"الزهراني" مطمئناً أهالي مكة بعد "واقعة الطالبتين": إنها أنفلونزا موسمية

أكد فعالية التطعيم.. و"التعليم": حالتهما مستقرة وإحداهما غادرت المستشفى

أحمد الزهراني- سبق- مكة المكرمة: طمأن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة فيصل الزهراني أهالي العاصمة المقدسة بعد تعرض طالبتين بإحدى مدارس شرق مكة للأنفلونزا الموسمية، مؤكداً أن الإصابة بالأنفلونزا الموسمية يمكن تجنّبها باتخاذ الإجراءات الاحترازية المتعارف عليها، وبأخذ التطعيمات الضرورية، فيما أكدت إدارة التعليم بالمنطقة أن حالة الطالبتين مستقرة، وإحداهما غادرت المستشفى.
 
وأضاف "الزهراني" أن هذه الأنفلونزا تنشط وبشكل كبير في هذه الفترة من السنة، وتتأثر بها جميع دول العالم، وليس فقط دولة بعينها، وأغلب الحالات التي ينتج عنها مضاعفات صحية وربما وفاة تكون لأشخاص إما يكونون يشكون من أمراض في الجهاز التنفسي، أو أطفال صغار في السن ومناعتهم ضعيفة، أو كبار سن وأشخاص يعانون مشاكل صحية مزمنة.
 
وعن فيروس "كورونا" أفاد "الزهراني" أنه -ولله الحمد- لم تسجل في الأسبوعين الماضيين أي إصابات نتيجة فيروس "كورونا"، ولا توجد حالات منومة، وهذا يحفز المسؤولين عن هذا الملف في وزارة الصحة للمزيد من الجهد في تفعيل الجانب الوقائي؛ للقضاء على هذا الفيروس بمشيئة الله.
 
ومن جانبها أوضحت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة أنه وفي أثناء جولة الأطقم الطبية وفرق الرعاية الصحية الأولية بالشؤون الصحية والصحة المدرسية على المدرسة 132 الابتدائية تم الاشتباه في حالتي إصابة بالأنفلونزا الموسمية لطالبتين، وجرى التعامل معها واتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة.
 
كما تقوم المراكز الصحية، ترافقها الفرق الطبية التابعة للصحة المدرسية، بجولات وقائية على جميع مدارس المنطقة للوقاية الاحترازية.
 
وأكدت الإدارة أن حالة الطالبتين الصحية مستقرة، وتم التأكد من خروج إحداهما من المستشفى وهما بصحة ممتازة ولله الحمد، كما أنه في إطار اتباع السبل الوقائية للحد من انتشار المرض فقد تمت مباشرة المدرسة من قبل فريق طبي من إدارة الصحة المدرسية، وتم عمل استقصاء وبائي لمنسوبات المدرسة وطالباتها، ومن خلال الزيارة اتضح أن الطالبة المصابة الأولى تم تحويلها لمستشفى الولادة والأطفال وقد خرجت في وقت لاحق وحالتها الصحية مستقرة.
 
واتضح أيضاً أن هناك حالة لطالبة أخرى يشتبه في إصابتها، تم تحويلها للمستشفى الولادة والأطفال مباشرة، وهي بصحة جيدة ولله الحمد.
 
وقد أكد الفريق الطبي خلال زيارته للمدرسة على جملة من التوصيات الطبية الوقائية، واتُّخذت مجموعة من التدابير، حيث تم تطعيم كل طالبات الفصل الذي كانت فيه حالة الاشتباه ومنسوبات المدرسة من معلمات وإداريات بالتعاون مع الشؤون الصحية باللقاحات، وتم توجيه بقية طالبات المدرسة بأخذ التطعيمات عن طريق المراكز الصحية الأولية، كما تم تأمين المعقمات في المدرسة، وجرى تعقيم ورش كل مرافق المدرسة بالمعقمات الطبية.
 
كما أوصى الفريق الطبي بعدم السماح للطالبتين بالحضور للمدرسة إلا بعد مراجعة الوحدة الصحية الأولى احترازياً، وفي حال وجود اشتباه في أي حالة لاحقاً يتم تحويلها فوراً للوحدة الصحية أو مستشفى الولادة والأطفال دون تأخير.
 
وتؤكد الإدارة أنه بمتابعتها للحالة الصحية لمنسوبات المدرسة وطالباتها يوم الخميس الموافق 14/ 2/ 1437هـ فإن الحالة الصحية للجميع مستقرة، ولا يوجد أي حالات اشتباه أخرى، وقد سار اليوم الدراسي بشكل طبيعي ومنظم والأوضاع مطمئنة ولا تدعو للقلق.

اعلان
"الزهراني" مطمئناً أهالي مكة بعد "واقعة الطالبتين": إنها أنفلونزا موسمية
سبق
أحمد الزهراني- سبق- مكة المكرمة: طمأن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة فيصل الزهراني أهالي العاصمة المقدسة بعد تعرض طالبتين بإحدى مدارس شرق مكة للأنفلونزا الموسمية، مؤكداً أن الإصابة بالأنفلونزا الموسمية يمكن تجنّبها باتخاذ الإجراءات الاحترازية المتعارف عليها، وبأخذ التطعيمات الضرورية، فيما أكدت إدارة التعليم بالمنطقة أن حالة الطالبتين مستقرة، وإحداهما غادرت المستشفى.
 
وأضاف "الزهراني" أن هذه الأنفلونزا تنشط وبشكل كبير في هذه الفترة من السنة، وتتأثر بها جميع دول العالم، وليس فقط دولة بعينها، وأغلب الحالات التي ينتج عنها مضاعفات صحية وربما وفاة تكون لأشخاص إما يكونون يشكون من أمراض في الجهاز التنفسي، أو أطفال صغار في السن ومناعتهم ضعيفة، أو كبار سن وأشخاص يعانون مشاكل صحية مزمنة.
 
وعن فيروس "كورونا" أفاد "الزهراني" أنه -ولله الحمد- لم تسجل في الأسبوعين الماضيين أي إصابات نتيجة فيروس "كورونا"، ولا توجد حالات منومة، وهذا يحفز المسؤولين عن هذا الملف في وزارة الصحة للمزيد من الجهد في تفعيل الجانب الوقائي؛ للقضاء على هذا الفيروس بمشيئة الله.
 
ومن جانبها أوضحت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة أنه وفي أثناء جولة الأطقم الطبية وفرق الرعاية الصحية الأولية بالشؤون الصحية والصحة المدرسية على المدرسة 132 الابتدائية تم الاشتباه في حالتي إصابة بالأنفلونزا الموسمية لطالبتين، وجرى التعامل معها واتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة.
 
كما تقوم المراكز الصحية، ترافقها الفرق الطبية التابعة للصحة المدرسية، بجولات وقائية على جميع مدارس المنطقة للوقاية الاحترازية.
 
وأكدت الإدارة أن حالة الطالبتين الصحية مستقرة، وتم التأكد من خروج إحداهما من المستشفى وهما بصحة ممتازة ولله الحمد، كما أنه في إطار اتباع السبل الوقائية للحد من انتشار المرض فقد تمت مباشرة المدرسة من قبل فريق طبي من إدارة الصحة المدرسية، وتم عمل استقصاء وبائي لمنسوبات المدرسة وطالباتها، ومن خلال الزيارة اتضح أن الطالبة المصابة الأولى تم تحويلها لمستشفى الولادة والأطفال وقد خرجت في وقت لاحق وحالتها الصحية مستقرة.
 
واتضح أيضاً أن هناك حالة لطالبة أخرى يشتبه في إصابتها، تم تحويلها للمستشفى الولادة والأطفال مباشرة، وهي بصحة جيدة ولله الحمد.
 
وقد أكد الفريق الطبي خلال زيارته للمدرسة على جملة من التوصيات الطبية الوقائية، واتُّخذت مجموعة من التدابير، حيث تم تطعيم كل طالبات الفصل الذي كانت فيه حالة الاشتباه ومنسوبات المدرسة من معلمات وإداريات بالتعاون مع الشؤون الصحية باللقاحات، وتم توجيه بقية طالبات المدرسة بأخذ التطعيمات عن طريق المراكز الصحية الأولية، كما تم تأمين المعقمات في المدرسة، وجرى تعقيم ورش كل مرافق المدرسة بالمعقمات الطبية.
 
كما أوصى الفريق الطبي بعدم السماح للطالبتين بالحضور للمدرسة إلا بعد مراجعة الوحدة الصحية الأولى احترازياً، وفي حال وجود اشتباه في أي حالة لاحقاً يتم تحويلها فوراً للوحدة الصحية أو مستشفى الولادة والأطفال دون تأخير.
 
وتؤكد الإدارة أنه بمتابعتها للحالة الصحية لمنسوبات المدرسة وطالباتها يوم الخميس الموافق 14/ 2/ 1437هـ فإن الحالة الصحية للجميع مستقرة، ولا يوجد أي حالات اشتباه أخرى، وقد سار اليوم الدراسي بشكل طبيعي ومنظم والأوضاع مطمئنة ولا تدعو للقلق.
28 نوفمبر 2015 - 16 صفر 1437
11:44 AM

أكد فعالية التطعيم.. و"التعليم": حالتهما مستقرة وإحداهما غادرت المستشفى

"الزهراني" مطمئناً أهالي مكة بعد "واقعة الطالبتين": إنها أنفلونزا موسمية

A A A
0
6,011

أحمد الزهراني- سبق- مكة المكرمة: طمأن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة فيصل الزهراني أهالي العاصمة المقدسة بعد تعرض طالبتين بإحدى مدارس شرق مكة للأنفلونزا الموسمية، مؤكداً أن الإصابة بالأنفلونزا الموسمية يمكن تجنّبها باتخاذ الإجراءات الاحترازية المتعارف عليها، وبأخذ التطعيمات الضرورية، فيما أكدت إدارة التعليم بالمنطقة أن حالة الطالبتين مستقرة، وإحداهما غادرت المستشفى.
 
وأضاف "الزهراني" أن هذه الأنفلونزا تنشط وبشكل كبير في هذه الفترة من السنة، وتتأثر بها جميع دول العالم، وليس فقط دولة بعينها، وأغلب الحالات التي ينتج عنها مضاعفات صحية وربما وفاة تكون لأشخاص إما يكونون يشكون من أمراض في الجهاز التنفسي، أو أطفال صغار في السن ومناعتهم ضعيفة، أو كبار سن وأشخاص يعانون مشاكل صحية مزمنة.
 
وعن فيروس "كورونا" أفاد "الزهراني" أنه -ولله الحمد- لم تسجل في الأسبوعين الماضيين أي إصابات نتيجة فيروس "كورونا"، ولا توجد حالات منومة، وهذا يحفز المسؤولين عن هذا الملف في وزارة الصحة للمزيد من الجهد في تفعيل الجانب الوقائي؛ للقضاء على هذا الفيروس بمشيئة الله.
 
ومن جانبها أوضحت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة أنه وفي أثناء جولة الأطقم الطبية وفرق الرعاية الصحية الأولية بالشؤون الصحية والصحة المدرسية على المدرسة 132 الابتدائية تم الاشتباه في حالتي إصابة بالأنفلونزا الموسمية لطالبتين، وجرى التعامل معها واتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة.
 
كما تقوم المراكز الصحية، ترافقها الفرق الطبية التابعة للصحة المدرسية، بجولات وقائية على جميع مدارس المنطقة للوقاية الاحترازية.
 
وأكدت الإدارة أن حالة الطالبتين الصحية مستقرة، وتم التأكد من خروج إحداهما من المستشفى وهما بصحة ممتازة ولله الحمد، كما أنه في إطار اتباع السبل الوقائية للحد من انتشار المرض فقد تمت مباشرة المدرسة من قبل فريق طبي من إدارة الصحة المدرسية، وتم عمل استقصاء وبائي لمنسوبات المدرسة وطالباتها، ومن خلال الزيارة اتضح أن الطالبة المصابة الأولى تم تحويلها لمستشفى الولادة والأطفال وقد خرجت في وقت لاحق وحالتها الصحية مستقرة.
 
واتضح أيضاً أن هناك حالة لطالبة أخرى يشتبه في إصابتها، تم تحويلها للمستشفى الولادة والأطفال مباشرة، وهي بصحة جيدة ولله الحمد.
 
وقد أكد الفريق الطبي خلال زيارته للمدرسة على جملة من التوصيات الطبية الوقائية، واتُّخذت مجموعة من التدابير، حيث تم تطعيم كل طالبات الفصل الذي كانت فيه حالة الاشتباه ومنسوبات المدرسة من معلمات وإداريات بالتعاون مع الشؤون الصحية باللقاحات، وتم توجيه بقية طالبات المدرسة بأخذ التطعيمات عن طريق المراكز الصحية الأولية، كما تم تأمين المعقمات في المدرسة، وجرى تعقيم ورش كل مرافق المدرسة بالمعقمات الطبية.
 
كما أوصى الفريق الطبي بعدم السماح للطالبتين بالحضور للمدرسة إلا بعد مراجعة الوحدة الصحية الأولى احترازياً، وفي حال وجود اشتباه في أي حالة لاحقاً يتم تحويلها فوراً للوحدة الصحية أو مستشفى الولادة والأطفال دون تأخير.
 
وتؤكد الإدارة أنه بمتابعتها للحالة الصحية لمنسوبات المدرسة وطالباتها يوم الخميس الموافق 14/ 2/ 1437هـ فإن الحالة الصحية للجميع مستقرة، ولا يوجد أي حالات اشتباه أخرى، وقد سار اليوم الدراسي بشكل طبيعي ومنظم والأوضاع مطمئنة ولا تدعو للقلق.