انطلاق ملتقى العطاء العربي وإعلان الرياض عاصمة العطاء العربي

بمبادرة من زايد العطاء واستضافة جمعية الغد للشباب بدولة الإمارات

يرعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، غدًا الثلاثاء، ملتقى العطاء العربي الخامس، أحد "مبادرات زايد العطاء" بدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي تستضيفه جمعية الغد للشباب، تزامنًا مع إعلان (الرياض) عاصمةً للعطاء العربي 2018- 2019، وذلك تثمينًا لجهود المملكة في مجال العمل الخيري والعطاء الإنساني.

وأكدت الأميرة نوف بنت فيصل بن تركي آل سعود، رئيسة مجلس إدارة جمعية الغد للشباب، أن هذه الاستضافة تأتي مع اختيار ملتقى العطاء العربي (الرياض) عاصمة للعطاء العربي 2018 - 2019 لتعكس دور المملكة العربية السعودية الرائد في تنمية العمل الخيري، وتعزيز روح العطاء، والمسؤولية الاجتماعية في أرجاء الوطن العربي، وانطلاقًا من أهمية تفعيل المبادرات التنموية المجتمعية المستدامة في المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والبيئية.

وأشارت الأميرة نوف، إلى أن "مبادرة زايد العطاء"وبالشراكة مع جمعية الغد للشباب السعودية، ستُعلن في ملتقى العطاء العربي عن جائزة (فارسة العطاء العربي) للأميرة سارة بنت فيصل بن عبد العزيز آل سعود تكريمًا لجهودها ودورها الريادي في الأعمال الخيرية والإنسانية والتطوعية.

وأضافت الأميرة نوف أن ملتقى العطاء العربي سيحظى بمشاركة عديد الشخصيات العربية المهتمة بالمسؤولية الاجتماعية، لتبادل التجارب الناجحة والخبرات والمعرفة بين الدول المشاركة، واطلاع المشاركين على أحدث التطورات الدولية في مجال المسؤولية الاجتماعية والعطاء، وتشجيع ثقافة التطوع بين أفراد المجتمع؛ فضلاً عن تحفيز القطاع الخاص للمشاركة والتفاعل في تنفيذ البرامج المجتمعية الهادفة. وكذلك إطلاق مجموعة من المبادرات الإنسانية الشبابية لتتبناها القطاعات الحكومية والخاصة.

من جهة أخرى، أوضح الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء أن ملتقى العطاء العربي الخامس سيعمل على تطبيق أفضل الممارسات العالمية، وتبادل الخبرات والمعلومات حول الاتجاهات والتقنيات وتطبيقاتها في المسؤولية الاجتماعية، إضافة إلى إيجاد شراكة إستراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص لتحفيز العطاء العربي كونه يستهدف المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والجمعيات الخيرية.

اعلان
انطلاق ملتقى العطاء العربي وإعلان الرياض عاصمة العطاء العربي
سبق

يرعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، غدًا الثلاثاء، ملتقى العطاء العربي الخامس، أحد "مبادرات زايد العطاء" بدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي تستضيفه جمعية الغد للشباب، تزامنًا مع إعلان (الرياض) عاصمةً للعطاء العربي 2018- 2019، وذلك تثمينًا لجهود المملكة في مجال العمل الخيري والعطاء الإنساني.

وأكدت الأميرة نوف بنت فيصل بن تركي آل سعود، رئيسة مجلس إدارة جمعية الغد للشباب، أن هذه الاستضافة تأتي مع اختيار ملتقى العطاء العربي (الرياض) عاصمة للعطاء العربي 2018 - 2019 لتعكس دور المملكة العربية السعودية الرائد في تنمية العمل الخيري، وتعزيز روح العطاء، والمسؤولية الاجتماعية في أرجاء الوطن العربي، وانطلاقًا من أهمية تفعيل المبادرات التنموية المجتمعية المستدامة في المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والبيئية.

وأشارت الأميرة نوف، إلى أن "مبادرة زايد العطاء"وبالشراكة مع جمعية الغد للشباب السعودية، ستُعلن في ملتقى العطاء العربي عن جائزة (فارسة العطاء العربي) للأميرة سارة بنت فيصل بن عبد العزيز آل سعود تكريمًا لجهودها ودورها الريادي في الأعمال الخيرية والإنسانية والتطوعية.

وأضافت الأميرة نوف أن ملتقى العطاء العربي سيحظى بمشاركة عديد الشخصيات العربية المهتمة بالمسؤولية الاجتماعية، لتبادل التجارب الناجحة والخبرات والمعرفة بين الدول المشاركة، واطلاع المشاركين على أحدث التطورات الدولية في مجال المسؤولية الاجتماعية والعطاء، وتشجيع ثقافة التطوع بين أفراد المجتمع؛ فضلاً عن تحفيز القطاع الخاص للمشاركة والتفاعل في تنفيذ البرامج المجتمعية الهادفة. وكذلك إطلاق مجموعة من المبادرات الإنسانية الشبابية لتتبناها القطاعات الحكومية والخاصة.

من جهة أخرى، أوضح الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء أن ملتقى العطاء العربي الخامس سيعمل على تطبيق أفضل الممارسات العالمية، وتبادل الخبرات والمعلومات حول الاتجاهات والتقنيات وتطبيقاتها في المسؤولية الاجتماعية، إضافة إلى إيجاد شراكة إستراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص لتحفيز العطاء العربي كونه يستهدف المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والجمعيات الخيرية.

12 نوفمبر 2018 - 4 ربيع الأول 1440
01:21 AM
اخر تعديل
17 نوفمبر 2018 - 9 ربيع الأول 1440
07:02 PM

انطلاق ملتقى العطاء العربي وإعلان الرياض عاصمة العطاء العربي

بمبادرة من زايد العطاء واستضافة جمعية الغد للشباب بدولة الإمارات

A A A
0
3,225

يرعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، غدًا الثلاثاء، ملتقى العطاء العربي الخامس، أحد "مبادرات زايد العطاء" بدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي تستضيفه جمعية الغد للشباب، تزامنًا مع إعلان (الرياض) عاصمةً للعطاء العربي 2018- 2019، وذلك تثمينًا لجهود المملكة في مجال العمل الخيري والعطاء الإنساني.

وأكدت الأميرة نوف بنت فيصل بن تركي آل سعود، رئيسة مجلس إدارة جمعية الغد للشباب، أن هذه الاستضافة تأتي مع اختيار ملتقى العطاء العربي (الرياض) عاصمة للعطاء العربي 2018 - 2019 لتعكس دور المملكة العربية السعودية الرائد في تنمية العمل الخيري، وتعزيز روح العطاء، والمسؤولية الاجتماعية في أرجاء الوطن العربي، وانطلاقًا من أهمية تفعيل المبادرات التنموية المجتمعية المستدامة في المجالات الصحية والتعليمية والثقافية والبيئية.

وأشارت الأميرة نوف، إلى أن "مبادرة زايد العطاء"وبالشراكة مع جمعية الغد للشباب السعودية، ستُعلن في ملتقى العطاء العربي عن جائزة (فارسة العطاء العربي) للأميرة سارة بنت فيصل بن عبد العزيز آل سعود تكريمًا لجهودها ودورها الريادي في الأعمال الخيرية والإنسانية والتطوعية.

وأضافت الأميرة نوف أن ملتقى العطاء العربي سيحظى بمشاركة عديد الشخصيات العربية المهتمة بالمسؤولية الاجتماعية، لتبادل التجارب الناجحة والخبرات والمعرفة بين الدول المشاركة، واطلاع المشاركين على أحدث التطورات الدولية في مجال المسؤولية الاجتماعية والعطاء، وتشجيع ثقافة التطوع بين أفراد المجتمع؛ فضلاً عن تحفيز القطاع الخاص للمشاركة والتفاعل في تنفيذ البرامج المجتمعية الهادفة. وكذلك إطلاق مجموعة من المبادرات الإنسانية الشبابية لتتبناها القطاعات الحكومية والخاصة.

من جهة أخرى، أوضح الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء أن ملتقى العطاء العربي الخامس سيعمل على تطبيق أفضل الممارسات العالمية، وتبادل الخبرات والمعلومات حول الاتجاهات والتقنيات وتطبيقاتها في المسؤولية الاجتماعية، إضافة إلى إيجاد شراكة إستراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص لتحفيز العطاء العربي كونه يستهدف المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والجمعيات الخيرية.