جانٍ في مكة .. شخصت الأبصار ونزل لساحة القصاص ثم كُتب له عمر جديد

تنازل أولياء الدم عنه لوجه الله فسقطت دموعه وانهال دعاء الرحمة للميت

ضجت ساحة القصاص في النوّرية بالقرب من مسجد التنعيم، اليوم، بالتهليل والتكبير بعد أن تنازل أولياء الدم عن القاتل لوجه الله.

تفصيلاً، تواجدت الجهات الأمنية بشرطة العاصمة المقدّسة من ساعات الصباح الباكر في البرحة المعتادة لتنفيذ أحكام الحدود بالقرب من مسجد التنعيم؛ حيث شخصت الأبصار انتظاراً لتنفيذ حكم القصاص في أحد الأشخاص إقامةً لشرع الله.

وبعد نزول المجني عليه قبل ظهر اليوم الأحد لموقع القصاص، أعلن أولياء الدم التنازل لوجه الله عن الجاني "ط. س"؛ ليعم المكان التكبير والتهليل والدعاء للميت بالرحمة ولأهله بالأجر والثواب العظيم من الله، وتنهمر دموع الجاني؛ بعد أن كتب الله له عمراً آخر.

اعلان
جانٍ في مكة .. شخصت الأبصار ونزل لساحة القصاص ثم كُتب له عمر جديد
سبق

ضجت ساحة القصاص في النوّرية بالقرب من مسجد التنعيم، اليوم، بالتهليل والتكبير بعد أن تنازل أولياء الدم عن القاتل لوجه الله.

تفصيلاً، تواجدت الجهات الأمنية بشرطة العاصمة المقدّسة من ساعات الصباح الباكر في البرحة المعتادة لتنفيذ أحكام الحدود بالقرب من مسجد التنعيم؛ حيث شخصت الأبصار انتظاراً لتنفيذ حكم القصاص في أحد الأشخاص إقامةً لشرع الله.

وبعد نزول المجني عليه قبل ظهر اليوم الأحد لموقع القصاص، أعلن أولياء الدم التنازل لوجه الله عن الجاني "ط. س"؛ ليعم المكان التكبير والتهليل والدعاء للميت بالرحمة ولأهله بالأجر والثواب العظيم من الله، وتنهمر دموع الجاني؛ بعد أن كتب الله له عمراً آخر.

10 فبراير 2019 - 5 جمادى الآخر 1440
02:00 PM

جانٍ في مكة .. شخصت الأبصار ونزل لساحة القصاص ثم كُتب له عمر جديد

تنازل أولياء الدم عنه لوجه الله فسقطت دموعه وانهال دعاء الرحمة للميت

A A A
19
41,615

ضجت ساحة القصاص في النوّرية بالقرب من مسجد التنعيم، اليوم، بالتهليل والتكبير بعد أن تنازل أولياء الدم عن القاتل لوجه الله.

تفصيلاً، تواجدت الجهات الأمنية بشرطة العاصمة المقدّسة من ساعات الصباح الباكر في البرحة المعتادة لتنفيذ أحكام الحدود بالقرب من مسجد التنعيم؛ حيث شخصت الأبصار انتظاراً لتنفيذ حكم القصاص في أحد الأشخاص إقامةً لشرع الله.

وبعد نزول المجني عليه قبل ظهر اليوم الأحد لموقع القصاص، أعلن أولياء الدم التنازل لوجه الله عن الجاني "ط. س"؛ ليعم المكان التكبير والتهليل والدعاء للميت بالرحمة ولأهله بالأجر والثواب العظيم من الله، وتنهمر دموع الجاني؛ بعد أن كتب الله له عمراً آخر.