"أرامكو والرحمة" توزعان سماعات طبية لذوي الاحتياجات الخاصة

ضمن برنامجهما لخدمة المجتمع في الشرقية

سبق– الدمام: استأنفت أرامكو السعودية وجمعية الرحمة الطبية الخيرية برنامجهما لتوزيع الأجهزة لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث قامت بتوزيع الأجهزة الطبية الخاصة بضعاف السمع ضمن برنامجها لخدمة المجتمع في المنطقة الشرقية.
 
وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور شاهر الشهري أن الجمعية وبالتنسيق مع نادي الصم بالمنطقة الشرقية قامت بالفحوصات اللازمة لقياس مستوى السمع، وتحديد الاحتياجات، وعلى أساسها صرفت عدد 24 سماعة للمحتاجين تتراوح قيمتها بين 6 و 8 آلاف ريال للسماعة الواحدة حسب قياسات نسبة ضعف السمع لدى المستفيدين.
 
من جانبه أكد أخصائي السمعيات الدكتور ياسر جمال الدين أن الفحوصات اللازمة التي تجرى بعد الولادة على كافة الحواس مهمة للغاية، وعند اكتشاف ضعف السمع مبكرا (حتى 5 سنوات) تكون نسبة العلاج أفضل بكثير من السن المتأخر، على أن أحد أهم أسباب أمراض ضعف السمع تكمن في الاستخدام المفرط للأدوية أثناء الحمل، وزواج الأقارب، والتهاون من تحذير أطباء فحوصات ما قبل الزواج إن كانت هناك احتمالية الإصابة بمثل هذه الأمراض.
 
وطالب جمال الدين المجتمع بتقبل منظر السماعات الطبية، مؤكداً أن شأنها شأن النظارات، وهي مجرد جهاز مساعد، وعند استخدامها بشكل دائم منذ سن مبكر فإن هذا يساعد على إفصاح الأصم ونطقه للحروف بشكل سليم دون اللجوء للغة الإشارة، مناشداً زيادة برامج التوعية خصوصا للآباء والأمهات حيث يمكن تلقيهم مهارات التخاطب ونقلها بعد ذلك للأبناء الصم دون الحاجة للرجوع للأطباء والمختصين.

اعلان
"أرامكو والرحمة" توزعان سماعات طبية لذوي الاحتياجات الخاصة
سبق
سبق– الدمام: استأنفت أرامكو السعودية وجمعية الرحمة الطبية الخيرية برنامجهما لتوزيع الأجهزة لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث قامت بتوزيع الأجهزة الطبية الخاصة بضعاف السمع ضمن برنامجها لخدمة المجتمع في المنطقة الشرقية.
 
وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور شاهر الشهري أن الجمعية وبالتنسيق مع نادي الصم بالمنطقة الشرقية قامت بالفحوصات اللازمة لقياس مستوى السمع، وتحديد الاحتياجات، وعلى أساسها صرفت عدد 24 سماعة للمحتاجين تتراوح قيمتها بين 6 و 8 آلاف ريال للسماعة الواحدة حسب قياسات نسبة ضعف السمع لدى المستفيدين.
 
من جانبه أكد أخصائي السمعيات الدكتور ياسر جمال الدين أن الفحوصات اللازمة التي تجرى بعد الولادة على كافة الحواس مهمة للغاية، وعند اكتشاف ضعف السمع مبكرا (حتى 5 سنوات) تكون نسبة العلاج أفضل بكثير من السن المتأخر، على أن أحد أهم أسباب أمراض ضعف السمع تكمن في الاستخدام المفرط للأدوية أثناء الحمل، وزواج الأقارب، والتهاون من تحذير أطباء فحوصات ما قبل الزواج إن كانت هناك احتمالية الإصابة بمثل هذه الأمراض.
 
وطالب جمال الدين المجتمع بتقبل منظر السماعات الطبية، مؤكداً أن شأنها شأن النظارات، وهي مجرد جهاز مساعد، وعند استخدامها بشكل دائم منذ سن مبكر فإن هذا يساعد على إفصاح الأصم ونطقه للحروف بشكل سليم دون اللجوء للغة الإشارة، مناشداً زيادة برامج التوعية خصوصا للآباء والأمهات حيث يمكن تلقيهم مهارات التخاطب ونقلها بعد ذلك للأبناء الصم دون الحاجة للرجوع للأطباء والمختصين.
28 سبتمبر 2014 - 4 ذو الحجة 1435
07:25 PM

ضمن برنامجهما لخدمة المجتمع في الشرقية

"أرامكو والرحمة" توزعان سماعات طبية لذوي الاحتياجات الخاصة

A A A
0
874

سبق– الدمام: استأنفت أرامكو السعودية وجمعية الرحمة الطبية الخيرية برنامجهما لتوزيع الأجهزة لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث قامت بتوزيع الأجهزة الطبية الخاصة بضعاف السمع ضمن برنامجها لخدمة المجتمع في المنطقة الشرقية.
 
وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور شاهر الشهري أن الجمعية وبالتنسيق مع نادي الصم بالمنطقة الشرقية قامت بالفحوصات اللازمة لقياس مستوى السمع، وتحديد الاحتياجات، وعلى أساسها صرفت عدد 24 سماعة للمحتاجين تتراوح قيمتها بين 6 و 8 آلاف ريال للسماعة الواحدة حسب قياسات نسبة ضعف السمع لدى المستفيدين.
 
من جانبه أكد أخصائي السمعيات الدكتور ياسر جمال الدين أن الفحوصات اللازمة التي تجرى بعد الولادة على كافة الحواس مهمة للغاية، وعند اكتشاف ضعف السمع مبكرا (حتى 5 سنوات) تكون نسبة العلاج أفضل بكثير من السن المتأخر، على أن أحد أهم أسباب أمراض ضعف السمع تكمن في الاستخدام المفرط للأدوية أثناء الحمل، وزواج الأقارب، والتهاون من تحذير أطباء فحوصات ما قبل الزواج إن كانت هناك احتمالية الإصابة بمثل هذه الأمراض.
 
وطالب جمال الدين المجتمع بتقبل منظر السماعات الطبية، مؤكداً أن شأنها شأن النظارات، وهي مجرد جهاز مساعد، وعند استخدامها بشكل دائم منذ سن مبكر فإن هذا يساعد على إفصاح الأصم ونطقه للحروف بشكل سليم دون اللجوء للغة الإشارة، مناشداً زيادة برامج التوعية خصوصا للآباء والأمهات حيث يمكن تلقيهم مهارات التخاطب ونقلها بعد ذلك للأبناء الصم دون الحاجة للرجوع للأطباء والمختصين.