عدد ضحايا "مجزرة السويداء" يواصل الارتفاع.. المرصد: 250 قتيلاً

العثور على جثث المزيد من المدنيين أُعدموا داخل منازلهم

ارتفعت حصيلة القتلى جراء الهجمات التي شنها تنظيم "داعش" في محافظة السويداء جنوب سوريا، وتخللتها تفجيرات انتحارية، إلى نحو 250 قتيلاً، أكثر من نصفهم مدنيون.

وبدأ التنظيم هجومه، صباح أمس الأربعاء، بتفجير أربعة انتحاريين أحزمتهم الناسفة في مدينة السويداء؛ تزامناً مع تفجيرات مماثلة استهدفت قرى في ريفها الشرقي والشمالي الشرقي، قبل أن يشن هجوماً ضد تلك القرى، تمكنت القوات الحكومية السورية والميليشيات المؤيدة لها من صده بعد ساعات.

وبحسب "سكاي نيوز"؛ فقد ارتفعت حصيلة القتلى تدريجياً خلال ساعات النهار حتى منتصف الليل، مع العثور على جثث المزيد من المدنيين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: تم إعدامهم داخل منازلهم، بالإضافة إلى وفاة مصابين متأثرين بجراحهم.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن: ارتفعت الحصيلة إلى 246 شخصاً بينهم 135 مدنياً، والباقون من المقاتلين الموالين للنظام وغالبيتهم من السكان المحليين الذين حملوا السلاح دفاعاً عن قراهم.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي، الخميس، مشاهد مباشرة عن بدء مراسم تشييع القتلى في محافظة السويداء للذين ارتقوا خلال الاعتداءات الإرهابية على القرى بالريفين الشرقي والشمالي.

وتبنّى تنظيم "داعش"، في بيانين منفصلين، الهجمات على مدينة السويداء وريفها الشرقي؛ في اعتداء يُعَد الأكبر على المحافظة التي بقيت إلى حد كبير بمنأى عن النزاع، منذ اندلاعه في العام 2011.

وتسيطر قوات النظام السوري على كامل محافظة السويداء؛ فيما يقتصر تواجد مسلحي "داعش" على منطقة صحراوية عند أطراف المحافظة الشمالية الشرقية.

اعلان
عدد ضحايا "مجزرة السويداء" يواصل الارتفاع.. المرصد: 250 قتيلاً
سبق

ارتفعت حصيلة القتلى جراء الهجمات التي شنها تنظيم "داعش" في محافظة السويداء جنوب سوريا، وتخللتها تفجيرات انتحارية، إلى نحو 250 قتيلاً، أكثر من نصفهم مدنيون.

وبدأ التنظيم هجومه، صباح أمس الأربعاء، بتفجير أربعة انتحاريين أحزمتهم الناسفة في مدينة السويداء؛ تزامناً مع تفجيرات مماثلة استهدفت قرى في ريفها الشرقي والشمالي الشرقي، قبل أن يشن هجوماً ضد تلك القرى، تمكنت القوات الحكومية السورية والميليشيات المؤيدة لها من صده بعد ساعات.

وبحسب "سكاي نيوز"؛ فقد ارتفعت حصيلة القتلى تدريجياً خلال ساعات النهار حتى منتصف الليل، مع العثور على جثث المزيد من المدنيين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: تم إعدامهم داخل منازلهم، بالإضافة إلى وفاة مصابين متأثرين بجراحهم.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن: ارتفعت الحصيلة إلى 246 شخصاً بينهم 135 مدنياً، والباقون من المقاتلين الموالين للنظام وغالبيتهم من السكان المحليين الذين حملوا السلاح دفاعاً عن قراهم.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي، الخميس، مشاهد مباشرة عن بدء مراسم تشييع القتلى في محافظة السويداء للذين ارتقوا خلال الاعتداءات الإرهابية على القرى بالريفين الشرقي والشمالي.

وتبنّى تنظيم "داعش"، في بيانين منفصلين، الهجمات على مدينة السويداء وريفها الشرقي؛ في اعتداء يُعَد الأكبر على المحافظة التي بقيت إلى حد كبير بمنأى عن النزاع، منذ اندلاعه في العام 2011.

وتسيطر قوات النظام السوري على كامل محافظة السويداء؛ فيما يقتصر تواجد مسلحي "داعش" على منطقة صحراوية عند أطراف المحافظة الشمالية الشرقية.

26 يوليو 2018 - 13 ذو القعدة 1439
02:07 PM

عدد ضحايا "مجزرة السويداء" يواصل الارتفاع.. المرصد: 250 قتيلاً

العثور على جثث المزيد من المدنيين أُعدموا داخل منازلهم

A A A
5
10,171

ارتفعت حصيلة القتلى جراء الهجمات التي شنها تنظيم "داعش" في محافظة السويداء جنوب سوريا، وتخللتها تفجيرات انتحارية، إلى نحو 250 قتيلاً، أكثر من نصفهم مدنيون.

وبدأ التنظيم هجومه، صباح أمس الأربعاء، بتفجير أربعة انتحاريين أحزمتهم الناسفة في مدينة السويداء؛ تزامناً مع تفجيرات مماثلة استهدفت قرى في ريفها الشرقي والشمالي الشرقي، قبل أن يشن هجوماً ضد تلك القرى، تمكنت القوات الحكومية السورية والميليشيات المؤيدة لها من صده بعد ساعات.

وبحسب "سكاي نيوز"؛ فقد ارتفعت حصيلة القتلى تدريجياً خلال ساعات النهار حتى منتصف الليل، مع العثور على جثث المزيد من المدنيين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: تم إعدامهم داخل منازلهم، بالإضافة إلى وفاة مصابين متأثرين بجراحهم.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن: ارتفعت الحصيلة إلى 246 شخصاً بينهم 135 مدنياً، والباقون من المقاتلين الموالين للنظام وغالبيتهم من السكان المحليين الذين حملوا السلاح دفاعاً عن قراهم.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي، الخميس، مشاهد مباشرة عن بدء مراسم تشييع القتلى في محافظة السويداء للذين ارتقوا خلال الاعتداءات الإرهابية على القرى بالريفين الشرقي والشمالي.

وتبنّى تنظيم "داعش"، في بيانين منفصلين، الهجمات على مدينة السويداء وريفها الشرقي؛ في اعتداء يُعَد الأكبر على المحافظة التي بقيت إلى حد كبير بمنأى عن النزاع، منذ اندلاعه في العام 2011.

وتسيطر قوات النظام السوري على كامل محافظة السويداء؛ فيما يقتصر تواجد مسلحي "داعش" على منطقة صحراوية عند أطراف المحافظة الشمالية الشرقية.