"الزياني" يعلن جائزة مجلس التعاون للبيئة والحياة الفطرية للعام 2014م

تركي بن ناصرأفضل شخصية والدوسري ينال جائزة أفضل بحث

واس- الرياض: أعلن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الرئيس الأعلى لهيئة جائزة مجلس التعاون للبيئة والحياة الفطرية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني نتائج الجائزة لعامي 2013 - 2014م المقرة في الاجتماع الثالث والثلاثين لأعضاء هيئة الجائزة المنعقد في مدينة الرياض خلال الفترة 16 ـ 18 نوفمبر 2015م.
 
وأشار الزياني إلى أن الجائزة تهدف إلى تشجيع الأعمال البيئية والمبادرات الفردية والجماعية التي من شأنها المساهمة في حماية البيئة والحياة الفطرية والتنمية المستدامة، وتحفيز الأفراد والمؤسسات للبحث والابتكار والإبداع لتحقيق السبل الكفيلة بالاهتمام بالقضايا البيئة الراهنة، وكذلك المساهمة في نشر الثقافة والوعي البيئي بين المواطنين والمقيمين في دول المجلس، والمحافظة على الحياة الفطرية فيها، وإبراز جهود المؤسسات الصناعية الملتزمة بالمقاييس والمعايير البيئية الإقليمية والدولية.
 
وأوضح أن الدول الأعضاء تجاوبت مشكورة مع الجائزة وكان التنافس طيبا في الأقسام المختلفة لها، مبيناً أن هيئة الجائزة قامت بتحكيم جميع المشار كانت الواردة من الدول الأعضاء واختيار الفائزين بناءً على استمارات أعدت لذلك، مشيراً إلى أن موضوع الجائزة لهذه الدورة كان تحت عنوان "الحوادث والكوارث الطبيعية والصناعية بمنطقة الخليج العربي".
 
وأشاد بالجهود المبذولة من اللجان الوطنية بالدول الأعضاء، والجهود الملموسة لأعضاء هيئة الجائزة. مثمناً لجميع الجهات والأفراد المشاركين الذين لم يحالفهم الفوز حرصهم على المشاركة الفاعلة.
 
وحصل الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز على جائزة أفضل شخصية بيئية، فيما حقق الدكتور علي محمد الدوسري من دولة الكويت على جائزة أفضل بحث في مجال الحياة الفطرية، أما جائزة أفضل مؤسسة صناعية تلتزم بالمقاييس والمعايير البيئية فكانت مناصفة بين شركة قطر غاز وشركة الخليج للبتروكيماويات من مملكة البحرين.
 
وحقق جائزة التوعية البيئية دائرة التوعية والإعلام التابعة لوزارة البيئة والشؤون المناخية بسلطنة عمان، فيما فازت صحيفة اليوم السعودية بجائزة الإعلام البيئي (الصحافة البيئية)، بينما كانت جائزة الإعلام البيئي لأفضل صورة لفئة تحت 18 سنة من نصيب الطالبة غدير إبراهيم مطر من مملكة البحرين، وأفضل صورة لفئة فوق 18 سنة للإعلام البيئي لمحمد بن سليمان الحويطي من المملكة العربية السعودية.
 
وعن أفضل مقالة لفئة تحت 18 سنة فقد فاز الطالب على محمد علي الكثيري من دولة قطر، بينما تناصفت محمية رأس الخور من الإمارات العربية المتحدة، ومحمية محازة الصيد من المملكة العربية السعودية لجائزة أفضل محمية، وحققت شركة البراري السعودية جائزة الأعمال التطوعية.
 
يذكر أنه سوف يمنح الفائز بجائزة أفضل بحث مبلغ 50،000 ريال سعودي والفائز بجائزة أفضل الأعمال التطوعية مبلغ 20،000 ريال سعودي والفائزين بجائزة أفضل صورة وأفضل مقالة مبلغ 10،000 ريال سعودي لكل منهم، وسيمنح الآخرون درعا خاصة بالجائزة وشهادة تقديرية، وسيقام حفل تكريم الفائزين بالجائزة في دولة قطر يوم الثلاثاء الموافق 5 أبريل 2016م.

اعلان
"الزياني" يعلن جائزة مجلس التعاون للبيئة والحياة الفطرية للعام 2014م
سبق
واس- الرياض: أعلن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الرئيس الأعلى لهيئة جائزة مجلس التعاون للبيئة والحياة الفطرية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني نتائج الجائزة لعامي 2013 - 2014م المقرة في الاجتماع الثالث والثلاثين لأعضاء هيئة الجائزة المنعقد في مدينة الرياض خلال الفترة 16 ـ 18 نوفمبر 2015م.
 
وأشار الزياني إلى أن الجائزة تهدف إلى تشجيع الأعمال البيئية والمبادرات الفردية والجماعية التي من شأنها المساهمة في حماية البيئة والحياة الفطرية والتنمية المستدامة، وتحفيز الأفراد والمؤسسات للبحث والابتكار والإبداع لتحقيق السبل الكفيلة بالاهتمام بالقضايا البيئة الراهنة، وكذلك المساهمة في نشر الثقافة والوعي البيئي بين المواطنين والمقيمين في دول المجلس، والمحافظة على الحياة الفطرية فيها، وإبراز جهود المؤسسات الصناعية الملتزمة بالمقاييس والمعايير البيئية الإقليمية والدولية.
 
وأوضح أن الدول الأعضاء تجاوبت مشكورة مع الجائزة وكان التنافس طيبا في الأقسام المختلفة لها، مبيناً أن هيئة الجائزة قامت بتحكيم جميع المشار كانت الواردة من الدول الأعضاء واختيار الفائزين بناءً على استمارات أعدت لذلك، مشيراً إلى أن موضوع الجائزة لهذه الدورة كان تحت عنوان "الحوادث والكوارث الطبيعية والصناعية بمنطقة الخليج العربي".
 
وأشاد بالجهود المبذولة من اللجان الوطنية بالدول الأعضاء، والجهود الملموسة لأعضاء هيئة الجائزة. مثمناً لجميع الجهات والأفراد المشاركين الذين لم يحالفهم الفوز حرصهم على المشاركة الفاعلة.
 
وحصل الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز على جائزة أفضل شخصية بيئية، فيما حقق الدكتور علي محمد الدوسري من دولة الكويت على جائزة أفضل بحث في مجال الحياة الفطرية، أما جائزة أفضل مؤسسة صناعية تلتزم بالمقاييس والمعايير البيئية فكانت مناصفة بين شركة قطر غاز وشركة الخليج للبتروكيماويات من مملكة البحرين.
 
وحقق جائزة التوعية البيئية دائرة التوعية والإعلام التابعة لوزارة البيئة والشؤون المناخية بسلطنة عمان، فيما فازت صحيفة اليوم السعودية بجائزة الإعلام البيئي (الصحافة البيئية)، بينما كانت جائزة الإعلام البيئي لأفضل صورة لفئة تحت 18 سنة من نصيب الطالبة غدير إبراهيم مطر من مملكة البحرين، وأفضل صورة لفئة فوق 18 سنة للإعلام البيئي لمحمد بن سليمان الحويطي من المملكة العربية السعودية.
 
وعن أفضل مقالة لفئة تحت 18 سنة فقد فاز الطالب على محمد علي الكثيري من دولة قطر، بينما تناصفت محمية رأس الخور من الإمارات العربية المتحدة، ومحمية محازة الصيد من المملكة العربية السعودية لجائزة أفضل محمية، وحققت شركة البراري السعودية جائزة الأعمال التطوعية.
 
يذكر أنه سوف يمنح الفائز بجائزة أفضل بحث مبلغ 50،000 ريال سعودي والفائز بجائزة أفضل الأعمال التطوعية مبلغ 20،000 ريال سعودي والفائزين بجائزة أفضل صورة وأفضل مقالة مبلغ 10،000 ريال سعودي لكل منهم، وسيمنح الآخرون درعا خاصة بالجائزة وشهادة تقديرية، وسيقام حفل تكريم الفائزين بالجائزة في دولة قطر يوم الثلاثاء الموافق 5 أبريل 2016م.
27 ديسمبر 2015 - 16 ربيع الأول 1437
08:28 PM

تركي بن ناصرأفضل شخصية والدوسري ينال جائزة أفضل بحث

"الزياني" يعلن جائزة مجلس التعاون للبيئة والحياة الفطرية للعام 2014م

A A A
0
2,802

واس- الرياض: أعلن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الرئيس الأعلى لهيئة جائزة مجلس التعاون للبيئة والحياة الفطرية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني نتائج الجائزة لعامي 2013 - 2014م المقرة في الاجتماع الثالث والثلاثين لأعضاء هيئة الجائزة المنعقد في مدينة الرياض خلال الفترة 16 ـ 18 نوفمبر 2015م.
 
وأشار الزياني إلى أن الجائزة تهدف إلى تشجيع الأعمال البيئية والمبادرات الفردية والجماعية التي من شأنها المساهمة في حماية البيئة والحياة الفطرية والتنمية المستدامة، وتحفيز الأفراد والمؤسسات للبحث والابتكار والإبداع لتحقيق السبل الكفيلة بالاهتمام بالقضايا البيئة الراهنة، وكذلك المساهمة في نشر الثقافة والوعي البيئي بين المواطنين والمقيمين في دول المجلس، والمحافظة على الحياة الفطرية فيها، وإبراز جهود المؤسسات الصناعية الملتزمة بالمقاييس والمعايير البيئية الإقليمية والدولية.
 
وأوضح أن الدول الأعضاء تجاوبت مشكورة مع الجائزة وكان التنافس طيبا في الأقسام المختلفة لها، مبيناً أن هيئة الجائزة قامت بتحكيم جميع المشار كانت الواردة من الدول الأعضاء واختيار الفائزين بناءً على استمارات أعدت لذلك، مشيراً إلى أن موضوع الجائزة لهذه الدورة كان تحت عنوان "الحوادث والكوارث الطبيعية والصناعية بمنطقة الخليج العربي".
 
وأشاد بالجهود المبذولة من اللجان الوطنية بالدول الأعضاء، والجهود الملموسة لأعضاء هيئة الجائزة. مثمناً لجميع الجهات والأفراد المشاركين الذين لم يحالفهم الفوز حرصهم على المشاركة الفاعلة.
 
وحصل الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز على جائزة أفضل شخصية بيئية، فيما حقق الدكتور علي محمد الدوسري من دولة الكويت على جائزة أفضل بحث في مجال الحياة الفطرية، أما جائزة أفضل مؤسسة صناعية تلتزم بالمقاييس والمعايير البيئية فكانت مناصفة بين شركة قطر غاز وشركة الخليج للبتروكيماويات من مملكة البحرين.
 
وحقق جائزة التوعية البيئية دائرة التوعية والإعلام التابعة لوزارة البيئة والشؤون المناخية بسلطنة عمان، فيما فازت صحيفة اليوم السعودية بجائزة الإعلام البيئي (الصحافة البيئية)، بينما كانت جائزة الإعلام البيئي لأفضل صورة لفئة تحت 18 سنة من نصيب الطالبة غدير إبراهيم مطر من مملكة البحرين، وأفضل صورة لفئة فوق 18 سنة للإعلام البيئي لمحمد بن سليمان الحويطي من المملكة العربية السعودية.
 
وعن أفضل مقالة لفئة تحت 18 سنة فقد فاز الطالب على محمد علي الكثيري من دولة قطر، بينما تناصفت محمية رأس الخور من الإمارات العربية المتحدة، ومحمية محازة الصيد من المملكة العربية السعودية لجائزة أفضل محمية، وحققت شركة البراري السعودية جائزة الأعمال التطوعية.
 
يذكر أنه سوف يمنح الفائز بجائزة أفضل بحث مبلغ 50،000 ريال سعودي والفائز بجائزة أفضل الأعمال التطوعية مبلغ 20،000 ريال سعودي والفائزين بجائزة أفضل صورة وأفضل مقالة مبلغ 10،000 ريال سعودي لكل منهم، وسيمنح الآخرون درعا خاصة بالجائزة وشهادة تقديرية، وسيقام حفل تكريم الفائزين بالجائزة في دولة قطر يوم الثلاثاء الموافق 5 أبريل 2016م.