في عام واحد.. 41 ألف قضية مخدرات بالمملكة

بينها 3 آلاف بعسير ما بين تهريب وترويج واستعمال

سبق ـ أبها: استقبل أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز، اليوم، بمكتبه بالإمارة مدير إدارة مكافحة بالمنطقة، العميد سعد العمري، والذي قدم التقرير الإحصائي لعام 1435 هـ.
 
واحتوى التقرير على عدد القضايا لعام 1435 هـ والتي بلغت 40809 قضايا على مستوى المملكة، استحوذت عسير على 3086 قضية منها، ما بين تهريب وترويج واستعمال.
 
وأشاد أمير منطقة عسير بالتقرير المقدم، وبالجهود التي تبذلها إدارة مكافحة المخدرات لمكافحة هذه السموم والتي تستهدف شبابنا في دينهم ومالهم وأنفسهم.
 
وشدد على ضرورة مضاعفة الجهد وبذل المزيد من العطاء وذلك بالتعاون وتضافر الجهود مع القطاعات المعنية؛ لحماية شباب الوطن الغالي من هذه السموم.

اعلان
في عام واحد.. 41 ألف قضية مخدرات بالمملكة
سبق
سبق ـ أبها: استقبل أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز، اليوم، بمكتبه بالإمارة مدير إدارة مكافحة بالمنطقة، العميد سعد العمري، والذي قدم التقرير الإحصائي لعام 1435 هـ.
 
واحتوى التقرير على عدد القضايا لعام 1435 هـ والتي بلغت 40809 قضايا على مستوى المملكة، استحوذت عسير على 3086 قضية منها، ما بين تهريب وترويج واستعمال.
 
وأشاد أمير منطقة عسير بالتقرير المقدم، وبالجهود التي تبذلها إدارة مكافحة المخدرات لمكافحة هذه السموم والتي تستهدف شبابنا في دينهم ومالهم وأنفسهم.
 
وشدد على ضرورة مضاعفة الجهد وبذل المزيد من العطاء وذلك بالتعاون وتضافر الجهود مع القطاعات المعنية؛ لحماية شباب الوطن الغالي من هذه السموم.
06 سبتمبر 2015 - 22 ذو القعدة 1436
02:53 PM

بينها 3 آلاف بعسير ما بين تهريب وترويج واستعمال

في عام واحد.. 41 ألف قضية مخدرات بالمملكة

A A A
0
3,401

سبق ـ أبها: استقبل أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز، اليوم، بمكتبه بالإمارة مدير إدارة مكافحة بالمنطقة، العميد سعد العمري، والذي قدم التقرير الإحصائي لعام 1435 هـ.
 
واحتوى التقرير على عدد القضايا لعام 1435 هـ والتي بلغت 40809 قضايا على مستوى المملكة، استحوذت عسير على 3086 قضية منها، ما بين تهريب وترويج واستعمال.
 
وأشاد أمير منطقة عسير بالتقرير المقدم، وبالجهود التي تبذلها إدارة مكافحة المخدرات لمكافحة هذه السموم والتي تستهدف شبابنا في دينهم ومالهم وأنفسهم.
 
وشدد على ضرورة مضاعفة الجهد وبذل المزيد من العطاء وذلك بالتعاون وتضافر الجهود مع القطاعات المعنية؛ لحماية شباب الوطن الغالي من هذه السموم.