خطيب الحرم يؤكد على الالتفاف حول القيادة وضرورة الاصطفاف خلفهم

لإحباط مساعي الحاقدين في العبث بأمننا ووطننا

عبد الحكيم شار- سبق- الرياض: شدد إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور أسامة بن عبدالله خياط، على أهمية اللحمة الوطينة والالتفاف حول قيادتنا وولاة أمرنا، وضرورة الاصطفاف خلفهم لإحباط مساعي الحاقدين في العبث بأمننا ووطننا.
 
وقال "خياط" في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة: "اتحاد الصف واجتماع الكلمة ونبذ التفرق والاعتصام بحبل الله، أشد تأكداً وقت النوازل وزمن الشدائد".
 
وأضاف: "معاني الاتحاد والاجتماع تتجلى حية نابضة في التفاف أهل هذه الديار المباركة حول قادتهم، وفي اصطفافهم خلف ولاة أمرهم لنصر الحق، ودحر الباطل، وإغاظة الأعداء، وإحباط مساعي الحاقدين والكائدين والمتربصين بنا الدوائر، جَعَل الله دائرة السوْء عليهم".
 
وأكد "خياط " أن ولاة أمرنا قائمون بحفظ الأمن من كل ما يقوّض بنيانه أو يهدد أركانه بعزيمة وسعي دؤوب؛ للذود عن الدين، والذب عن الوطن، والحفاظ علي المصالح العليا للأمة؛ بالضرب صفحاً عن النظرات الفردية الضيفة والمصالح الشخصية المحدودة والنزاعات المتفرقة، وباتحاد صفنا واجتماع كلمتنا وتوادّنا وتعاطفنا، وبالشد على اللحمة الوطنية بين كل أبناء هذا الوطن في جميع مناطقها ومدنها وقراها؛ بهذا يستصلح الفاسد، ويستفيض الأمن، ويعم الرخاء.
 
وأردف إمام الحرم المكي أن من أوجب الواجبات تجاه تلك النازلة الأليمة التي حدثت الجمعة الماضية في بلدة القديح، وقوف كل أهل ديار الحرمين الشريفين في وجه هذا البغي والعدوان الذي لا يرقب مقترفه في مؤمن إلًّا ولا ذمة؛ إنكاراً لهذا المنكر العظيم؛ إذ هو -والله- جدير بالإنكار، حقيق أن يُكشف عُواره وتُهتك أستاره، وتوضح أخطاره وأضراره، ويُماط اللثام عمن يقف خلفه.
 
وتابع: "من لوازم هذا الإنكار يا عباد الله: كمال البراءة إلى الله تعالى من ضلال هؤلاء الضالين، وعدم إعانتهم بأي لون من أنواع الإعانة، ورفع أمر مَن يَبْدُرُ منه شيء من هذا الضلال إلى ذوي الشأن والاختصاص؛ لينظر في أمره، ويذاد عن المسلمين شره وضرره.. وهذا من التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله به وحثنا عليه بقوله: {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبَرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}".
 
وقال "خياط": "شر ألوان العدوان: سفك الدم الحرام، وقتل النفس التي حرم الله قتلها؛ فكان جزاء الولوغ في هذا الإثم المبين غضبُ الله ولعنته، ودخول النار التي أعد الله له فيها أشد العذاب، كما قال تعالى: {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}، وبيّن رسول الهدى صلوات الله وسلامه عليه عِظَم هذا الجرم عند الله تعالى فقال صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لَقَتْلُ المُؤْمِنٍ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ زَوَالِ الدُّنْيَا)، وأوضح صلى الله عليه وسلم أن العقوبة المترتبة على قتل المؤمن بغير الحق تعم كل مَن كان له مشاركة فيه: (لَوْ أَنَّ أَهْلَ السَّمَاءِ وَأَهْلَ الْأَرْضِ اشْتَرَكُوا فِي دَمِ مُؤْمِنٍ لَأَكَبَّهُمْ اللَّهُ فِي النَّارِ)".
 
وأضاف: "لقد أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم أن المؤمن يظلّ في سَعَة من دينه فينتفع بصالح أعماله؛ فإذا أوبق نفسه بقتل النفس التي حرّم الله سبحانه قتلها، ذهبت تلك السعة، وضاق عليه صالح عمله؛ فقال عليه الصلاة والسلام: (لا يَزَالُ الْمُؤْمِنُ فِي فُسْحَةٍ مِن دِينِهِ مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا)".
 
ودعا -في ختام الخطبة- إلى الاهتمام والعناية بالشباب؛ حتى لا تنحرف بهم السبل، وتضل بهم المسالك، والتي يجب أن تكون منذ لحظات النشأة الأولى في بذور المعتقد الصحيح الصافي من الشوائب في نفوسهم، وغرس معاني الحق والخير في قلوبهم، واستنبات فضائل الخير في ضمائرهم، وزرع عواطف الحب لدينهم ولوطنهم.

اعلان
خطيب الحرم يؤكد على الالتفاف حول القيادة وضرورة الاصطفاف خلفهم
سبق
عبد الحكيم شار- سبق- الرياض: شدد إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور أسامة بن عبدالله خياط، على أهمية اللحمة الوطينة والالتفاف حول قيادتنا وولاة أمرنا، وضرورة الاصطفاف خلفهم لإحباط مساعي الحاقدين في العبث بأمننا ووطننا.
 
وقال "خياط" في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة: "اتحاد الصف واجتماع الكلمة ونبذ التفرق والاعتصام بحبل الله، أشد تأكداً وقت النوازل وزمن الشدائد".
 
وأضاف: "معاني الاتحاد والاجتماع تتجلى حية نابضة في التفاف أهل هذه الديار المباركة حول قادتهم، وفي اصطفافهم خلف ولاة أمرهم لنصر الحق، ودحر الباطل، وإغاظة الأعداء، وإحباط مساعي الحاقدين والكائدين والمتربصين بنا الدوائر، جَعَل الله دائرة السوْء عليهم".
 
وأكد "خياط " أن ولاة أمرنا قائمون بحفظ الأمن من كل ما يقوّض بنيانه أو يهدد أركانه بعزيمة وسعي دؤوب؛ للذود عن الدين، والذب عن الوطن، والحفاظ علي المصالح العليا للأمة؛ بالضرب صفحاً عن النظرات الفردية الضيفة والمصالح الشخصية المحدودة والنزاعات المتفرقة، وباتحاد صفنا واجتماع كلمتنا وتوادّنا وتعاطفنا، وبالشد على اللحمة الوطنية بين كل أبناء هذا الوطن في جميع مناطقها ومدنها وقراها؛ بهذا يستصلح الفاسد، ويستفيض الأمن، ويعم الرخاء.
 
وأردف إمام الحرم المكي أن من أوجب الواجبات تجاه تلك النازلة الأليمة التي حدثت الجمعة الماضية في بلدة القديح، وقوف كل أهل ديار الحرمين الشريفين في وجه هذا البغي والعدوان الذي لا يرقب مقترفه في مؤمن إلًّا ولا ذمة؛ إنكاراً لهذا المنكر العظيم؛ إذ هو -والله- جدير بالإنكار، حقيق أن يُكشف عُواره وتُهتك أستاره، وتوضح أخطاره وأضراره، ويُماط اللثام عمن يقف خلفه.
 
وتابع: "من لوازم هذا الإنكار يا عباد الله: كمال البراءة إلى الله تعالى من ضلال هؤلاء الضالين، وعدم إعانتهم بأي لون من أنواع الإعانة، ورفع أمر مَن يَبْدُرُ منه شيء من هذا الضلال إلى ذوي الشأن والاختصاص؛ لينظر في أمره، ويذاد عن المسلمين شره وضرره.. وهذا من التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله به وحثنا عليه بقوله: {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبَرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}".
 
وقال "خياط": "شر ألوان العدوان: سفك الدم الحرام، وقتل النفس التي حرم الله قتلها؛ فكان جزاء الولوغ في هذا الإثم المبين غضبُ الله ولعنته، ودخول النار التي أعد الله له فيها أشد العذاب، كما قال تعالى: {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}، وبيّن رسول الهدى صلوات الله وسلامه عليه عِظَم هذا الجرم عند الله تعالى فقال صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لَقَتْلُ المُؤْمِنٍ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ زَوَالِ الدُّنْيَا)، وأوضح صلى الله عليه وسلم أن العقوبة المترتبة على قتل المؤمن بغير الحق تعم كل مَن كان له مشاركة فيه: (لَوْ أَنَّ أَهْلَ السَّمَاءِ وَأَهْلَ الْأَرْضِ اشْتَرَكُوا فِي دَمِ مُؤْمِنٍ لَأَكَبَّهُمْ اللَّهُ فِي النَّارِ)".
 
وأضاف: "لقد أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم أن المؤمن يظلّ في سَعَة من دينه فينتفع بصالح أعماله؛ فإذا أوبق نفسه بقتل النفس التي حرّم الله سبحانه قتلها، ذهبت تلك السعة، وضاق عليه صالح عمله؛ فقال عليه الصلاة والسلام: (لا يَزَالُ الْمُؤْمِنُ فِي فُسْحَةٍ مِن دِينِهِ مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا)".
 
ودعا -في ختام الخطبة- إلى الاهتمام والعناية بالشباب؛ حتى لا تنحرف بهم السبل، وتضل بهم المسالك، والتي يجب أن تكون منذ لحظات النشأة الأولى في بذور المعتقد الصحيح الصافي من الشوائب في نفوسهم، وغرس معاني الحق والخير في قلوبهم، واستنبات فضائل الخير في ضمائرهم، وزرع عواطف الحب لدينهم ولوطنهم.
29 مايو 2015 - 11 شعبان 1436
04:09 PM

خطيب الحرم يؤكد على الالتفاف حول القيادة وضرورة الاصطفاف خلفهم

لإحباط مساعي الحاقدين في العبث بأمننا ووطننا

A A A
0
2,752

عبد الحكيم شار- سبق- الرياض: شدد إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور أسامة بن عبدالله خياط، على أهمية اللحمة الوطينة والالتفاف حول قيادتنا وولاة أمرنا، وضرورة الاصطفاف خلفهم لإحباط مساعي الحاقدين في العبث بأمننا ووطننا.
 
وقال "خياط" في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة: "اتحاد الصف واجتماع الكلمة ونبذ التفرق والاعتصام بحبل الله، أشد تأكداً وقت النوازل وزمن الشدائد".
 
وأضاف: "معاني الاتحاد والاجتماع تتجلى حية نابضة في التفاف أهل هذه الديار المباركة حول قادتهم، وفي اصطفافهم خلف ولاة أمرهم لنصر الحق، ودحر الباطل، وإغاظة الأعداء، وإحباط مساعي الحاقدين والكائدين والمتربصين بنا الدوائر، جَعَل الله دائرة السوْء عليهم".
 
وأكد "خياط " أن ولاة أمرنا قائمون بحفظ الأمن من كل ما يقوّض بنيانه أو يهدد أركانه بعزيمة وسعي دؤوب؛ للذود عن الدين، والذب عن الوطن، والحفاظ علي المصالح العليا للأمة؛ بالضرب صفحاً عن النظرات الفردية الضيفة والمصالح الشخصية المحدودة والنزاعات المتفرقة، وباتحاد صفنا واجتماع كلمتنا وتوادّنا وتعاطفنا، وبالشد على اللحمة الوطنية بين كل أبناء هذا الوطن في جميع مناطقها ومدنها وقراها؛ بهذا يستصلح الفاسد، ويستفيض الأمن، ويعم الرخاء.
 
وأردف إمام الحرم المكي أن من أوجب الواجبات تجاه تلك النازلة الأليمة التي حدثت الجمعة الماضية في بلدة القديح، وقوف كل أهل ديار الحرمين الشريفين في وجه هذا البغي والعدوان الذي لا يرقب مقترفه في مؤمن إلًّا ولا ذمة؛ إنكاراً لهذا المنكر العظيم؛ إذ هو -والله- جدير بالإنكار، حقيق أن يُكشف عُواره وتُهتك أستاره، وتوضح أخطاره وأضراره، ويُماط اللثام عمن يقف خلفه.
 
وتابع: "من لوازم هذا الإنكار يا عباد الله: كمال البراءة إلى الله تعالى من ضلال هؤلاء الضالين، وعدم إعانتهم بأي لون من أنواع الإعانة، ورفع أمر مَن يَبْدُرُ منه شيء من هذا الضلال إلى ذوي الشأن والاختصاص؛ لينظر في أمره، ويذاد عن المسلمين شره وضرره.. وهذا من التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله به وحثنا عليه بقوله: {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبَرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}".
 
وقال "خياط": "شر ألوان العدوان: سفك الدم الحرام، وقتل النفس التي حرم الله قتلها؛ فكان جزاء الولوغ في هذا الإثم المبين غضبُ الله ولعنته، ودخول النار التي أعد الله له فيها أشد العذاب، كما قال تعالى: {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}، وبيّن رسول الهدى صلوات الله وسلامه عليه عِظَم هذا الجرم عند الله تعالى فقال صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لَقَتْلُ المُؤْمِنٍ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ زَوَالِ الدُّنْيَا)، وأوضح صلى الله عليه وسلم أن العقوبة المترتبة على قتل المؤمن بغير الحق تعم كل مَن كان له مشاركة فيه: (لَوْ أَنَّ أَهْلَ السَّمَاءِ وَأَهْلَ الْأَرْضِ اشْتَرَكُوا فِي دَمِ مُؤْمِنٍ لَأَكَبَّهُمْ اللَّهُ فِي النَّارِ)".
 
وأضاف: "لقد أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم أن المؤمن يظلّ في سَعَة من دينه فينتفع بصالح أعماله؛ فإذا أوبق نفسه بقتل النفس التي حرّم الله سبحانه قتلها، ذهبت تلك السعة، وضاق عليه صالح عمله؛ فقال عليه الصلاة والسلام: (لا يَزَالُ الْمُؤْمِنُ فِي فُسْحَةٍ مِن دِينِهِ مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا)".
 
ودعا -في ختام الخطبة- إلى الاهتمام والعناية بالشباب؛ حتى لا تنحرف بهم السبل، وتضل بهم المسالك، والتي يجب أن تكون منذ لحظات النشأة الأولى في بذور المعتقد الصحيح الصافي من الشوائب في نفوسهم، وغرس معاني الحق والخير في قلوبهم، واستنبات فضائل الخير في ضمائرهم، وزرع عواطف الحب لدينهم ولوطنهم.