"التسليف والادخار" يختتم أولى الورش التدريبية النسائية لبرنامج إمبريتك

بمبيعات تجاوزت (50) ألف ريال ..

سبق- الرياض: اختتم البنك السعودي للتسليف والادخار أولى الورش التدريبية النسائية للبرنامج العالمي "إمبريتك" والتي استمرت لمدة أسبوع تحت مسمّى إمبريتك  "طريقك لتعزيز مهاراتك الريادية" في مدينة الرياض، وبالتعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
 
واستفادت من هذه الورشة 25 ريادية؛ استطعن خلال 6 أيام تحقيق مبيعات تجاوزت (50) ألف ريال، وذلك من خلال تكوينهن مجموعات وتحديد أفكار لكل متدربة والعمل على تنفيذها وتسويقها على أرض الواقع؛ حيث يتلقين هذه الورشة من قِبل مدربات معتمدات من منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية .UNCTAD
 
وعن انطباعات وشعور خريجات الورشة التدريبية الأولى، فقد ذكرت الريادية نسرين، أن الورشة حققت أكثر مما كانت تتوقع من الأهداف؛ حيث جمعت بين التدريب  والمتعة في اكتشاف الذات وصقل المهارات الشخصية، إضافة الى تعلُّم سلوكيات جديدة في الريادة وتطبيقها خلال الورشة واقعياً للتأكد من الاستمرار في استخدام هذه الكفاءات في المستقبل، مقدمةً شكرها الجزيل للبنك على إتاحة الفرصة لها بالالتحاق بالورشة  واختيارها لهذا البرنامج والطاقم الميسر المميز، ولقاء نخبة الرياديات السعوديات.
 
فيما تحدثت الريادية ديمة آل الشيخ، أنها لامست طموحاً كان مأمولاً في يومٍ من الأيام وأصبح واقعاً مع "إمبريتك"؛ خصوصاً أن دورات تنمية الذات وبالورش الأكاديمية كُثر ولكن "إمبريتك" كانت من أروع الورش التي حضرتها لتأثيرها القوي ولتأديتها المهمة المطلوبة، لذا قدمت شكرها لبنك التسليف لإتاحته الفرصة لها.
 
من جانبٍ آخر، فقد اختتم البنك في اليوم نفسه الورشة السابعة من برنامج إمبريتك في مدينة الخُبر للرجال التي شارك بها 25 متدرباً من شباب الأعمال والمقبلين على العمل الحر
 
الجدير بالذكر أن برنامج إمبريتك هو برنامج عالمي تابع لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، وتم استقطاب هذا البرنامج إلى المملكة من خلال البنك، وهذا المبادرة تأتي ضمن الدور الريادي الذي يقوم به البنك في تقديم الخدمات غير المالية من خلال مركزه الوطني لرعاية المنشآت الصغيرة والناشئة وحصرياً داخل المملكة، حيث يهدف البرنامج إلى تطوير المهارات الريادية للرياديين من خلال التركيز على عشر مهارات تُعنى بوضع الأهداف والتخطيط والبحث عن المعلومات والفرص، وهو مطبق في 35 دولة في العالم، حيث يتم اختيار المشاركين في ورشة العمل وفق عدد من الضوابط والمعايير التي وضعت من قبل المنظمة.

اعلان
"التسليف والادخار" يختتم أولى الورش التدريبية النسائية لبرنامج إمبريتك
سبق
سبق- الرياض: اختتم البنك السعودي للتسليف والادخار أولى الورش التدريبية النسائية للبرنامج العالمي "إمبريتك" والتي استمرت لمدة أسبوع تحت مسمّى إمبريتك  "طريقك لتعزيز مهاراتك الريادية" في مدينة الرياض، وبالتعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
 
واستفادت من هذه الورشة 25 ريادية؛ استطعن خلال 6 أيام تحقيق مبيعات تجاوزت (50) ألف ريال، وذلك من خلال تكوينهن مجموعات وتحديد أفكار لكل متدربة والعمل على تنفيذها وتسويقها على أرض الواقع؛ حيث يتلقين هذه الورشة من قِبل مدربات معتمدات من منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية .UNCTAD
 
وعن انطباعات وشعور خريجات الورشة التدريبية الأولى، فقد ذكرت الريادية نسرين، أن الورشة حققت أكثر مما كانت تتوقع من الأهداف؛ حيث جمعت بين التدريب  والمتعة في اكتشاف الذات وصقل المهارات الشخصية، إضافة الى تعلُّم سلوكيات جديدة في الريادة وتطبيقها خلال الورشة واقعياً للتأكد من الاستمرار في استخدام هذه الكفاءات في المستقبل، مقدمةً شكرها الجزيل للبنك على إتاحة الفرصة لها بالالتحاق بالورشة  واختيارها لهذا البرنامج والطاقم الميسر المميز، ولقاء نخبة الرياديات السعوديات.
 
فيما تحدثت الريادية ديمة آل الشيخ، أنها لامست طموحاً كان مأمولاً في يومٍ من الأيام وأصبح واقعاً مع "إمبريتك"؛ خصوصاً أن دورات تنمية الذات وبالورش الأكاديمية كُثر ولكن "إمبريتك" كانت من أروع الورش التي حضرتها لتأثيرها القوي ولتأديتها المهمة المطلوبة، لذا قدمت شكرها لبنك التسليف لإتاحته الفرصة لها.
 
من جانبٍ آخر، فقد اختتم البنك في اليوم نفسه الورشة السابعة من برنامج إمبريتك في مدينة الخُبر للرجال التي شارك بها 25 متدرباً من شباب الأعمال والمقبلين على العمل الحر
 
الجدير بالذكر أن برنامج إمبريتك هو برنامج عالمي تابع لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، وتم استقطاب هذا البرنامج إلى المملكة من خلال البنك، وهذا المبادرة تأتي ضمن الدور الريادي الذي يقوم به البنك في تقديم الخدمات غير المالية من خلال مركزه الوطني لرعاية المنشآت الصغيرة والناشئة وحصرياً داخل المملكة، حيث يهدف البرنامج إلى تطوير المهارات الريادية للرياديين من خلال التركيز على عشر مهارات تُعنى بوضع الأهداف والتخطيط والبحث عن المعلومات والفرص، وهو مطبق في 35 دولة في العالم، حيث يتم اختيار المشاركين في ورشة العمل وفق عدد من الضوابط والمعايير التي وضعت من قبل المنظمة.
28 نوفمبر 2014 - 6 صفر 1436
12:48 PM

"التسليف والادخار" يختتم أولى الورش التدريبية النسائية لبرنامج إمبريتك

بمبيعات تجاوزت (50) ألف ريال ..

A A A
0
362

سبق- الرياض: اختتم البنك السعودي للتسليف والادخار أولى الورش التدريبية النسائية للبرنامج العالمي "إمبريتك" والتي استمرت لمدة أسبوع تحت مسمّى إمبريتك  "طريقك لتعزيز مهاراتك الريادية" في مدينة الرياض، وبالتعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
 
واستفادت من هذه الورشة 25 ريادية؛ استطعن خلال 6 أيام تحقيق مبيعات تجاوزت (50) ألف ريال، وذلك من خلال تكوينهن مجموعات وتحديد أفكار لكل متدربة والعمل على تنفيذها وتسويقها على أرض الواقع؛ حيث يتلقين هذه الورشة من قِبل مدربات معتمدات من منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية .UNCTAD
 
وعن انطباعات وشعور خريجات الورشة التدريبية الأولى، فقد ذكرت الريادية نسرين، أن الورشة حققت أكثر مما كانت تتوقع من الأهداف؛ حيث جمعت بين التدريب  والمتعة في اكتشاف الذات وصقل المهارات الشخصية، إضافة الى تعلُّم سلوكيات جديدة في الريادة وتطبيقها خلال الورشة واقعياً للتأكد من الاستمرار في استخدام هذه الكفاءات في المستقبل، مقدمةً شكرها الجزيل للبنك على إتاحة الفرصة لها بالالتحاق بالورشة  واختيارها لهذا البرنامج والطاقم الميسر المميز، ولقاء نخبة الرياديات السعوديات.
 
فيما تحدثت الريادية ديمة آل الشيخ، أنها لامست طموحاً كان مأمولاً في يومٍ من الأيام وأصبح واقعاً مع "إمبريتك"؛ خصوصاً أن دورات تنمية الذات وبالورش الأكاديمية كُثر ولكن "إمبريتك" كانت من أروع الورش التي حضرتها لتأثيرها القوي ولتأديتها المهمة المطلوبة، لذا قدمت شكرها لبنك التسليف لإتاحته الفرصة لها.
 
من جانبٍ آخر، فقد اختتم البنك في اليوم نفسه الورشة السابعة من برنامج إمبريتك في مدينة الخُبر للرجال التي شارك بها 25 متدرباً من شباب الأعمال والمقبلين على العمل الحر
 
الجدير بالذكر أن برنامج إمبريتك هو برنامج عالمي تابع لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، وتم استقطاب هذا البرنامج إلى المملكة من خلال البنك، وهذا المبادرة تأتي ضمن الدور الريادي الذي يقوم به البنك في تقديم الخدمات غير المالية من خلال مركزه الوطني لرعاية المنشآت الصغيرة والناشئة وحصرياً داخل المملكة، حيث يهدف البرنامج إلى تطوير المهارات الريادية للرياديين من خلال التركيز على عشر مهارات تُعنى بوضع الأهداف والتخطيط والبحث عن المعلومات والفرص، وهو مطبق في 35 دولة في العالم، حيث يتم اختيار المشاركين في ورشة العمل وفق عدد من الضوابط والمعايير التي وضعت من قبل المنظمة.