"بِر جدة" تحتفي بـ 7 من أبنائها الحاصلين على الماجستير والبكالوريوس

عوض الفهمي- سبق- جدة: احتفت لجنة أصدقاء الأيتام التابعة لجمعية بِر جدة بـ 4 من الأبناء الحاصلين على درجة الماجستير من جامعة الملك عبدالعزيز وجامعات ماليزيا و3 من الحاصلين على درجة البكالوريوس، وسط حضور أكثر من 200 من أبناء الجمعية، من دار الفتيان وسكن رجال المستقبل، خلال حفل الإفطار السنوي الذي حظي بحضور أعيان جدة ورجال المال والأعمال والفنانين والإعلاميين تحت شعار "أسرة واحدة".
 
وأكد أمين عام جمعية البر بجدة وليد أحمد باحمدان أن حفل الإفطار السنوي يهدف لأن يشعر الأيتام بأنهم يعيشون حياة طبيعية وسط عائلة كبيرة مُحبة لهم وحاضنة لمواهبهم، مؤكداً أهمية إدماج الأيتام لا سيما صغار السن مع المجتمع عبر الفعاليات والمهرجانات المختلفة حتى تزول الحواجز النفسية لديهم، ويشاركوا بفعالية في بناء هذا المجتمع في القريب العاجل.
 
وأعرب "باحمدان" عن شكره للجنة أصدقاء الأيتام التي تحرص على إقامة هذه الفعالية سنوياً؛ لكي يعيش الأبناء الأجواء الرمضانية، مشيراً إلى أن الحضور الكبير الذي عرف به الإفطار السنوي يؤكد حرص الكثيرين على مشاركة إخوانهم وأبنائهم الأيتام هذه اللحظات الجميلة لا سيما في هذا الشهر الفضيل.
 
وأكد أمين عام الجمعية أن جمعية البر بجدة تحرص على أبنائها الأيتام باعتبارهم جزءاً مهماً من هذا المجتمع ولبنة مهمة في بنائه المتكامل، موضحاً أن الأيتام كانوا وما زالوا يحظون باهتمام ورعاية من قيادتنا الرشيدة -حفظها الله وأدام عزها- فضلاً عن تعاون جميع القطاعات والجهات وأهل الخير؛ لمؤازرتهم ودعمهم في كل المجالات والميادين.
 
من جانبه أوضح المهندس سهيل النقيب رئيس لجنة أصدقاء الأيتام أن الفعاليات التطوعية التي تقيمها الجمعية للأيتام تحظى بدعم ومؤازرة أهل الخير بفضل الله تعالى والكل يسابق لتطبيق ما حث به سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم: "أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة"، وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى.
 
وبيّن النقيب أن مائدة الإفطار التي جمعت هذا العدد الكبير ازدانت بالعديد من الأطباق والمأكولات التي شارك فيها الجميع، حتى أضحت أكبر مائدة إفطار عامرة بأطياب الطعام يشارك فيها أبناء المجتمع إخوانهم الأيتام في هذا الشهر الفضيل، مؤكداً أن تناول وجبة الإفطار مع الأيتام تُعتبر من أجمل اللحظات التي تحرص الجمعية على تطبيقها سنوياً بفضل من الله وكرمه.

اعلان
"بِر جدة" تحتفي بـ 7 من أبنائها الحاصلين على الماجستير والبكالوريوس
سبق
عوض الفهمي- سبق- جدة: احتفت لجنة أصدقاء الأيتام التابعة لجمعية بِر جدة بـ 4 من الأبناء الحاصلين على درجة الماجستير من جامعة الملك عبدالعزيز وجامعات ماليزيا و3 من الحاصلين على درجة البكالوريوس، وسط حضور أكثر من 200 من أبناء الجمعية، من دار الفتيان وسكن رجال المستقبل، خلال حفل الإفطار السنوي الذي حظي بحضور أعيان جدة ورجال المال والأعمال والفنانين والإعلاميين تحت شعار "أسرة واحدة".
 
وأكد أمين عام جمعية البر بجدة وليد أحمد باحمدان أن حفل الإفطار السنوي يهدف لأن يشعر الأيتام بأنهم يعيشون حياة طبيعية وسط عائلة كبيرة مُحبة لهم وحاضنة لمواهبهم، مؤكداً أهمية إدماج الأيتام لا سيما صغار السن مع المجتمع عبر الفعاليات والمهرجانات المختلفة حتى تزول الحواجز النفسية لديهم، ويشاركوا بفعالية في بناء هذا المجتمع في القريب العاجل.
 
وأعرب "باحمدان" عن شكره للجنة أصدقاء الأيتام التي تحرص على إقامة هذه الفعالية سنوياً؛ لكي يعيش الأبناء الأجواء الرمضانية، مشيراً إلى أن الحضور الكبير الذي عرف به الإفطار السنوي يؤكد حرص الكثيرين على مشاركة إخوانهم وأبنائهم الأيتام هذه اللحظات الجميلة لا سيما في هذا الشهر الفضيل.
 
وأكد أمين عام الجمعية أن جمعية البر بجدة تحرص على أبنائها الأيتام باعتبارهم جزءاً مهماً من هذا المجتمع ولبنة مهمة في بنائه المتكامل، موضحاً أن الأيتام كانوا وما زالوا يحظون باهتمام ورعاية من قيادتنا الرشيدة -حفظها الله وأدام عزها- فضلاً عن تعاون جميع القطاعات والجهات وأهل الخير؛ لمؤازرتهم ودعمهم في كل المجالات والميادين.
 
من جانبه أوضح المهندس سهيل النقيب رئيس لجنة أصدقاء الأيتام أن الفعاليات التطوعية التي تقيمها الجمعية للأيتام تحظى بدعم ومؤازرة أهل الخير بفضل الله تعالى والكل يسابق لتطبيق ما حث به سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم: "أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة"، وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى.
 
وبيّن النقيب أن مائدة الإفطار التي جمعت هذا العدد الكبير ازدانت بالعديد من الأطباق والمأكولات التي شارك فيها الجميع، حتى أضحت أكبر مائدة إفطار عامرة بأطياب الطعام يشارك فيها أبناء المجتمع إخوانهم الأيتام في هذا الشهر الفضيل، مؤكداً أن تناول وجبة الإفطار مع الأيتام تُعتبر من أجمل اللحظات التي تحرص الجمعية على تطبيقها سنوياً بفضل من الله وكرمه.
28 يونيو 2015 - 11 رمضان 1436
03:03 PM

"بِر جدة" تحتفي بـ 7 من أبنائها الحاصلين على الماجستير والبكالوريوس

A A A
0
388

عوض الفهمي- سبق- جدة: احتفت لجنة أصدقاء الأيتام التابعة لجمعية بِر جدة بـ 4 من الأبناء الحاصلين على درجة الماجستير من جامعة الملك عبدالعزيز وجامعات ماليزيا و3 من الحاصلين على درجة البكالوريوس، وسط حضور أكثر من 200 من أبناء الجمعية، من دار الفتيان وسكن رجال المستقبل، خلال حفل الإفطار السنوي الذي حظي بحضور أعيان جدة ورجال المال والأعمال والفنانين والإعلاميين تحت شعار "أسرة واحدة".
 
وأكد أمين عام جمعية البر بجدة وليد أحمد باحمدان أن حفل الإفطار السنوي يهدف لأن يشعر الأيتام بأنهم يعيشون حياة طبيعية وسط عائلة كبيرة مُحبة لهم وحاضنة لمواهبهم، مؤكداً أهمية إدماج الأيتام لا سيما صغار السن مع المجتمع عبر الفعاليات والمهرجانات المختلفة حتى تزول الحواجز النفسية لديهم، ويشاركوا بفعالية في بناء هذا المجتمع في القريب العاجل.
 
وأعرب "باحمدان" عن شكره للجنة أصدقاء الأيتام التي تحرص على إقامة هذه الفعالية سنوياً؛ لكي يعيش الأبناء الأجواء الرمضانية، مشيراً إلى أن الحضور الكبير الذي عرف به الإفطار السنوي يؤكد حرص الكثيرين على مشاركة إخوانهم وأبنائهم الأيتام هذه اللحظات الجميلة لا سيما في هذا الشهر الفضيل.
 
وأكد أمين عام الجمعية أن جمعية البر بجدة تحرص على أبنائها الأيتام باعتبارهم جزءاً مهماً من هذا المجتمع ولبنة مهمة في بنائه المتكامل، موضحاً أن الأيتام كانوا وما زالوا يحظون باهتمام ورعاية من قيادتنا الرشيدة -حفظها الله وأدام عزها- فضلاً عن تعاون جميع القطاعات والجهات وأهل الخير؛ لمؤازرتهم ودعمهم في كل المجالات والميادين.
 
من جانبه أوضح المهندس سهيل النقيب رئيس لجنة أصدقاء الأيتام أن الفعاليات التطوعية التي تقيمها الجمعية للأيتام تحظى بدعم ومؤازرة أهل الخير بفضل الله تعالى والكل يسابق لتطبيق ما حث به سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم: "أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة"، وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى.
 
وبيّن النقيب أن مائدة الإفطار التي جمعت هذا العدد الكبير ازدانت بالعديد من الأطباق والمأكولات التي شارك فيها الجميع، حتى أضحت أكبر مائدة إفطار عامرة بأطياب الطعام يشارك فيها أبناء المجتمع إخوانهم الأيتام في هذا الشهر الفضيل، مؤكداً أن تناول وجبة الإفطار مع الأيتام تُعتبر من أجمل اللحظات التي تحرص الجمعية على تطبيقها سنوياً بفضل من الله وكرمه.