سائق سيارة "الحمير" لـ"سبق": أبيعهـا على رُعاة الأغنام وهذه مهنتي!

​قال إنها توقعه في حرج كبير بسبب مراكز التفتيش ونظرات الناس والشكوك

عوض العطوي- سبق- تبوك: بعد أن نشرت "سبق" مساء أمس السبت موضوعاً بعنوان "سيارة الحمير تتجول في مدينة تبوك وتخوف من بيعها على المطاعم"، والذي لاقى ردود أفعال كبيرة في وسائل الإعلام المُختلفة تواصل سائق السيارة مع "سبق"، قائلاً إن "جميع المخاوف التي وُجهت لي بأنني أبيع الحمير للمطاعم فهو عارٍ عن الحقيقة".
 
وقال "إبراهيم": "أسكن في مدينة عرعر، وبعد أن أنهيت المرحلة الثانوية، وحصلت على شهادة دبلوم حاسب آلي لم أجد وظيفة أسد بهـا احتياجات أسرتي الكبيرة، والمكونة من تسعة أفراد، إضافة إلى أنني متزوج وبانتظار المولود، فضاقت بي سُبل العيش فلم أجد سوى تجارة "الحمير" التي وجدت بهـا خيراً كثيراً بعد أن اشتريت هايلوكس أقساط من مواطن لم أسجلهـا باسمي حتى الآن، لحين اكتمال المبلغ".
 
وأردف: "اتجهت إلى مدينة تبوك لوجود مناطق صحراوية كالديسة والحرة غنية بالحمير، والتي لم تجد من يُلقي لهـا بالاً، فأُحملهـا إلى رعاة الأغنام في عرعر، وأبيعهـا بقيمة تصل إلى ألف ريال وأكثر للرأس الواحد على هذه الحال أيام متفاوتة في الأسبوع، ولصعوبة التحميل أقوم بالاستعانة بأحد أصدقائي لأنني أعجز عن حملها وتربيطهـا لوحدي فنتقاسم ما نملكه من المال بعد بيعهـا".
وفي نهاية حديثه بين لـ"سبق" أنه يحلم في الحصول على وظيفة، وأن يترك هذا العمل الشاق الذي يُكلفه الجهد الكبير في ظل كثرة الحملات الأمنية التي توقعه في حرج كبير عن مراكز التفتيش المتعددة ونظرات الناس والشكوك التي تدور حوله.

اعلان
سائق سيارة "الحمير" لـ"سبق": أبيعهـا على رُعاة الأغنام وهذه مهنتي!
سبق
عوض العطوي- سبق- تبوك: بعد أن نشرت "سبق" مساء أمس السبت موضوعاً بعنوان "سيارة الحمير تتجول في مدينة تبوك وتخوف من بيعها على المطاعم"، والذي لاقى ردود أفعال كبيرة في وسائل الإعلام المُختلفة تواصل سائق السيارة مع "سبق"، قائلاً إن "جميع المخاوف التي وُجهت لي بأنني أبيع الحمير للمطاعم فهو عارٍ عن الحقيقة".
 
وقال "إبراهيم": "أسكن في مدينة عرعر، وبعد أن أنهيت المرحلة الثانوية، وحصلت على شهادة دبلوم حاسب آلي لم أجد وظيفة أسد بهـا احتياجات أسرتي الكبيرة، والمكونة من تسعة أفراد، إضافة إلى أنني متزوج وبانتظار المولود، فضاقت بي سُبل العيش فلم أجد سوى تجارة "الحمير" التي وجدت بهـا خيراً كثيراً بعد أن اشتريت هايلوكس أقساط من مواطن لم أسجلهـا باسمي حتى الآن، لحين اكتمال المبلغ".
 
وأردف: "اتجهت إلى مدينة تبوك لوجود مناطق صحراوية كالديسة والحرة غنية بالحمير، والتي لم تجد من يُلقي لهـا بالاً، فأُحملهـا إلى رعاة الأغنام في عرعر، وأبيعهـا بقيمة تصل إلى ألف ريال وأكثر للرأس الواحد على هذه الحال أيام متفاوتة في الأسبوع، ولصعوبة التحميل أقوم بالاستعانة بأحد أصدقائي لأنني أعجز عن حملها وتربيطهـا لوحدي فنتقاسم ما نملكه من المال بعد بيعهـا".
وفي نهاية حديثه بين لـ"سبق" أنه يحلم في الحصول على وظيفة، وأن يترك هذا العمل الشاق الذي يُكلفه الجهد الكبير في ظل كثرة الحملات الأمنية التي توقعه في حرج كبير عن مراكز التفتيش المتعددة ونظرات الناس والشكوك التي تدور حوله.
28 يونيو 2015 - 11 رمضان 1436
10:43 PM

سائق سيارة "الحمير" لـ"سبق": أبيعهـا على رُعاة الأغنام وهذه مهنتي!

​قال إنها توقعه في حرج كبير بسبب مراكز التفتيش ونظرات الناس والشكوك

A A A
0
55,517

عوض العطوي- سبق- تبوك: بعد أن نشرت "سبق" مساء أمس السبت موضوعاً بعنوان "سيارة الحمير تتجول في مدينة تبوك وتخوف من بيعها على المطاعم"، والذي لاقى ردود أفعال كبيرة في وسائل الإعلام المُختلفة تواصل سائق السيارة مع "سبق"، قائلاً إن "جميع المخاوف التي وُجهت لي بأنني أبيع الحمير للمطاعم فهو عارٍ عن الحقيقة".
 
وقال "إبراهيم": "أسكن في مدينة عرعر، وبعد أن أنهيت المرحلة الثانوية، وحصلت على شهادة دبلوم حاسب آلي لم أجد وظيفة أسد بهـا احتياجات أسرتي الكبيرة، والمكونة من تسعة أفراد، إضافة إلى أنني متزوج وبانتظار المولود، فضاقت بي سُبل العيش فلم أجد سوى تجارة "الحمير" التي وجدت بهـا خيراً كثيراً بعد أن اشتريت هايلوكس أقساط من مواطن لم أسجلهـا باسمي حتى الآن، لحين اكتمال المبلغ".
 
وأردف: "اتجهت إلى مدينة تبوك لوجود مناطق صحراوية كالديسة والحرة غنية بالحمير، والتي لم تجد من يُلقي لهـا بالاً، فأُحملهـا إلى رعاة الأغنام في عرعر، وأبيعهـا بقيمة تصل إلى ألف ريال وأكثر للرأس الواحد على هذه الحال أيام متفاوتة في الأسبوع، ولصعوبة التحميل أقوم بالاستعانة بأحد أصدقائي لأنني أعجز عن حملها وتربيطهـا لوحدي فنتقاسم ما نملكه من المال بعد بيعهـا".
وفي نهاية حديثه بين لـ"سبق" أنه يحلم في الحصول على وظيفة، وأن يترك هذا العمل الشاق الذي يُكلفه الجهد الكبير في ظل كثرة الحملات الأمنية التي توقعه في حرج كبير عن مراكز التفتيش المتعددة ونظرات الناس والشكوك التي تدور حوله.