جامعة الطائف تعلن فجأة: تأجيل سباق "الماراثون" للطالبات

نفت استجابتها المطالبات بإلغائه وعللت تزامنه مع الاختبارات

فهد العتيبي- سبق- الطائف: أعلنت إدارة جامعة الطائف تأجيل مسابقة الماراثون الرياضي الخاص بطالبات الجامعة، والذي كان سيقام صباح بعد غدٍ الخميس، دون أن يتم تحديد الموعد الجديد.
 
ووزعت عمادة الطالبات بالجامعة إعلان الماراثون وشروط الاشتراك فيه من قبل الطالبات، في حين كان قد أثارت تلك المُسابقة العديد من المُتابعين خصوصاً طُلاب كُلية الشريعة بالجامعة والذين قدموا اعتراضاَ على إقامته وطالبوا بمنعه .
 
وأكد المُتحدث الرسمي لجامعة الطائف، المُشرف على العلاقات العامة، د. عبدالرحمن الطلحي في تصريحٍ لـ"سبق" أن تأجيل السباق جاء لعدم استكمال الاستعدادات والتي كانت غير كافية، وتزامن موعده مع استعداد الطالبات للاختبارات .
 
وبين "الطلحي" أن التأجيل لم يأت تلبيةً لأي رغبات كانت قد نادت بإلغائه، وأنه بُناء على تقدير ظروف الطالبات فيما يتعلق بالاختبارات كذلك الاستعدادات لإقامة سباق رياضي خُطط له من قِبل عمادة الطالبات ولم يكُن للرجال أي علاقة به أو إشراف عليه .
 
وقال: كانت هُناك أقوال لبعض الطُلاب بكُلية الشريعة يُملونها عليهم من هُم خارج الجامعة بالمُناداة لإلغاء السباق، وإني أؤكد بأن التأجيل لم يلتفت لتلك الرغبات على الإطلاق والتي كان قد تسلمها وبلغت مُدير الجامعة مُسبقاً .
 
وأضاف قائلاً: في الأصل فإن السباق هو عبارة عن جري للطالبات ومنسوبات الجامعة داخل المقر الخاص بهن، ولن يكون خارج أسوار الجامعة كما أشيع عنه، وأنه برنامج صحي من ضمن أنشطة الطالبات، وتشترك فيه الطالبات الراغبات فقط دون إجبار أحد منهُن عليه .
 
وكان من المُزمع تنفيذ سباق الماراثون "سباق من أجل النظام" بعد غدٍ الخميس عند الثامنة صباحاً، حيث كان من ضمن شروطه: الالتزام بالزي الجامعي "البلوزة والتنورة" والحذاء الرياضي، وتناول وجبة الإفطار قبل المسابقة بساعتين، مع تسليم استمارة الفحص الطبي، والالتزام بالدخول مع البوابة المُخصصة للسباق وتسليم استمارة المُشاركة للجان .
 
وتمثلت جوائز السباق في جهاز جالكسي تاب مع ميدالية ذهبية للمركز الأول، وآيفون مع الميدالية الفضية للمركز الثاني، وآيباد ميني مع الميدالية البرونزية للمركز الثالث، مع شهادات مشاركة في الماراثون .
 
يُذكر أن عدداً من طُلاب كُلية الشريعة والأنظمة بجامعة الطائف كانوا قد استاءوا من الإعلان عن تنظيم الماراثون الرياضي للطالبات، حيث تقدموا بعريضة رفض وإنكار لعميد كُلية الشريعة والأنظمة بجامعة الطائف، تحتفظ "سبق" بنسخة منها، جاء فيها أن الماراثون يشتمل على عدة مفاسد منها: أن فيه خلعاً لجلباب الحياء، وتعويد الطالبات على ترك الحشمة، وأنه يتنافى مع ديننا وقيمنا وأعرافنا، وأن الطالبة المُشاركة وهي منتمية لهذا المجتمع الطاهر ستفسُد سمعتها، ولا يُشرف أحد أن يتزوجها إذا علمَ بمُشاركتها في هذا الماراثون، وستكون مسبة لأهلها وأن في ذلك مفسدة عظيمة، كذلك يتنافى مع ما تربينا عليه وتعلمناه في صرح هذه الكُلية المُباركة، وفي هذا المجتمع المُحافظ، وانطلاقاً من واجبنا الشرعي الذي أمرنا به الله متمثلاً في المر بالمعروف والنهي عن المنكر، مُتأملين برفع خطابهم للجهات المعنية والمجالس المختصة وإبلاغهم استياءهم من ذلك الماراثون، والذي تم اليوم الإعلان بتأجيله.  

اعلان
جامعة الطائف تعلن فجأة: تأجيل سباق "الماراثون" للطالبات
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: أعلنت إدارة جامعة الطائف تأجيل مسابقة الماراثون الرياضي الخاص بطالبات الجامعة، والذي كان سيقام صباح بعد غدٍ الخميس، دون أن يتم تحديد الموعد الجديد.
 
ووزعت عمادة الطالبات بالجامعة إعلان الماراثون وشروط الاشتراك فيه من قبل الطالبات، في حين كان قد أثارت تلك المُسابقة العديد من المُتابعين خصوصاً طُلاب كُلية الشريعة بالجامعة والذين قدموا اعتراضاَ على إقامته وطالبوا بمنعه .
 
وأكد المُتحدث الرسمي لجامعة الطائف، المُشرف على العلاقات العامة، د. عبدالرحمن الطلحي في تصريحٍ لـ"سبق" أن تأجيل السباق جاء لعدم استكمال الاستعدادات والتي كانت غير كافية، وتزامن موعده مع استعداد الطالبات للاختبارات .
 
وبين "الطلحي" أن التأجيل لم يأت تلبيةً لأي رغبات كانت قد نادت بإلغائه، وأنه بُناء على تقدير ظروف الطالبات فيما يتعلق بالاختبارات كذلك الاستعدادات لإقامة سباق رياضي خُطط له من قِبل عمادة الطالبات ولم يكُن للرجال أي علاقة به أو إشراف عليه .
 
وقال: كانت هُناك أقوال لبعض الطُلاب بكُلية الشريعة يُملونها عليهم من هُم خارج الجامعة بالمُناداة لإلغاء السباق، وإني أؤكد بأن التأجيل لم يلتفت لتلك الرغبات على الإطلاق والتي كان قد تسلمها وبلغت مُدير الجامعة مُسبقاً .
 
وأضاف قائلاً: في الأصل فإن السباق هو عبارة عن جري للطالبات ومنسوبات الجامعة داخل المقر الخاص بهن، ولن يكون خارج أسوار الجامعة كما أشيع عنه، وأنه برنامج صحي من ضمن أنشطة الطالبات، وتشترك فيه الطالبات الراغبات فقط دون إجبار أحد منهُن عليه .
 
وكان من المُزمع تنفيذ سباق الماراثون "سباق من أجل النظام" بعد غدٍ الخميس عند الثامنة صباحاً، حيث كان من ضمن شروطه: الالتزام بالزي الجامعي "البلوزة والتنورة" والحذاء الرياضي، وتناول وجبة الإفطار قبل المسابقة بساعتين، مع تسليم استمارة الفحص الطبي، والالتزام بالدخول مع البوابة المُخصصة للسباق وتسليم استمارة المُشاركة للجان .
 
وتمثلت جوائز السباق في جهاز جالكسي تاب مع ميدالية ذهبية للمركز الأول، وآيفون مع الميدالية الفضية للمركز الثاني، وآيباد ميني مع الميدالية البرونزية للمركز الثالث، مع شهادات مشاركة في الماراثون .
 
يُذكر أن عدداً من طُلاب كُلية الشريعة والأنظمة بجامعة الطائف كانوا قد استاءوا من الإعلان عن تنظيم الماراثون الرياضي للطالبات، حيث تقدموا بعريضة رفض وإنكار لعميد كُلية الشريعة والأنظمة بجامعة الطائف، تحتفظ "سبق" بنسخة منها، جاء فيها أن الماراثون يشتمل على عدة مفاسد منها: أن فيه خلعاً لجلباب الحياء، وتعويد الطالبات على ترك الحشمة، وأنه يتنافى مع ديننا وقيمنا وأعرافنا، وأن الطالبة المُشاركة وهي منتمية لهذا المجتمع الطاهر ستفسُد سمعتها، ولا يُشرف أحد أن يتزوجها إذا علمَ بمُشاركتها في هذا الماراثون، وستكون مسبة لأهلها وأن في ذلك مفسدة عظيمة، كذلك يتنافى مع ما تربينا عليه وتعلمناه في صرح هذه الكُلية المُباركة، وفي هذا المجتمع المُحافظ، وانطلاقاً من واجبنا الشرعي الذي أمرنا به الله متمثلاً في المر بالمعروف والنهي عن المنكر، مُتأملين برفع خطابهم للجهات المعنية والمجالس المختصة وإبلاغهم استياءهم من ذلك الماراثون، والذي تم اليوم الإعلان بتأجيله.  
22 إبريل 2014 - 22 جمادى الآخر 1435
05:29 PM

جامعة الطائف تعلن فجأة: تأجيل سباق "الماراثون" للطالبات

نفت استجابتها المطالبات بإلغائه وعللت تزامنه مع الاختبارات

A A A
0
17,238

فهد العتيبي- سبق- الطائف: أعلنت إدارة جامعة الطائف تأجيل مسابقة الماراثون الرياضي الخاص بطالبات الجامعة، والذي كان سيقام صباح بعد غدٍ الخميس، دون أن يتم تحديد الموعد الجديد.
 
ووزعت عمادة الطالبات بالجامعة إعلان الماراثون وشروط الاشتراك فيه من قبل الطالبات، في حين كان قد أثارت تلك المُسابقة العديد من المُتابعين خصوصاً طُلاب كُلية الشريعة بالجامعة والذين قدموا اعتراضاَ على إقامته وطالبوا بمنعه .
 
وأكد المُتحدث الرسمي لجامعة الطائف، المُشرف على العلاقات العامة، د. عبدالرحمن الطلحي في تصريحٍ لـ"سبق" أن تأجيل السباق جاء لعدم استكمال الاستعدادات والتي كانت غير كافية، وتزامن موعده مع استعداد الطالبات للاختبارات .
 
وبين "الطلحي" أن التأجيل لم يأت تلبيةً لأي رغبات كانت قد نادت بإلغائه، وأنه بُناء على تقدير ظروف الطالبات فيما يتعلق بالاختبارات كذلك الاستعدادات لإقامة سباق رياضي خُطط له من قِبل عمادة الطالبات ولم يكُن للرجال أي علاقة به أو إشراف عليه .
 
وقال: كانت هُناك أقوال لبعض الطُلاب بكُلية الشريعة يُملونها عليهم من هُم خارج الجامعة بالمُناداة لإلغاء السباق، وإني أؤكد بأن التأجيل لم يلتفت لتلك الرغبات على الإطلاق والتي كان قد تسلمها وبلغت مُدير الجامعة مُسبقاً .
 
وأضاف قائلاً: في الأصل فإن السباق هو عبارة عن جري للطالبات ومنسوبات الجامعة داخل المقر الخاص بهن، ولن يكون خارج أسوار الجامعة كما أشيع عنه، وأنه برنامج صحي من ضمن أنشطة الطالبات، وتشترك فيه الطالبات الراغبات فقط دون إجبار أحد منهُن عليه .
 
وكان من المُزمع تنفيذ سباق الماراثون "سباق من أجل النظام" بعد غدٍ الخميس عند الثامنة صباحاً، حيث كان من ضمن شروطه: الالتزام بالزي الجامعي "البلوزة والتنورة" والحذاء الرياضي، وتناول وجبة الإفطار قبل المسابقة بساعتين، مع تسليم استمارة الفحص الطبي، والالتزام بالدخول مع البوابة المُخصصة للسباق وتسليم استمارة المُشاركة للجان .
 
وتمثلت جوائز السباق في جهاز جالكسي تاب مع ميدالية ذهبية للمركز الأول، وآيفون مع الميدالية الفضية للمركز الثاني، وآيباد ميني مع الميدالية البرونزية للمركز الثالث، مع شهادات مشاركة في الماراثون .
 
يُذكر أن عدداً من طُلاب كُلية الشريعة والأنظمة بجامعة الطائف كانوا قد استاءوا من الإعلان عن تنظيم الماراثون الرياضي للطالبات، حيث تقدموا بعريضة رفض وإنكار لعميد كُلية الشريعة والأنظمة بجامعة الطائف، تحتفظ "سبق" بنسخة منها، جاء فيها أن الماراثون يشتمل على عدة مفاسد منها: أن فيه خلعاً لجلباب الحياء، وتعويد الطالبات على ترك الحشمة، وأنه يتنافى مع ديننا وقيمنا وأعرافنا، وأن الطالبة المُشاركة وهي منتمية لهذا المجتمع الطاهر ستفسُد سمعتها، ولا يُشرف أحد أن يتزوجها إذا علمَ بمُشاركتها في هذا الماراثون، وستكون مسبة لأهلها وأن في ذلك مفسدة عظيمة، كذلك يتنافى مع ما تربينا عليه وتعلمناه في صرح هذه الكُلية المُباركة، وفي هذا المجتمع المُحافظ، وانطلاقاً من واجبنا الشرعي الذي أمرنا به الله متمثلاً في المر بالمعروف والنهي عن المنكر، مُتأملين برفع خطابهم للجهات المعنية والمجالس المختصة وإبلاغهم استياءهم من ذلك الماراثون، والذي تم اليوم الإعلان بتأجيله.