"طوارئ الصحة" تعاملت مع 14517 مكالمة الأسبوع الماضي

المركز استقبل 2035 استشارة طبية بمختلف التخصصات

سبق- الرياض: تمكن مركز خدمة 937 (مركز اتصالات الطوارئ) التابع لوزارة الصحة من التعامل مع 14517 مكالمة خلال الأسبوع الماضي للفترة من تاريخ 9/ 3/ 1437هـ إلى تاريخ 15/ 3/ 1437هـ، وبلغ عدد طلبات برنامج "إحالتي" (201) طلب من إجمالي المكالمات الواردة التي تمثل نسبة (1%).
 
وقد تم التعامل مع عدد من الشكاوى، وجميعها قيد المتابعة، أو تم الانتهاء منها بحسب طبيعة الشكوى، والتي تمثل نسبة (3%) من إجمالي المكالمات.
 
وتم التعامل بشكل كامل مع (58) بلاغاً من البلاغات العاجلة بنسبة (1%) من إجمالي الاتصالات.
 
وأوضح مدير عام الإدارة العامة للطوارئ بوزارة الصحة الدكتور طارق العرنوس قائلاً: إن المركز استقبل (2035) استشارة طبية بنسبة (14%) من إجمالي الاتصالات المستقبلة في مختلف التخصصات.
 
وأضاف: تم استقبال (11866) استفساراً تتعلق بالقطاع الصحي والخدمات التي تقدّمها الوزارة، والتي تمثل نسبة 82% من إجمالي المكالمات.
 
وتابع "العرنوس": إن وزارة الصحة أطلقت مركز خدمة 937؛ بمثابة حلقة الوصل بين المواطن والمسؤول عبر استقبال جميع اتصالات المواطنين، والتعامل معها بأسرع وقت وأعلى جودة؛ وذلك على مدار الساعة.
 
ولفت أن المركز يتعامل مع بلاغات النقل، والعلاج، والشكاوى، والاستشارات الطبية؛ تلبية لكل احتياجات المواطن، كما يقوم بتوفير بعض الإحصائيات وتحليلها بشكل دوري؛ من أجل المساهمة في رفع مستوى الخدمات الصحية في المناطق والمحافظات؛ بهدف إدراجها ضمن الخطط المستقبلية لوزارة الصحة.

اعلان
"طوارئ الصحة" تعاملت مع 14517 مكالمة الأسبوع الماضي
سبق
سبق- الرياض: تمكن مركز خدمة 937 (مركز اتصالات الطوارئ) التابع لوزارة الصحة من التعامل مع 14517 مكالمة خلال الأسبوع الماضي للفترة من تاريخ 9/ 3/ 1437هـ إلى تاريخ 15/ 3/ 1437هـ، وبلغ عدد طلبات برنامج "إحالتي" (201) طلب من إجمالي المكالمات الواردة التي تمثل نسبة (1%).
 
وقد تم التعامل مع عدد من الشكاوى، وجميعها قيد المتابعة، أو تم الانتهاء منها بحسب طبيعة الشكوى، والتي تمثل نسبة (3%) من إجمالي المكالمات.
 
وتم التعامل بشكل كامل مع (58) بلاغاً من البلاغات العاجلة بنسبة (1%) من إجمالي الاتصالات.
 
وأوضح مدير عام الإدارة العامة للطوارئ بوزارة الصحة الدكتور طارق العرنوس قائلاً: إن المركز استقبل (2035) استشارة طبية بنسبة (14%) من إجمالي الاتصالات المستقبلة في مختلف التخصصات.
 
وأضاف: تم استقبال (11866) استفساراً تتعلق بالقطاع الصحي والخدمات التي تقدّمها الوزارة، والتي تمثل نسبة 82% من إجمالي المكالمات.
 
وتابع "العرنوس": إن وزارة الصحة أطلقت مركز خدمة 937؛ بمثابة حلقة الوصل بين المواطن والمسؤول عبر استقبال جميع اتصالات المواطنين، والتعامل معها بأسرع وقت وأعلى جودة؛ وذلك على مدار الساعة.
 
ولفت أن المركز يتعامل مع بلاغات النقل، والعلاج، والشكاوى، والاستشارات الطبية؛ تلبية لكل احتياجات المواطن، كما يقوم بتوفير بعض الإحصائيات وتحليلها بشكل دوري؛ من أجل المساهمة في رفع مستوى الخدمات الصحية في المناطق والمحافظات؛ بهدف إدراجها ضمن الخطط المستقبلية لوزارة الصحة.
29 ديسمبر 2015 - 18 ربيع الأول 1437
12:51 PM

المركز استقبل 2035 استشارة طبية بمختلف التخصصات

"طوارئ الصحة" تعاملت مع 14517 مكالمة الأسبوع الماضي

A A A
0
1,495

سبق- الرياض: تمكن مركز خدمة 937 (مركز اتصالات الطوارئ) التابع لوزارة الصحة من التعامل مع 14517 مكالمة خلال الأسبوع الماضي للفترة من تاريخ 9/ 3/ 1437هـ إلى تاريخ 15/ 3/ 1437هـ، وبلغ عدد طلبات برنامج "إحالتي" (201) طلب من إجمالي المكالمات الواردة التي تمثل نسبة (1%).
 
وقد تم التعامل مع عدد من الشكاوى، وجميعها قيد المتابعة، أو تم الانتهاء منها بحسب طبيعة الشكوى، والتي تمثل نسبة (3%) من إجمالي المكالمات.
 
وتم التعامل بشكل كامل مع (58) بلاغاً من البلاغات العاجلة بنسبة (1%) من إجمالي الاتصالات.
 
وأوضح مدير عام الإدارة العامة للطوارئ بوزارة الصحة الدكتور طارق العرنوس قائلاً: إن المركز استقبل (2035) استشارة طبية بنسبة (14%) من إجمالي الاتصالات المستقبلة في مختلف التخصصات.
 
وأضاف: تم استقبال (11866) استفساراً تتعلق بالقطاع الصحي والخدمات التي تقدّمها الوزارة، والتي تمثل نسبة 82% من إجمالي المكالمات.
 
وتابع "العرنوس": إن وزارة الصحة أطلقت مركز خدمة 937؛ بمثابة حلقة الوصل بين المواطن والمسؤول عبر استقبال جميع اتصالات المواطنين، والتعامل معها بأسرع وقت وأعلى جودة؛ وذلك على مدار الساعة.
 
ولفت أن المركز يتعامل مع بلاغات النقل، والعلاج، والشكاوى، والاستشارات الطبية؛ تلبية لكل احتياجات المواطن، كما يقوم بتوفير بعض الإحصائيات وتحليلها بشكل دوري؛ من أجل المساهمة في رفع مستوى الخدمات الصحية في المناطق والمحافظات؛ بهدف إدراجها ضمن الخطط المستقبلية لوزارة الصحة.