"أوقاف الراجحي" تنشئ مطبخاً خيرياً متكاملاً للفقراء والمحتاجين بالمدينة المنورة

يعمل طوال العام بطاقة إنتاجية 5000 وجبة و 10 آلاف رغيف يومياً

سبق - الرياض: بحضور أعضاء مجلس النظارة في إدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي، افتتح الفرع الخيري الجديد لإدارة الأوقاف في المدينة المنورة، مطبخا خيريا متكاملا،  يعمل على تقديم وتوفير الوجبات الساخنة والجافة اليومية لضيوف وزوار الحرم النبوي الشريف، والأسر المحتاجة في المدينة المنورة طيلة العام، وتبلغ طاقته الإنتاجية (5000) وجبة ساخنة يومياً بالإضافة إلى (10.000) رغيف خبز و(2500) ثلاجة للقهوة والشاي بشكل يومي، وقد زادت تكاليف إنشاء وتجهيز هذا المشروع عن (6) ملايين ريـال، هذا بخلاف تكاليف التشغيل السنوية لهذا المشروع.
 
صرح بذلك الأمين العام لإدارة الأوقاف عبدالسلام بن صالح الراجحي ، والذي أضاف أن هذا المشروع هو مشروع خيري متكامل يحتوي على مطبخ ومخبز خيري مكتملي التجهيزات ومصممين على أفضل مستوى، رغبة في إعداد وتوزيع وجبات ساخنة وجافة في الوجبات اليومية الثلاث (الإفطار والغداء والعشاء) وعلى مدار اليوم، وتوزع هذه الوجبات بشكل منتظم ويومي على المساجد والأحياء الفقيرة في المدينة المنورة، هذا إلى جانب توزيع كميات يومية من التمور وثلاجات القهوة والشاي داخل وخارج الحرم النبوي الشريف.
 
  وبين "الراجحي" أن هذا المشروع امتداد للمشروع الخيري في مكة المكرمة الذي قدم العديد من البرامج والمشروعات الخيرية الجليلة التي خدمت الملايين من ضيوف الرحمن بالحرم المكي الشريف والأسر المحتاجة بمكة المكرمة على مدار (19) عاما متتالية.
 
وأكد "الراجحي" أن إدارة الأوقاف تضع نصب عينها عند إقامتها لهذين المشروعين الخيريين أنهما يجمعان بين شرفي المكان والزمان؛ حيث يتوافر في هاتين المدينتين المقدستين مواسم للخيرات يجتهد أهل الخير في استثمارها والقيام من خلالها بالواجب تجاه ضيوف الرحمن من الزوار والمعتمرين والحجاج والمحتاجين.
 
وقال عبدالسلام الراجحي في هذا المقام إلى التسهيلات الكبيرة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز (حفظهم الله) لضيوف الحرمين الشريفين من حجاج وزوار ومعتمرين على مدار العام، وأشاد بموافقة الجهات المعنية بإتاحة المجال للمؤسسات الخيرية ولأهل الخير للقيام بهذه الأعمال الخيرية التي تنفذ في مكة المكرمة والمدينة المنورة، كما نوه سعادته بالجهود التي تبذلها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف في أداء أعمالها بكل كفاءة وإتقان بتوجيه كريم من الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.
 
واختتم الراجحي تصريحه بالدعاء بأن يجعل هذه الأعمال الخيرية التي تنفذها إدارة الأوقاف في ميزان حسنات الموقف الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي رحمه الله وذريته وجميع العاملين في إدارة الأوقاف.

اعلان
"أوقاف الراجحي" تنشئ مطبخاً خيرياً متكاملاً للفقراء والمحتاجين بالمدينة المنورة
سبق
سبق - الرياض: بحضور أعضاء مجلس النظارة في إدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي، افتتح الفرع الخيري الجديد لإدارة الأوقاف في المدينة المنورة، مطبخا خيريا متكاملا،  يعمل على تقديم وتوفير الوجبات الساخنة والجافة اليومية لضيوف وزوار الحرم النبوي الشريف، والأسر المحتاجة في المدينة المنورة طيلة العام، وتبلغ طاقته الإنتاجية (5000) وجبة ساخنة يومياً بالإضافة إلى (10.000) رغيف خبز و(2500) ثلاجة للقهوة والشاي بشكل يومي، وقد زادت تكاليف إنشاء وتجهيز هذا المشروع عن (6) ملايين ريـال، هذا بخلاف تكاليف التشغيل السنوية لهذا المشروع.
 
صرح بذلك الأمين العام لإدارة الأوقاف عبدالسلام بن صالح الراجحي ، والذي أضاف أن هذا المشروع هو مشروع خيري متكامل يحتوي على مطبخ ومخبز خيري مكتملي التجهيزات ومصممين على أفضل مستوى، رغبة في إعداد وتوزيع وجبات ساخنة وجافة في الوجبات اليومية الثلاث (الإفطار والغداء والعشاء) وعلى مدار اليوم، وتوزع هذه الوجبات بشكل منتظم ويومي على المساجد والأحياء الفقيرة في المدينة المنورة، هذا إلى جانب توزيع كميات يومية من التمور وثلاجات القهوة والشاي داخل وخارج الحرم النبوي الشريف.
 
  وبين "الراجحي" أن هذا المشروع امتداد للمشروع الخيري في مكة المكرمة الذي قدم العديد من البرامج والمشروعات الخيرية الجليلة التي خدمت الملايين من ضيوف الرحمن بالحرم المكي الشريف والأسر المحتاجة بمكة المكرمة على مدار (19) عاما متتالية.
 
وأكد "الراجحي" أن إدارة الأوقاف تضع نصب عينها عند إقامتها لهذين المشروعين الخيريين أنهما يجمعان بين شرفي المكان والزمان؛ حيث يتوافر في هاتين المدينتين المقدستين مواسم للخيرات يجتهد أهل الخير في استثمارها والقيام من خلالها بالواجب تجاه ضيوف الرحمن من الزوار والمعتمرين والحجاج والمحتاجين.
 
وقال عبدالسلام الراجحي في هذا المقام إلى التسهيلات الكبيرة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز (حفظهم الله) لضيوف الحرمين الشريفين من حجاج وزوار ومعتمرين على مدار العام، وأشاد بموافقة الجهات المعنية بإتاحة المجال للمؤسسات الخيرية ولأهل الخير للقيام بهذه الأعمال الخيرية التي تنفذ في مكة المكرمة والمدينة المنورة، كما نوه سعادته بالجهود التي تبذلها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف في أداء أعمالها بكل كفاءة وإتقان بتوجيه كريم من الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.
 
واختتم الراجحي تصريحه بالدعاء بأن يجعل هذه الأعمال الخيرية التي تنفذها إدارة الأوقاف في ميزان حسنات الموقف الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي رحمه الله وذريته وجميع العاملين في إدارة الأوقاف.
30 نوفمبر 2015 - 18 صفر 1437
04:45 PM

يعمل طوال العام بطاقة إنتاجية 5000 وجبة و 10 آلاف رغيف يومياً

"أوقاف الراجحي" تنشئ مطبخاً خيرياً متكاملاً للفقراء والمحتاجين بالمدينة المنورة

A A A
0
10,282

سبق - الرياض: بحضور أعضاء مجلس النظارة في إدارة أوقاف صالح عبدالعزيز الراجحي، افتتح الفرع الخيري الجديد لإدارة الأوقاف في المدينة المنورة، مطبخا خيريا متكاملا،  يعمل على تقديم وتوفير الوجبات الساخنة والجافة اليومية لضيوف وزوار الحرم النبوي الشريف، والأسر المحتاجة في المدينة المنورة طيلة العام، وتبلغ طاقته الإنتاجية (5000) وجبة ساخنة يومياً بالإضافة إلى (10.000) رغيف خبز و(2500) ثلاجة للقهوة والشاي بشكل يومي، وقد زادت تكاليف إنشاء وتجهيز هذا المشروع عن (6) ملايين ريـال، هذا بخلاف تكاليف التشغيل السنوية لهذا المشروع.
 
صرح بذلك الأمين العام لإدارة الأوقاف عبدالسلام بن صالح الراجحي ، والذي أضاف أن هذا المشروع هو مشروع خيري متكامل يحتوي على مطبخ ومخبز خيري مكتملي التجهيزات ومصممين على أفضل مستوى، رغبة في إعداد وتوزيع وجبات ساخنة وجافة في الوجبات اليومية الثلاث (الإفطار والغداء والعشاء) وعلى مدار اليوم، وتوزع هذه الوجبات بشكل منتظم ويومي على المساجد والأحياء الفقيرة في المدينة المنورة، هذا إلى جانب توزيع كميات يومية من التمور وثلاجات القهوة والشاي داخل وخارج الحرم النبوي الشريف.
 
  وبين "الراجحي" أن هذا المشروع امتداد للمشروع الخيري في مكة المكرمة الذي قدم العديد من البرامج والمشروعات الخيرية الجليلة التي خدمت الملايين من ضيوف الرحمن بالحرم المكي الشريف والأسر المحتاجة بمكة المكرمة على مدار (19) عاما متتالية.
 
وأكد "الراجحي" أن إدارة الأوقاف تضع نصب عينها عند إقامتها لهذين المشروعين الخيريين أنهما يجمعان بين شرفي المكان والزمان؛ حيث يتوافر في هاتين المدينتين المقدستين مواسم للخيرات يجتهد أهل الخير في استثمارها والقيام من خلالها بالواجب تجاه ضيوف الرحمن من الزوار والمعتمرين والحجاج والمحتاجين.
 
وقال عبدالسلام الراجحي في هذا المقام إلى التسهيلات الكبيرة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز (حفظهم الله) لضيوف الحرمين الشريفين من حجاج وزوار ومعتمرين على مدار العام، وأشاد بموافقة الجهات المعنية بإتاحة المجال للمؤسسات الخيرية ولأهل الخير للقيام بهذه الأعمال الخيرية التي تنفذ في مكة المكرمة والمدينة المنورة، كما نوه سعادته بالجهود التي تبذلها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف في أداء أعمالها بكل كفاءة وإتقان بتوجيه كريم من الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.
 
واختتم الراجحي تصريحه بالدعاء بأن يجعل هذه الأعمال الخيرية التي تنفذها إدارة الأوقاف في ميزان حسنات الموقف الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي رحمه الله وذريته وجميع العاملين في إدارة الأوقاف.