"100" ألف ريال مبيعات الأسر المنتجة في "صيف الشرقية 36"

​خلال 5 أيام بمنتزه خادم الحرمين في الواجهة البحرية بالدمام

سبق- الدمام: بلغ حجم مبيعات الأسر المنتجة في مهرجان صيف الشرقية 36، المقام في منتزه خادم الحرمين الشريفين في الواجهة البحرية في الدمام؛ 100 ألف ريال خلال 5 أيام.
 
وتضم خيمة الأسر المنتجة، 35 أسرة من ثلاث جمعيات خيرية هي: جود الخيرية، ود الخيرية، وعطاء الخير، وتعتبر خيمة الأسر المنتجة إحدى أهم الفعاليات المقامة في المهرجان، والذي يسجل حضورهم عامل جذب للكثير من الزائرين؛ حيث إن معظم منتجاتهم تعتمد على العمل اليدوي؛ مثل: الحياكة، التصميم، طبخ الأطعمة الشعبية المفضلة للزوار، إضافة إلى بيع البهارات والحناء.
 
ويتواجد في الخيمة عدد من المشارِكات اللاتي يعملن في مهنة الحياكة والتصميم، واللاتي يعملن في هذه المهنة منذ أكثر من 20 عاماً، حتى أتقنها أبناؤهن وبناتهن. وأكد عدد من المشاركات في الخيمة أنهن ينتظرن المهرجانات للمشاركة فيها؛ لأن المهرجانات توفر لهن موقعاً مناسباً للبيع، إضافة إلى أعداد الزوار الكبيرة التي تأتي من داخل وخارج المنطقة الشرقية، مشيرات إلى أن نسبة كبيرة من زبائنهن من خارج المنطقة.
 
وقالت "أم باسم"- وهي تعمل في مهنة الحياكة-: إنها تعمل في هذه المهنة منذ أن كانت في الصف الرابع الابتدائي، وإنها كانت بدايتها في هذا العالم، حتى أتقنتها بشكل احترافي؛ حيث اكتسبت خبرة عالية لمدة 5 عقود، وإنها تقوم بحياكة الملابس، وصناعة أغطية الأواني المنزلية والمفارش المنزلية، لافتة إلى أن لديها ثلاث بنات تتراوح أعمارهن بين 18-35 سنة، إضافة إلى 12 حفيداً، وأنها تعمل لأكثر من 18 ساعة يومياً، مؤكدة أن المهرجان يعد أحد أهم مصادر دخلها ومنفذ البيع الأقوى لتسويق منتجاتها ذات الجودة العالية؛ حيث تتراوح مبيعاتها اليومية بين 1500-3000 ريال.
 
واعتبرت "أم خميس" أن المهرجانات فرصة كبيرة للأسر المنتجة لتنمية الدخل، ولكونه بمثابة حلقة الوصل بينها وبين الزبائن لتعريفهم بمنتجها، مبينة أنها تخرج من المهرجان بعدد كبير من الزبائن الذين يتواصلون معها بعد ختام المهرجان، لتوفر لهم أشهى المأكولات الشعبية التي تعد الوجبات المفضلة بين المواطنين.
 
واستقطبت أركان الأكلات الشعبية عدداً كبيراً من زوار المهرجان؛ حيث يحرص العديد من المشاركات على تقديم جميع أنواع الأكلات الشعبية المفضلة لزوار المهرجان، والتي يحرص الكثير منهن على تقديمها لهم بشكل جميل، لجذب الزبائن.
 
وأكدت "أم عبد الله" أن دخل الأسرة الواحدة المشاركة في المهرجان يتراوح بين 1000- 2000 ريال، موضحة أن المأكولات التي نتمكن من إحضارها تنفد مهما كانت الكمية؛ حيث يتم البيع في وقت قصير، مشيرة إلى أن معظم الزوار يتناولون الأطعمة في مقر الفعاليات قبل مغادرة المهرجان.
 
أما "أم طلال" التي تخصصت في بيع وصناعة العطور؛ فتشير إلى نجاح مشاركاتها في المهرجانات، وبخاصة توقيت إقامتها التي تساعد بشكل كبير في جذب الكثير من الزبائن، وتؤكد أنه من الصعب تنفيذ جمع طلبات الزبائن بسبب العدد الكبير، مضيفة أنها تعرض بأهمية منتجاتها بعد الإقبال الكبير والطلبات عليها، كما أنها تحصد الثناء والشكر من الزبائن الذين قدموا من خارج المنطقة الشرقية ومن داخلها ومن دول مجلس التعاون الخليجي.
 
وتقدم خيمة الأسر المنتجة العديد من المنتجات الشعبية، التي تتضمن الحياكة والتطريز وصناعة السدو والمأكولات والملابس الشعبية وصناعة الخوص والسلال والمشروبات الساخنة، من الشاي بأنواعه والقهوة العربية والزنجبيل.
 
وتتواصل فعاليات عيد وصيف الشرقية​ غداً​ ​الجمعة في مسرح الفعاليات بمجمع الراشد التجاري، وأيضا خيمة ومسرح الطفل المقامة على الواجهة البحرية في الخبر، والتي تبدأ الساعة 4.30 عصراً وتستمر حتى 10 مساء؛ حيث يتضمن فقرات متجددة وأركاناً متنوعة، بالإضافة إلى بطولة رياضة البولينج الإلكترونية التي لاقت إعجاب الكثير.
 
 
ويقدم مسرح الفعاليات في مجمع دارين مول بالدمام فعاليات متنوعة، بالإضافة إلى مخيمات الفعاليات والأسر المنتجة المقامة على الواجهة البحرية من الساعة 4.30 عصراً وحتى 10 مساء، وفي "القطيف" تواصل فقرة المسابقات استقبال أبطالها على مسرح الفعاليات في "مجمع القطيف سيتي مول"، وكذلك من الساعة 4.30 عصراً وحتى 10 مساء.
 
وفي "الظهران" يقدم مسرح الفعاليات المقام في مجمع الظهران مول العديد من الفقرات الإنشادية والمسابقات الثقافية والشعبية من الساعة 4.30 عصراً وحتى 10 مساء، كما تشهد المجمعات توزيع الجوائز على الحضور ومشاركات للشخصيات الكارتونية المحببة للأطفال، كما تنطلق عند الساعة 9.30 مساء الألعاب النارية إلى سماء كورنيش القطيف.​

اعلان
"100" ألف ريال مبيعات الأسر المنتجة في "صيف الشرقية 36"
سبق
سبق- الدمام: بلغ حجم مبيعات الأسر المنتجة في مهرجان صيف الشرقية 36، المقام في منتزه خادم الحرمين الشريفين في الواجهة البحرية في الدمام؛ 100 ألف ريال خلال 5 أيام.
 
وتضم خيمة الأسر المنتجة، 35 أسرة من ثلاث جمعيات خيرية هي: جود الخيرية، ود الخيرية، وعطاء الخير، وتعتبر خيمة الأسر المنتجة إحدى أهم الفعاليات المقامة في المهرجان، والذي يسجل حضورهم عامل جذب للكثير من الزائرين؛ حيث إن معظم منتجاتهم تعتمد على العمل اليدوي؛ مثل: الحياكة، التصميم، طبخ الأطعمة الشعبية المفضلة للزوار، إضافة إلى بيع البهارات والحناء.
 
ويتواجد في الخيمة عدد من المشارِكات اللاتي يعملن في مهنة الحياكة والتصميم، واللاتي يعملن في هذه المهنة منذ أكثر من 20 عاماً، حتى أتقنها أبناؤهن وبناتهن. وأكد عدد من المشاركات في الخيمة أنهن ينتظرن المهرجانات للمشاركة فيها؛ لأن المهرجانات توفر لهن موقعاً مناسباً للبيع، إضافة إلى أعداد الزوار الكبيرة التي تأتي من داخل وخارج المنطقة الشرقية، مشيرات إلى أن نسبة كبيرة من زبائنهن من خارج المنطقة.
 
وقالت "أم باسم"- وهي تعمل في مهنة الحياكة-: إنها تعمل في هذه المهنة منذ أن كانت في الصف الرابع الابتدائي، وإنها كانت بدايتها في هذا العالم، حتى أتقنتها بشكل احترافي؛ حيث اكتسبت خبرة عالية لمدة 5 عقود، وإنها تقوم بحياكة الملابس، وصناعة أغطية الأواني المنزلية والمفارش المنزلية، لافتة إلى أن لديها ثلاث بنات تتراوح أعمارهن بين 18-35 سنة، إضافة إلى 12 حفيداً، وأنها تعمل لأكثر من 18 ساعة يومياً، مؤكدة أن المهرجان يعد أحد أهم مصادر دخلها ومنفذ البيع الأقوى لتسويق منتجاتها ذات الجودة العالية؛ حيث تتراوح مبيعاتها اليومية بين 1500-3000 ريال.
 
واعتبرت "أم خميس" أن المهرجانات فرصة كبيرة للأسر المنتجة لتنمية الدخل، ولكونه بمثابة حلقة الوصل بينها وبين الزبائن لتعريفهم بمنتجها، مبينة أنها تخرج من المهرجان بعدد كبير من الزبائن الذين يتواصلون معها بعد ختام المهرجان، لتوفر لهم أشهى المأكولات الشعبية التي تعد الوجبات المفضلة بين المواطنين.
 
واستقطبت أركان الأكلات الشعبية عدداً كبيراً من زوار المهرجان؛ حيث يحرص العديد من المشاركات على تقديم جميع أنواع الأكلات الشعبية المفضلة لزوار المهرجان، والتي يحرص الكثير منهن على تقديمها لهم بشكل جميل، لجذب الزبائن.
 
وأكدت "أم عبد الله" أن دخل الأسرة الواحدة المشاركة في المهرجان يتراوح بين 1000- 2000 ريال، موضحة أن المأكولات التي نتمكن من إحضارها تنفد مهما كانت الكمية؛ حيث يتم البيع في وقت قصير، مشيرة إلى أن معظم الزوار يتناولون الأطعمة في مقر الفعاليات قبل مغادرة المهرجان.
 
أما "أم طلال" التي تخصصت في بيع وصناعة العطور؛ فتشير إلى نجاح مشاركاتها في المهرجانات، وبخاصة توقيت إقامتها التي تساعد بشكل كبير في جذب الكثير من الزبائن، وتؤكد أنه من الصعب تنفيذ جمع طلبات الزبائن بسبب العدد الكبير، مضيفة أنها تعرض بأهمية منتجاتها بعد الإقبال الكبير والطلبات عليها، كما أنها تحصد الثناء والشكر من الزبائن الذين قدموا من خارج المنطقة الشرقية ومن داخلها ومن دول مجلس التعاون الخليجي.
 
وتقدم خيمة الأسر المنتجة العديد من المنتجات الشعبية، التي تتضمن الحياكة والتطريز وصناعة السدو والمأكولات والملابس الشعبية وصناعة الخوص والسلال والمشروبات الساخنة، من الشاي بأنواعه والقهوة العربية والزنجبيل.
 
وتتواصل فعاليات عيد وصيف الشرقية​ غداً​ ​الجمعة في مسرح الفعاليات بمجمع الراشد التجاري، وأيضا خيمة ومسرح الطفل المقامة على الواجهة البحرية في الخبر، والتي تبدأ الساعة 4.30 عصراً وتستمر حتى 10 مساء؛ حيث يتضمن فقرات متجددة وأركاناً متنوعة، بالإضافة إلى بطولة رياضة البولينج الإلكترونية التي لاقت إعجاب الكثير.
 
 
ويقدم مسرح الفعاليات في مجمع دارين مول بالدمام فعاليات متنوعة، بالإضافة إلى مخيمات الفعاليات والأسر المنتجة المقامة على الواجهة البحرية من الساعة 4.30 عصراً وحتى 10 مساء، وفي "القطيف" تواصل فقرة المسابقات استقبال أبطالها على مسرح الفعاليات في "مجمع القطيف سيتي مول"، وكذلك من الساعة 4.30 عصراً وحتى 10 مساء.
 
وفي "الظهران" يقدم مسرح الفعاليات المقام في مجمع الظهران مول العديد من الفقرات الإنشادية والمسابقات الثقافية والشعبية من الساعة 4.30 عصراً وحتى 10 مساء، كما تشهد المجمعات توزيع الجوائز على الحضور ومشاركات للشخصيات الكارتونية المحببة للأطفال، كما تنطلق عند الساعة 9.30 مساء الألعاب النارية إلى سماء كورنيش القطيف.​
30 يوليو 2015 - 14 شوّال 1436
06:51 PM

"100" ألف ريال مبيعات الأسر المنتجة في "صيف الشرقية 36"

​خلال 5 أيام بمنتزه خادم الحرمين في الواجهة البحرية بالدمام

A A A
0
283

سبق- الدمام: بلغ حجم مبيعات الأسر المنتجة في مهرجان صيف الشرقية 36، المقام في منتزه خادم الحرمين الشريفين في الواجهة البحرية في الدمام؛ 100 ألف ريال خلال 5 أيام.
 
وتضم خيمة الأسر المنتجة، 35 أسرة من ثلاث جمعيات خيرية هي: جود الخيرية، ود الخيرية، وعطاء الخير، وتعتبر خيمة الأسر المنتجة إحدى أهم الفعاليات المقامة في المهرجان، والذي يسجل حضورهم عامل جذب للكثير من الزائرين؛ حيث إن معظم منتجاتهم تعتمد على العمل اليدوي؛ مثل: الحياكة، التصميم، طبخ الأطعمة الشعبية المفضلة للزوار، إضافة إلى بيع البهارات والحناء.
 
ويتواجد في الخيمة عدد من المشارِكات اللاتي يعملن في مهنة الحياكة والتصميم، واللاتي يعملن في هذه المهنة منذ أكثر من 20 عاماً، حتى أتقنها أبناؤهن وبناتهن. وأكد عدد من المشاركات في الخيمة أنهن ينتظرن المهرجانات للمشاركة فيها؛ لأن المهرجانات توفر لهن موقعاً مناسباً للبيع، إضافة إلى أعداد الزوار الكبيرة التي تأتي من داخل وخارج المنطقة الشرقية، مشيرات إلى أن نسبة كبيرة من زبائنهن من خارج المنطقة.
 
وقالت "أم باسم"- وهي تعمل في مهنة الحياكة-: إنها تعمل في هذه المهنة منذ أن كانت في الصف الرابع الابتدائي، وإنها كانت بدايتها في هذا العالم، حتى أتقنتها بشكل احترافي؛ حيث اكتسبت خبرة عالية لمدة 5 عقود، وإنها تقوم بحياكة الملابس، وصناعة أغطية الأواني المنزلية والمفارش المنزلية، لافتة إلى أن لديها ثلاث بنات تتراوح أعمارهن بين 18-35 سنة، إضافة إلى 12 حفيداً، وأنها تعمل لأكثر من 18 ساعة يومياً، مؤكدة أن المهرجان يعد أحد أهم مصادر دخلها ومنفذ البيع الأقوى لتسويق منتجاتها ذات الجودة العالية؛ حيث تتراوح مبيعاتها اليومية بين 1500-3000 ريال.
 
واعتبرت "أم خميس" أن المهرجانات فرصة كبيرة للأسر المنتجة لتنمية الدخل، ولكونه بمثابة حلقة الوصل بينها وبين الزبائن لتعريفهم بمنتجها، مبينة أنها تخرج من المهرجان بعدد كبير من الزبائن الذين يتواصلون معها بعد ختام المهرجان، لتوفر لهم أشهى المأكولات الشعبية التي تعد الوجبات المفضلة بين المواطنين.
 
واستقطبت أركان الأكلات الشعبية عدداً كبيراً من زوار المهرجان؛ حيث يحرص العديد من المشاركات على تقديم جميع أنواع الأكلات الشعبية المفضلة لزوار المهرجان، والتي يحرص الكثير منهن على تقديمها لهم بشكل جميل، لجذب الزبائن.
 
وأكدت "أم عبد الله" أن دخل الأسرة الواحدة المشاركة في المهرجان يتراوح بين 1000- 2000 ريال، موضحة أن المأكولات التي نتمكن من إحضارها تنفد مهما كانت الكمية؛ حيث يتم البيع في وقت قصير، مشيرة إلى أن معظم الزوار يتناولون الأطعمة في مقر الفعاليات قبل مغادرة المهرجان.
 
أما "أم طلال" التي تخصصت في بيع وصناعة العطور؛ فتشير إلى نجاح مشاركاتها في المهرجانات، وبخاصة توقيت إقامتها التي تساعد بشكل كبير في جذب الكثير من الزبائن، وتؤكد أنه من الصعب تنفيذ جمع طلبات الزبائن بسبب العدد الكبير، مضيفة أنها تعرض بأهمية منتجاتها بعد الإقبال الكبير والطلبات عليها، كما أنها تحصد الثناء والشكر من الزبائن الذين قدموا من خارج المنطقة الشرقية ومن داخلها ومن دول مجلس التعاون الخليجي.
 
وتقدم خيمة الأسر المنتجة العديد من المنتجات الشعبية، التي تتضمن الحياكة والتطريز وصناعة السدو والمأكولات والملابس الشعبية وصناعة الخوص والسلال والمشروبات الساخنة، من الشاي بأنواعه والقهوة العربية والزنجبيل.
 
وتتواصل فعاليات عيد وصيف الشرقية​ غداً​ ​الجمعة في مسرح الفعاليات بمجمع الراشد التجاري، وأيضا خيمة ومسرح الطفل المقامة على الواجهة البحرية في الخبر، والتي تبدأ الساعة 4.30 عصراً وتستمر حتى 10 مساء؛ حيث يتضمن فقرات متجددة وأركاناً متنوعة، بالإضافة إلى بطولة رياضة البولينج الإلكترونية التي لاقت إعجاب الكثير.
 
 
ويقدم مسرح الفعاليات في مجمع دارين مول بالدمام فعاليات متنوعة، بالإضافة إلى مخيمات الفعاليات والأسر المنتجة المقامة على الواجهة البحرية من الساعة 4.30 عصراً وحتى 10 مساء، وفي "القطيف" تواصل فقرة المسابقات استقبال أبطالها على مسرح الفعاليات في "مجمع القطيف سيتي مول"، وكذلك من الساعة 4.30 عصراً وحتى 10 مساء.
 
وفي "الظهران" يقدم مسرح الفعاليات المقام في مجمع الظهران مول العديد من الفقرات الإنشادية والمسابقات الثقافية والشعبية من الساعة 4.30 عصراً وحتى 10 مساء، كما تشهد المجمعات توزيع الجوائز على الحضور ومشاركات للشخصيات الكارتونية المحببة للأطفال، كما تنطلق عند الساعة 9.30 مساء الألعاب النارية إلى سماء كورنيش القطيف.​