"نماء" توفر سكناً لأسرة طُردت من شقة بسبب الإيجار في جدة

الجمعية تدرس برامج لعلاج الفقر تراعي فيها كافة الأبعاد

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أحالت وزارة الشؤون الاجتماعية، إحدى الحالات الاجتماعية التي وصفتها بـ"الحرجة"، إلى جمعية نماء الخيرية بمنطقة مكة المكرمة "المستودع الخيري بجدة سابقاً"، وجاء في خطاب الإحالة: "أن رجلاً بصحبة أسرته الكبيرة المكونة من 10 أفراد، طُرد بعد عجزه عن تسديد الأقساط المتأخرة عليهم من الإيجار المستحق".
 
وفيما يتعلق بطبيعة الحالة أوضح مدير عام الجمعية "فيصل الحميد" أن وصف الحالة التي وردت للجمعية من وزارة الشؤون الاجتماعية "حاجة العائلة إلى مساعدة عاجلة، لتسديد إيجار شقتهم السكنية، حتى يتمكنوا من العودة لها’"، وقد تم التعامل الفوري مع ملف الحالة، بإسنادها وبخصوصية كاملة إلى الوحدة المتخصصة في البحث الطارئ.
 
وأضاف "الحميد" أنه إلى جانب عدد أفراد أسرة المستفيد الكبير فرب الأسرة لا يملك أي عمل يدر عليه دخلاً شهرياً ثابتاً، وهو ما وضعه في تراكمات ديون ومستحقات متأخرة عليه، ليتم بعد ذلك طرده وأسرته من قبل مالك السكن، وقد تم إسكانه بصحبة أسرته في إحدى الشقق المفروشة بأحد أحياء جدة كحلٍّ مؤقت، مبيناً أنه تم بعد بحث الحالة تسديد إيجار شقة العائلة لـ6 أشهر، وذلك بقيمة إجمالية بلغت "12" ألف ريال.
 
وأكد "الحميد" أن هناك بعض الأسر المتعثرة مالياً بسبب ظروف متغيرة، تفتقد إلى التخطيط المالي السليم في اختيار السكن الذي يناسبها وميزانيتها، وبخاصة إذا كان رب الأسرة بلا عمل يستطيع من خلاله تدبير أمور أسرته المالية والحياتية، وهو ما يستدعي توفير برامج تدريبية معرفية ومهارية متخصصة تساعد هذه الأسر على القيام باحتياجاتها، بالإضافة إلى توفر برامج ومشاريع تؤدي إلى الاستقرار المالي الذي يلبي متطلباتها، وهو ما تعمل عليه الجمعية من خلال إستراتيجية متكاملة لعلاج الفقر تراعي فيه كافة الأبعاد المتعلقة بالمشكلة.
 
الجدير بالذكر أن الجمعية تخدم الشرائح الأكثر احتياجاً في المجتمع، من خلال منظومة عمل إداري يراعي الخصوصية وحفظ كرامة المحتاج بالاستناد إلى أحدث الأساليب الإدارية والتقنيات الحديثة، كما تدير أعمال الجمعية كوادر وطنية مدربة تعمل على بناء شراكات وتحالفات مع القطاعين الحكومي والأهلي، إضافة إلى القطاع الثالث، للمساهمة في تحقيق الأهداف الوطنية للتنمية الاجتماعية المستدامة؛ ومنها تخفيف أعباء المحتاجين ومساندتهم في مواجهة الكوارث وتأهيلهم للخروج من دائرة العوز إلى دائرة الاكتفاء الذاتي، ببرامج تأهيلية وتدريبية متخصصة. 

اعلان
"نماء" توفر سكناً لأسرة طُردت من شقة بسبب الإيجار في جدة
سبق
عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أحالت وزارة الشؤون الاجتماعية، إحدى الحالات الاجتماعية التي وصفتها بـ"الحرجة"، إلى جمعية نماء الخيرية بمنطقة مكة المكرمة "المستودع الخيري بجدة سابقاً"، وجاء في خطاب الإحالة: "أن رجلاً بصحبة أسرته الكبيرة المكونة من 10 أفراد، طُرد بعد عجزه عن تسديد الأقساط المتأخرة عليهم من الإيجار المستحق".
 
وفيما يتعلق بطبيعة الحالة أوضح مدير عام الجمعية "فيصل الحميد" أن وصف الحالة التي وردت للجمعية من وزارة الشؤون الاجتماعية "حاجة العائلة إلى مساعدة عاجلة، لتسديد إيجار شقتهم السكنية، حتى يتمكنوا من العودة لها’"، وقد تم التعامل الفوري مع ملف الحالة، بإسنادها وبخصوصية كاملة إلى الوحدة المتخصصة في البحث الطارئ.
 
وأضاف "الحميد" أنه إلى جانب عدد أفراد أسرة المستفيد الكبير فرب الأسرة لا يملك أي عمل يدر عليه دخلاً شهرياً ثابتاً، وهو ما وضعه في تراكمات ديون ومستحقات متأخرة عليه، ليتم بعد ذلك طرده وأسرته من قبل مالك السكن، وقد تم إسكانه بصحبة أسرته في إحدى الشقق المفروشة بأحد أحياء جدة كحلٍّ مؤقت، مبيناً أنه تم بعد بحث الحالة تسديد إيجار شقة العائلة لـ6 أشهر، وذلك بقيمة إجمالية بلغت "12" ألف ريال.
 
وأكد "الحميد" أن هناك بعض الأسر المتعثرة مالياً بسبب ظروف متغيرة، تفتقد إلى التخطيط المالي السليم في اختيار السكن الذي يناسبها وميزانيتها، وبخاصة إذا كان رب الأسرة بلا عمل يستطيع من خلاله تدبير أمور أسرته المالية والحياتية، وهو ما يستدعي توفير برامج تدريبية معرفية ومهارية متخصصة تساعد هذه الأسر على القيام باحتياجاتها، بالإضافة إلى توفر برامج ومشاريع تؤدي إلى الاستقرار المالي الذي يلبي متطلباتها، وهو ما تعمل عليه الجمعية من خلال إستراتيجية متكاملة لعلاج الفقر تراعي فيه كافة الأبعاد المتعلقة بالمشكلة.
 
الجدير بالذكر أن الجمعية تخدم الشرائح الأكثر احتياجاً في المجتمع، من خلال منظومة عمل إداري يراعي الخصوصية وحفظ كرامة المحتاج بالاستناد إلى أحدث الأساليب الإدارية والتقنيات الحديثة، كما تدير أعمال الجمعية كوادر وطنية مدربة تعمل على بناء شراكات وتحالفات مع القطاعين الحكومي والأهلي، إضافة إلى القطاع الثالث، للمساهمة في تحقيق الأهداف الوطنية للتنمية الاجتماعية المستدامة؛ ومنها تخفيف أعباء المحتاجين ومساندتهم في مواجهة الكوارث وتأهيلهم للخروج من دائرة العوز إلى دائرة الاكتفاء الذاتي، ببرامج تأهيلية وتدريبية متخصصة. 
29 يونيو 2015 - 12 رمضان 1436
05:29 PM

"نماء" توفر سكناً لأسرة طُردت من شقة بسبب الإيجار في جدة

الجمعية تدرس برامج لعلاج الفقر تراعي فيها كافة الأبعاد

A A A
0
6,433

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أحالت وزارة الشؤون الاجتماعية، إحدى الحالات الاجتماعية التي وصفتها بـ"الحرجة"، إلى جمعية نماء الخيرية بمنطقة مكة المكرمة "المستودع الخيري بجدة سابقاً"، وجاء في خطاب الإحالة: "أن رجلاً بصحبة أسرته الكبيرة المكونة من 10 أفراد، طُرد بعد عجزه عن تسديد الأقساط المتأخرة عليهم من الإيجار المستحق".
 
وفيما يتعلق بطبيعة الحالة أوضح مدير عام الجمعية "فيصل الحميد" أن وصف الحالة التي وردت للجمعية من وزارة الشؤون الاجتماعية "حاجة العائلة إلى مساعدة عاجلة، لتسديد إيجار شقتهم السكنية، حتى يتمكنوا من العودة لها’"، وقد تم التعامل الفوري مع ملف الحالة، بإسنادها وبخصوصية كاملة إلى الوحدة المتخصصة في البحث الطارئ.
 
وأضاف "الحميد" أنه إلى جانب عدد أفراد أسرة المستفيد الكبير فرب الأسرة لا يملك أي عمل يدر عليه دخلاً شهرياً ثابتاً، وهو ما وضعه في تراكمات ديون ومستحقات متأخرة عليه، ليتم بعد ذلك طرده وأسرته من قبل مالك السكن، وقد تم إسكانه بصحبة أسرته في إحدى الشقق المفروشة بأحد أحياء جدة كحلٍّ مؤقت، مبيناً أنه تم بعد بحث الحالة تسديد إيجار شقة العائلة لـ6 أشهر، وذلك بقيمة إجمالية بلغت "12" ألف ريال.
 
وأكد "الحميد" أن هناك بعض الأسر المتعثرة مالياً بسبب ظروف متغيرة، تفتقد إلى التخطيط المالي السليم في اختيار السكن الذي يناسبها وميزانيتها، وبخاصة إذا كان رب الأسرة بلا عمل يستطيع من خلاله تدبير أمور أسرته المالية والحياتية، وهو ما يستدعي توفير برامج تدريبية معرفية ومهارية متخصصة تساعد هذه الأسر على القيام باحتياجاتها، بالإضافة إلى توفر برامج ومشاريع تؤدي إلى الاستقرار المالي الذي يلبي متطلباتها، وهو ما تعمل عليه الجمعية من خلال إستراتيجية متكاملة لعلاج الفقر تراعي فيه كافة الأبعاد المتعلقة بالمشكلة.
 
الجدير بالذكر أن الجمعية تخدم الشرائح الأكثر احتياجاً في المجتمع، من خلال منظومة عمل إداري يراعي الخصوصية وحفظ كرامة المحتاج بالاستناد إلى أحدث الأساليب الإدارية والتقنيات الحديثة، كما تدير أعمال الجمعية كوادر وطنية مدربة تعمل على بناء شراكات وتحالفات مع القطاعين الحكومي والأهلي، إضافة إلى القطاع الثالث، للمساهمة في تحقيق الأهداف الوطنية للتنمية الاجتماعية المستدامة؛ ومنها تخفيف أعباء المحتاجين ومساندتهم في مواجهة الكوارث وتأهيلهم للخروج من دائرة العوز إلى دائرة الاكتفاء الذاتي، ببرامج تأهيلية وتدريبية متخصصة.