"البارسا" على موعد مع الثنائية أمام "بلباو" في نهائي كأس ملك إسبانيا

محمود الحمد- سبق- الرياض: تتجه أنظار عشاق الكرة المستديرة في العالم، مساء اليوم، صوب ملعب "كامب نو"؛ لمشاهدة المباراة النهائية لمسابقة كأس ملك إسبانيا في نسختها 114 التي تجمع بين برشلونة؛ صاحب الضيافة، وأتلتيك بلباو، في ختام منافسات الموسم الكروي الإسباني.
 
يدخل برشلونة المواجهة وهو الأوفر حظاً  للفوز وتعزيز رقمه القياسي بتتويجه للمرة 27 في البطولة الغائبة عن خزائنه منذ عام 2012؛ حيث يسعى إلى الفوز من أجل تحقيق الثنائية لتمهد الطريق وتكون أفضل استعداد قُبيل مواجهته في نهائي دوري الأبطال أمام  يوفنتوس لإحراز حلم الثلاثية هذا الموسم.
 
ويملك "البارسا" من المقومات ما يساعده على الظفر باللقب، فالفريق يكاد يكون متوازناً وقوياً في مختلف الصفوف، فتبرز قوته في خط هجومه المتمثلة في الثلاثي المرعب الذي استطاع تسجيل 117 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم، ولا يقل عنه قوة خط دفاعه الذي تلقت شباكه في 21 هدفاً خلال 38 مباراة في مباريات الدوري.
 
أما أتلتيك بلباو فليس غريباً عن هذه المسابقة، فهي المفضلة لديه يملك ثاني أفضل سجل في البطولة، فقد استطاع إحراز لقبها فيما مضى في 23 مناسبة؛ كان آخرها منذ 21 سنة، وخاض غمار النهائي 37 مرة قبل هذه المواجهة، فهو يأمل الفوز لحصد اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 1984 وإنهاء موسمه على أفضل وجه، خاصة أنه ظهر في مرحلة الإياب من الدوري فريقاً قوياً متماسكاً لديه الطموح والقدرة أن يكون منافساً شرساً أمام أقوى الفرق؛ ما جعله يحتل المركز السابع في "الليغا" سمح له بحجز مقعده في بطولة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" للموسم المقبل، إضافة إلى أنه لم يعرف طعم الهزيمة في آخر سبع مباريات.
 
كل هذه المعطيات تنبئ بأننا سنشاهد مباراة مثيرة لا تخلو من التشويق والحماس، فهل تفعلها "أسود الباسك" وتحطم حلم "البارسا" بالتتويج بالثلاثية هذا الموسم؟

اعلان
"البارسا" على موعد مع الثنائية أمام "بلباو" في نهائي كأس ملك إسبانيا
سبق
محمود الحمد- سبق- الرياض: تتجه أنظار عشاق الكرة المستديرة في العالم، مساء اليوم، صوب ملعب "كامب نو"؛ لمشاهدة المباراة النهائية لمسابقة كأس ملك إسبانيا في نسختها 114 التي تجمع بين برشلونة؛ صاحب الضيافة، وأتلتيك بلباو، في ختام منافسات الموسم الكروي الإسباني.
 
يدخل برشلونة المواجهة وهو الأوفر حظاً  للفوز وتعزيز رقمه القياسي بتتويجه للمرة 27 في البطولة الغائبة عن خزائنه منذ عام 2012؛ حيث يسعى إلى الفوز من أجل تحقيق الثنائية لتمهد الطريق وتكون أفضل استعداد قُبيل مواجهته في نهائي دوري الأبطال أمام  يوفنتوس لإحراز حلم الثلاثية هذا الموسم.
 
ويملك "البارسا" من المقومات ما يساعده على الظفر باللقب، فالفريق يكاد يكون متوازناً وقوياً في مختلف الصفوف، فتبرز قوته في خط هجومه المتمثلة في الثلاثي المرعب الذي استطاع تسجيل 117 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم، ولا يقل عنه قوة خط دفاعه الذي تلقت شباكه في 21 هدفاً خلال 38 مباراة في مباريات الدوري.
 
أما أتلتيك بلباو فليس غريباً عن هذه المسابقة، فهي المفضلة لديه يملك ثاني أفضل سجل في البطولة، فقد استطاع إحراز لقبها فيما مضى في 23 مناسبة؛ كان آخرها منذ 21 سنة، وخاض غمار النهائي 37 مرة قبل هذه المواجهة، فهو يأمل الفوز لحصد اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 1984 وإنهاء موسمه على أفضل وجه، خاصة أنه ظهر في مرحلة الإياب من الدوري فريقاً قوياً متماسكاً لديه الطموح والقدرة أن يكون منافساً شرساً أمام أقوى الفرق؛ ما جعله يحتل المركز السابع في "الليغا" سمح له بحجز مقعده في بطولة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" للموسم المقبل، إضافة إلى أنه لم يعرف طعم الهزيمة في آخر سبع مباريات.
 
كل هذه المعطيات تنبئ بأننا سنشاهد مباراة مثيرة لا تخلو من التشويق والحماس، فهل تفعلها "أسود الباسك" وتحطم حلم "البارسا" بالتتويج بالثلاثية هذا الموسم؟
30 مايو 2015 - 12 شعبان 1436
01:00 PM

"البارسا" على موعد مع الثنائية أمام "بلباو" في نهائي كأس ملك إسبانيا

A A A
0
8,942

محمود الحمد- سبق- الرياض: تتجه أنظار عشاق الكرة المستديرة في العالم، مساء اليوم، صوب ملعب "كامب نو"؛ لمشاهدة المباراة النهائية لمسابقة كأس ملك إسبانيا في نسختها 114 التي تجمع بين برشلونة؛ صاحب الضيافة، وأتلتيك بلباو، في ختام منافسات الموسم الكروي الإسباني.
 
يدخل برشلونة المواجهة وهو الأوفر حظاً  للفوز وتعزيز رقمه القياسي بتتويجه للمرة 27 في البطولة الغائبة عن خزائنه منذ عام 2012؛ حيث يسعى إلى الفوز من أجل تحقيق الثنائية لتمهد الطريق وتكون أفضل استعداد قُبيل مواجهته في نهائي دوري الأبطال أمام  يوفنتوس لإحراز حلم الثلاثية هذا الموسم.
 
ويملك "البارسا" من المقومات ما يساعده على الظفر باللقب، فالفريق يكاد يكون متوازناً وقوياً في مختلف الصفوف، فتبرز قوته في خط هجومه المتمثلة في الثلاثي المرعب الذي استطاع تسجيل 117 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم، ولا يقل عنه قوة خط دفاعه الذي تلقت شباكه في 21 هدفاً خلال 38 مباراة في مباريات الدوري.
 
أما أتلتيك بلباو فليس غريباً عن هذه المسابقة، فهي المفضلة لديه يملك ثاني أفضل سجل في البطولة، فقد استطاع إحراز لقبها فيما مضى في 23 مناسبة؛ كان آخرها منذ 21 سنة، وخاض غمار النهائي 37 مرة قبل هذه المواجهة، فهو يأمل الفوز لحصد اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 1984 وإنهاء موسمه على أفضل وجه، خاصة أنه ظهر في مرحلة الإياب من الدوري فريقاً قوياً متماسكاً لديه الطموح والقدرة أن يكون منافساً شرساً أمام أقوى الفرق؛ ما جعله يحتل المركز السابع في "الليغا" سمح له بحجز مقعده في بطولة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" للموسم المقبل، إضافة إلى أنه لم يعرف طعم الهزيمة في آخر سبع مباريات.
 
كل هذه المعطيات تنبئ بأننا سنشاهد مباراة مثيرة لا تخلو من التشويق والحماس، فهل تفعلها "أسود الباسك" وتحطم حلم "البارسا" بالتتويج بالثلاثية هذا الموسم؟