2014 م الموافق 7 / 4 / 1435 هـ،  وهي صالحة لزراعة جميع الأشجار،  وسُميت بـ(الست) نسبة لعدد أيامها الستة".

اعلان
الفلكي "الحيزان": 3 عقارب تدشن الموسم الزراعي الجديد
سبق
مهنا التميمي- سبق- الجوف: قال الباحث الفلكي نزيه الحيزان إن المزارعين يستعدون لبداية موسم زراعي جديد مع نهاية نجم البلدة آخر الشبط مع ثلاثة عقارب.
وأوضح لـ"سبق" أن هذه العقارب تبدأ بـ"سعد الذابح" يوم العاشر من فبراير (الاثنين ما بعد المقبل) الموافق 10 / 4 / 1435 هـ، وهي أولى العقارب التي يُطلق عليها العامة "السم". ويليها عقرب "سعد بُلع" يوم 23 فبراير،  الموافق 23 / 4 / 1435هـ التي تسمى "الدم"، ويعقبها في الثامن من مارس "سعد السعود" (الدسم) الموافق 8 / 5 / 1435هـ.
وأضاف "الحيزان" أنه يُرادُ بــ"السم" في "سعد الذابح" أن برد هذه الفترة كالسمُ في قوته، كما يُرادُ بـ"الدم" في "سعد بُلع" أن حدة البرد قد خفت وليست كسابق عهدها من القوة، كما أنه يرادُ بـ"الدسم" في "سعد السعود" أنك ترى أثر أكل المواشي على ظهورها دسماً لرعيها الربيع.
ولفت "الحيزان" إلى أنه في فترة العقارب يبدأ البرد بالانحسار وتخف هجماته المتواصلة وتبدأ درجات الحرارة بالارتفاع رويداً رويداً ولكنها لا تعني توقف بعض هجمات البرد نهائياً حيثُ تبقى هناك هجمات مُباغتة ومُفاجئة لا تتعدى الـ48 ساعة تزيد قليلاً أو تنقص وهي ما عرفها العامة بـ "بياع الخبل عباته" ما تلبث أن تتحطم على صخرة العقارب حيثُ قالت العامة: "إذا دخلت العقارب ترى الخير قارب".
 
وقال "الحيزان": "يعتقد البعض أن هُناك علاقة أو رابط بين تسميتها بهذا الاسم وبين ظهور العقارب على وجه الأرض، وهذا خطأ شائع غير صحيح، فتسميتها بالعقارب جاءت من قوة لسعة بردها المفاجئة التي تشبه لسعة العقرب، كما أن فيها ما عرفه الفلاحون بـ(بذرة الست)، وهي الأيام الثلاثة الأخيرة من طالع البلدة في نوء (الشبط) والأيام الثلاثة الأولى من طالع سعد الذابح في نوء (العقارب)".
وأضاف أنه "يصادف دخول أيام بذرة الست هذا العام الجمعة القادم 7 / 2 / 2014 م الموافق 7 / 4 / 1435 هـ،  وهي صالحة لزراعة جميع الأشجار،  وسُميت بـ(الست) نسبة لعدد أيامها الستة".
31 يناير 2014 - 30 ربيع الأول 1435
11:49 PM

تسمى "السم" و"الدم" و"الدسم" لقوة لسعة بردها المفاجئة

الفلكي "الحيزان": 3 عقارب تدشن الموسم الزراعي الجديد

A A A
0
44,195

مهنا التميمي- سبق- الجوف: قال الباحث الفلكي نزيه الحيزان إن المزارعين يستعدون لبداية موسم زراعي جديد مع نهاية نجم البلدة آخر الشبط مع ثلاثة عقارب.
وأوضح لـ"سبق" أن هذه العقارب تبدأ بـ"سعد الذابح" يوم العاشر من فبراير (الاثنين ما بعد المقبل) الموافق 10 / 4 / 1435 هـ، وهي أولى العقارب التي يُطلق عليها العامة "السم". ويليها عقرب "سعد بُلع" يوم 23 فبراير،  الموافق 23 / 4 / 1435هـ التي تسمى "الدم"، ويعقبها في الثامن من مارس "سعد السعود" (الدسم) الموافق 8 / 5 / 1435هـ.
وأضاف "الحيزان" أنه يُرادُ بــ"السم" في "سعد الذابح" أن برد هذه الفترة كالسمُ في قوته، كما يُرادُ بـ"الدم" في "سعد بُلع" أن حدة البرد قد خفت وليست كسابق عهدها من القوة، كما أنه يرادُ بـ"الدسم" في "سعد السعود" أنك ترى أثر أكل المواشي على ظهورها دسماً لرعيها الربيع.
ولفت "الحيزان" إلى أنه في فترة العقارب يبدأ البرد بالانحسار وتخف هجماته المتواصلة وتبدأ درجات الحرارة بالارتفاع رويداً رويداً ولكنها لا تعني توقف بعض هجمات البرد نهائياً حيثُ تبقى هناك هجمات مُباغتة ومُفاجئة لا تتعدى الـ48 ساعة تزيد قليلاً أو تنقص وهي ما عرفها العامة بـ "بياع الخبل عباته" ما تلبث أن تتحطم على صخرة العقارب حيثُ قالت العامة: "إذا دخلت العقارب ترى الخير قارب".
 
وقال "الحيزان": "يعتقد البعض أن هُناك علاقة أو رابط بين تسميتها بهذا الاسم وبين ظهور العقارب على وجه الأرض، وهذا خطأ شائع غير صحيح، فتسميتها بالعقارب جاءت من قوة لسعة بردها المفاجئة التي تشبه لسعة العقرب، كما أن فيها ما عرفه الفلاحون بـ(بذرة الست)، وهي الأيام الثلاثة الأخيرة من طالع البلدة في نوء (الشبط) والأيام الثلاثة الأولى من طالع سعد الذابح في نوء (العقارب)".
وأضاف أنه "يصادف دخول أيام بذرة الست هذا العام الجمعة القادم 7 / 2 / 2014 م الموافق 7 / 4 / 1435 هـ،  وهي صالحة لزراعة جميع الأشجار،  وسُميت بـ(الست) نسبة لعدد أيامها الستة".