مدير تعليم المخواة يدشِّن مبادرة "أمني في مدرستي"

عوض الفهمي- سبق- المخواة: دشَّن مدير تعليم المخواة، علي بن خيران مفرح الزهراني، مبادرة "أمني في مدرستي"، الذي تنفذه مدرسة الإمام فيصل بن تركي بالمخواة.
 
حضر التدشين أمين الإدارة، علي بن جمعان عبد الخبير، ورئيس قسم الأمن والسلامة، حسن بلقاسم العُمري، ورئيس قسم تقنية المعلومات، سعيد خلف الغامدي، ورئيس قسم العلاقات العامة بالإدارة، عبد الله محمد العُمري.
 
واستهل حفل التدشين بشرح تعريفي من قبل قائد المدرسة، ناصر بن محمد خلوقة، استعرض من خلاله أهداف المبادرة وفوائدها، كما بيَّن منطلقات المبادرة التي تهدف إلى معرفة ورصد الداخلين إلى المدرسة والخارجين منها، كما تساهم في رفع مستوى الرقيب الداخلي لدى طلاب المدرسة، والتقليل من حالات العبث بالمبنى المدرسي، وكذلك حالات احتكاك الطلاب ببعضهم أثناء اليوم الدراسي.
 
وبيَّن أن من أهم النتائج الملموسة هو انخفاض نسبة المشاجرات بين طلاب المدرسة بسبب وجود كاميرات في الممرات والأفنية الخارجية والداخلية.
 
وأوضح من خلال العرض المرئي الذي شاهده الجميع  أبرز مميزات  هذه المبادرة مبيناً أنها تتيح للقائد المدرسي وللمعنيين وللمسؤولين عن  الأمن والسلامة ومسؤولي التعليم  متابعة المدرسة عن بعد  من خلال الربط الشبكي عبر الإنترنت، والتي تتيح للمسؤول الدخول على الشبكة ومشاهدة  المدرسة ومرافقها في أي وقت ومن أي مكان.
 
وبين أن وجود الكاميرات يساهم في رصد كل التحركات وتسجيلها، مما يسهل التعرف على من يحاول اقتحام المدرسة أو يعبث بمحتوياتها  - لا قدر الله- سواء داخل وقت الدوام أو خارجه، حيث تم تركيب 16 كاميرا داخل الممرات و12 كاميرا خارجية مربوطة بالإنترنت.
 
 

اعلان
مدير تعليم المخواة يدشِّن مبادرة "أمني في مدرستي"
سبق
عوض الفهمي- سبق- المخواة: دشَّن مدير تعليم المخواة، علي بن خيران مفرح الزهراني، مبادرة "أمني في مدرستي"، الذي تنفذه مدرسة الإمام فيصل بن تركي بالمخواة.
 
حضر التدشين أمين الإدارة، علي بن جمعان عبد الخبير، ورئيس قسم الأمن والسلامة، حسن بلقاسم العُمري، ورئيس قسم تقنية المعلومات، سعيد خلف الغامدي، ورئيس قسم العلاقات العامة بالإدارة، عبد الله محمد العُمري.
 
واستهل حفل التدشين بشرح تعريفي من قبل قائد المدرسة، ناصر بن محمد خلوقة، استعرض من خلاله أهداف المبادرة وفوائدها، كما بيَّن منطلقات المبادرة التي تهدف إلى معرفة ورصد الداخلين إلى المدرسة والخارجين منها، كما تساهم في رفع مستوى الرقيب الداخلي لدى طلاب المدرسة، والتقليل من حالات العبث بالمبنى المدرسي، وكذلك حالات احتكاك الطلاب ببعضهم أثناء اليوم الدراسي.
 
وبيَّن أن من أهم النتائج الملموسة هو انخفاض نسبة المشاجرات بين طلاب المدرسة بسبب وجود كاميرات في الممرات والأفنية الخارجية والداخلية.
 
وأوضح من خلال العرض المرئي الذي شاهده الجميع  أبرز مميزات  هذه المبادرة مبيناً أنها تتيح للقائد المدرسي وللمعنيين وللمسؤولين عن  الأمن والسلامة ومسؤولي التعليم  متابعة المدرسة عن بعد  من خلال الربط الشبكي عبر الإنترنت، والتي تتيح للمسؤول الدخول على الشبكة ومشاهدة  المدرسة ومرافقها في أي وقت ومن أي مكان.
 
وبين أن وجود الكاميرات يساهم في رصد كل التحركات وتسجيلها، مما يسهل التعرف على من يحاول اقتحام المدرسة أو يعبث بمحتوياتها  - لا قدر الله- سواء داخل وقت الدوام أو خارجه، حيث تم تركيب 16 كاميرا داخل الممرات و12 كاميرا خارجية مربوطة بالإنترنت.
 
 
29 نوفمبر 2015 - 17 صفر 1437
03:23 PM

مدير تعليم المخواة يدشِّن مبادرة "أمني في مدرستي"

A A A
0
723

عوض الفهمي- سبق- المخواة: دشَّن مدير تعليم المخواة، علي بن خيران مفرح الزهراني، مبادرة "أمني في مدرستي"، الذي تنفذه مدرسة الإمام فيصل بن تركي بالمخواة.
 
حضر التدشين أمين الإدارة، علي بن جمعان عبد الخبير، ورئيس قسم الأمن والسلامة، حسن بلقاسم العُمري، ورئيس قسم تقنية المعلومات، سعيد خلف الغامدي، ورئيس قسم العلاقات العامة بالإدارة، عبد الله محمد العُمري.
 
واستهل حفل التدشين بشرح تعريفي من قبل قائد المدرسة، ناصر بن محمد خلوقة، استعرض من خلاله أهداف المبادرة وفوائدها، كما بيَّن منطلقات المبادرة التي تهدف إلى معرفة ورصد الداخلين إلى المدرسة والخارجين منها، كما تساهم في رفع مستوى الرقيب الداخلي لدى طلاب المدرسة، والتقليل من حالات العبث بالمبنى المدرسي، وكذلك حالات احتكاك الطلاب ببعضهم أثناء اليوم الدراسي.
 
وبيَّن أن من أهم النتائج الملموسة هو انخفاض نسبة المشاجرات بين طلاب المدرسة بسبب وجود كاميرات في الممرات والأفنية الخارجية والداخلية.
 
وأوضح من خلال العرض المرئي الذي شاهده الجميع  أبرز مميزات  هذه المبادرة مبيناً أنها تتيح للقائد المدرسي وللمعنيين وللمسؤولين عن  الأمن والسلامة ومسؤولي التعليم  متابعة المدرسة عن بعد  من خلال الربط الشبكي عبر الإنترنت، والتي تتيح للمسؤول الدخول على الشبكة ومشاهدة  المدرسة ومرافقها في أي وقت ومن أي مكان.
 
وبين أن وجود الكاميرات يساهم في رصد كل التحركات وتسجيلها، مما يسهل التعرف على من يحاول اقتحام المدرسة أو يعبث بمحتوياتها  - لا قدر الله- سواء داخل وقت الدوام أو خارجه، حيث تم تركيب 16 كاميرا داخل الممرات و12 كاميرا خارجية مربوطة بالإنترنت.