"العنزي" لـ "سبق": ضربة مجهول غادرة أسقطتني أرضاً وأطالب بسرعة ضبطه

نائب "الإسلامية" يطمئن على الحالة الصحية لخطيب جامع المحيا بالرياض

اطمأن نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري على الحالة الصحية لعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية إمام وخطيب جامع عبدالعزيز المحيا ــ رحمه الله ـــ بحي النسيم بمدينة الرياض الشيخ عبدالله بن صالح العنزي، في اتصال هاتفي أمس عقب خروجه من المستشفى بعد حادث الاعتداء الذي تعرض له قبل عدة أيام.

من جانبه، عبّر الشيخ عبدالله العنزي عن شكره وتقديره لنائب الوزير قائلاً: تشرفت باتصال نائب الوزير وسؤاله عن صحتي وهذا ليس مستغربا عليه فهو معروف بالأيادي البيضاء والسبق إلى الخير وتفقد أحوال الأئمة ومتابعة شؤونهم جزاه الله خيرا وبارك في جهوده.

وكان إمام وخطيب جامع المحيا بحي النسيم الشرقي بمدينة الرياض قد تعرض لضربة غادرة من خلفه بحديدة يحملها أحد الجناة عند خروجه من المسجد بعد صلاة فجر يوم الأربعاء الخامس والعشرين من شهر ربيع الأول بحي النسيم ولاذ الجاني بالفرار وأحيلت حادثة الاعتداء للجهات الأمنية بحسب الاختصاص.

وأوضح عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وإمام وخطيب جامع عبدالعزيز المحيا في الرياض الشيخ عبدالله بن صالح العنزي تفاصيل الحادثة لـ"سبق" قائلا : عند خروجي من مسجدي بعد صلاة الفجر في يوم الأربعاء ١٤٣٩/٣/٢٥ تعرضت لضربة غادرة على رأسي بحديدة من الخلف من أحد الجناة ويشتبه أنه غير سوي من خلال ألفاظه البذيئة التي كان يتلفظها مما أدى إلى سقوطي على الأرض وحصول بعض الكسور والجروح والكدمات في يدي ورجلي وجزء من رأسي وأذني وغير ذلك!

واضاف : نقلت على أثرها إلى طوارئ مستشفى الملك فهد للحرس الوطني وتلقيت العلاج اللازم وخرجت من المستشفى وحالتي طيبة ومستقرة ولله الحمد.

وطالب إمام وخطيب جامع المحيا عبر "سبق" الجهات الأمنية بسرعة القبض على الجاني وإحالته إلى التحقيق للتعرف على أسباب الحادثة وملابساتها.

اعلان
"العنزي" لـ "سبق": ضربة مجهول غادرة أسقطتني أرضاً وأطالب بسرعة ضبطه
سبق

اطمأن نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري على الحالة الصحية لعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية إمام وخطيب جامع عبدالعزيز المحيا ــ رحمه الله ـــ بحي النسيم بمدينة الرياض الشيخ عبدالله بن صالح العنزي، في اتصال هاتفي أمس عقب خروجه من المستشفى بعد حادث الاعتداء الذي تعرض له قبل عدة أيام.

من جانبه، عبّر الشيخ عبدالله العنزي عن شكره وتقديره لنائب الوزير قائلاً: تشرفت باتصال نائب الوزير وسؤاله عن صحتي وهذا ليس مستغربا عليه فهو معروف بالأيادي البيضاء والسبق إلى الخير وتفقد أحوال الأئمة ومتابعة شؤونهم جزاه الله خيرا وبارك في جهوده.

وكان إمام وخطيب جامع المحيا بحي النسيم الشرقي بمدينة الرياض قد تعرض لضربة غادرة من خلفه بحديدة يحملها أحد الجناة عند خروجه من المسجد بعد صلاة فجر يوم الأربعاء الخامس والعشرين من شهر ربيع الأول بحي النسيم ولاذ الجاني بالفرار وأحيلت حادثة الاعتداء للجهات الأمنية بحسب الاختصاص.

وأوضح عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وإمام وخطيب جامع عبدالعزيز المحيا في الرياض الشيخ عبدالله بن صالح العنزي تفاصيل الحادثة لـ"سبق" قائلا : عند خروجي من مسجدي بعد صلاة الفجر في يوم الأربعاء ١٤٣٩/٣/٢٥ تعرضت لضربة غادرة على رأسي بحديدة من الخلف من أحد الجناة ويشتبه أنه غير سوي من خلال ألفاظه البذيئة التي كان يتلفظها مما أدى إلى سقوطي على الأرض وحصول بعض الكسور والجروح والكدمات في يدي ورجلي وجزء من رأسي وأذني وغير ذلك!

واضاف : نقلت على أثرها إلى طوارئ مستشفى الملك فهد للحرس الوطني وتلقيت العلاج اللازم وخرجت من المستشفى وحالتي طيبة ومستقرة ولله الحمد.

وطالب إمام وخطيب جامع المحيا عبر "سبق" الجهات الأمنية بسرعة القبض على الجاني وإحالته إلى التحقيق للتعرف على أسباب الحادثة وملابساتها.

28 ديسمبر 2017 - 10 ربيع الآخر 1439
07:46 PM
اخر تعديل
19 يناير 2018 - 2 جمادى الأول 1439
08:59 PM

"العنزي" لـ "سبق": ضربة مجهول غادرة أسقطتني أرضاً وأطالب بسرعة ضبطه

نائب "الإسلامية" يطمئن على الحالة الصحية لخطيب جامع المحيا بالرياض

A A A
22
90,907

اطمأن نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري على الحالة الصحية لعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية إمام وخطيب جامع عبدالعزيز المحيا ــ رحمه الله ـــ بحي النسيم بمدينة الرياض الشيخ عبدالله بن صالح العنزي، في اتصال هاتفي أمس عقب خروجه من المستشفى بعد حادث الاعتداء الذي تعرض له قبل عدة أيام.

من جانبه، عبّر الشيخ عبدالله العنزي عن شكره وتقديره لنائب الوزير قائلاً: تشرفت باتصال نائب الوزير وسؤاله عن صحتي وهذا ليس مستغربا عليه فهو معروف بالأيادي البيضاء والسبق إلى الخير وتفقد أحوال الأئمة ومتابعة شؤونهم جزاه الله خيرا وبارك في جهوده.

وكان إمام وخطيب جامع المحيا بحي النسيم الشرقي بمدينة الرياض قد تعرض لضربة غادرة من خلفه بحديدة يحملها أحد الجناة عند خروجه من المسجد بعد صلاة فجر يوم الأربعاء الخامس والعشرين من شهر ربيع الأول بحي النسيم ولاذ الجاني بالفرار وأحيلت حادثة الاعتداء للجهات الأمنية بحسب الاختصاص.

وأوضح عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وإمام وخطيب جامع عبدالعزيز المحيا في الرياض الشيخ عبدالله بن صالح العنزي تفاصيل الحادثة لـ"سبق" قائلا : عند خروجي من مسجدي بعد صلاة الفجر في يوم الأربعاء ١٤٣٩/٣/٢٥ تعرضت لضربة غادرة على رأسي بحديدة من الخلف من أحد الجناة ويشتبه أنه غير سوي من خلال ألفاظه البذيئة التي كان يتلفظها مما أدى إلى سقوطي على الأرض وحصول بعض الكسور والجروح والكدمات في يدي ورجلي وجزء من رأسي وأذني وغير ذلك!

واضاف : نقلت على أثرها إلى طوارئ مستشفى الملك فهد للحرس الوطني وتلقيت العلاج اللازم وخرجت من المستشفى وحالتي طيبة ومستقرة ولله الحمد.

وطالب إمام وخطيب جامع المحيا عبر "سبق" الجهات الأمنية بسرعة القبض على الجاني وإحالته إلى التحقيق للتعرف على أسباب الحادثة وملابساتها.