"فلكيّة جدة": اقتران استثنائي للزهرة والمشتري .. فجر الإثنين

أبو زاهرة: يُشاهد بالعين المجردة بالمملكة والمنطقة العربية

قال رئيس الجمعية الفلكيّة بجدة، المهندس ماجد أبو زاهرة: إن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد قبل شروق شمس الإثنين 13 نوفمبر 2017 اقتراناً استثنائياً بين كوكبَي الزهرة والمشتري؛ يُشاهَد بسهولة بالعين المجردة.

وأضاف أبو زاهرة؛ أن الزهرة سيكون أكثر لمعاناً ويقع إلى أعلى يسار المشتري بالنسبة للراصد، وستفصل بين الكوكبيْن مسافة ظاهرية صغيرة جداً تبلغ 0.3 درجة فقط بالأفق الشرقي لقبة السماء، علما بأن هذا الاقتراب من زاوية رؤيتنا على الأرض فقط، ولكن في الفضاء فالزهرة والمشتري بعيدين جداً عن بعضهما بعضا.

وتابع، الأمر الاستثنائي في هذا الحدث عند مراقبة الظاهرة عبر تلسكوب صغير أو منخفض القوة يمكن رؤية الكوكبين كأقراص دائرية سوياً في مجال الرؤية نفسه، حيث سيكون الزهرة مضاءً بنسبة 97 % في حين أن المشتري مضاءٌ قرصه بنسبة 99 %، إلى جانب أقماره الأربعة الكبيرة التي تسمّى أقمار جاليلو، وأيضاً يمكن رؤية الكوكبيْن سوياً في مجال رؤية المنظار الثنائي العينية وهناك حاجة إلى تثبيت المنظار على قاعدة لمنع اهتزاز الصورة، وهذه فرصة مثالية للرصد والتصوير.

وأضاف أبو زاهرة؛ يجب التأكيد على أن هذه الظاهرة طبيعية ومن المناظر السماوية الجميلة ولا صلة لها بالشائعات التي تتحدث بأنه سيترافق مع هذا الاقتران أيام ظلام في النصف الثاني من نوفمبر الجاري.

وأكمل، بعد يوم الاقتران الاستثنائي سيلاحظ أن المشتري يرتفع عالياً في السماء يوماً بعد يوم، في حين أن الزهرة ينخفض باتجاه نقطه شروق الشمس ويضيع في ضوئها نهاية هذا العام استعداداً لمغادرته سماء الفجر عائداً إلى سماء المساء.

جديرٌ بالذكر أن آخر مرة حدث فيها اقترانٌ بين الزهرة والمشتري كان بتاريخ 27 أغسطس 2016.

اعلان
"فلكيّة جدة": اقتران استثنائي للزهرة والمشتري .. فجر الإثنين
سبق

قال رئيس الجمعية الفلكيّة بجدة، المهندس ماجد أبو زاهرة: إن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد قبل شروق شمس الإثنين 13 نوفمبر 2017 اقتراناً استثنائياً بين كوكبَي الزهرة والمشتري؛ يُشاهَد بسهولة بالعين المجردة.

وأضاف أبو زاهرة؛ أن الزهرة سيكون أكثر لمعاناً ويقع إلى أعلى يسار المشتري بالنسبة للراصد، وستفصل بين الكوكبيْن مسافة ظاهرية صغيرة جداً تبلغ 0.3 درجة فقط بالأفق الشرقي لقبة السماء، علما بأن هذا الاقتراب من زاوية رؤيتنا على الأرض فقط، ولكن في الفضاء فالزهرة والمشتري بعيدين جداً عن بعضهما بعضا.

وتابع، الأمر الاستثنائي في هذا الحدث عند مراقبة الظاهرة عبر تلسكوب صغير أو منخفض القوة يمكن رؤية الكوكبين كأقراص دائرية سوياً في مجال الرؤية نفسه، حيث سيكون الزهرة مضاءً بنسبة 97 % في حين أن المشتري مضاءٌ قرصه بنسبة 99 %، إلى جانب أقماره الأربعة الكبيرة التي تسمّى أقمار جاليلو، وأيضاً يمكن رؤية الكوكبيْن سوياً في مجال رؤية المنظار الثنائي العينية وهناك حاجة إلى تثبيت المنظار على قاعدة لمنع اهتزاز الصورة، وهذه فرصة مثالية للرصد والتصوير.

وأضاف أبو زاهرة؛ يجب التأكيد على أن هذه الظاهرة طبيعية ومن المناظر السماوية الجميلة ولا صلة لها بالشائعات التي تتحدث بأنه سيترافق مع هذا الاقتران أيام ظلام في النصف الثاني من نوفمبر الجاري.

وأكمل، بعد يوم الاقتران الاستثنائي سيلاحظ أن المشتري يرتفع عالياً في السماء يوماً بعد يوم، في حين أن الزهرة ينخفض باتجاه نقطه شروق الشمس ويضيع في ضوئها نهاية هذا العام استعداداً لمغادرته سماء الفجر عائداً إلى سماء المساء.

جديرٌ بالذكر أن آخر مرة حدث فيها اقترانٌ بين الزهرة والمشتري كان بتاريخ 27 أغسطس 2016.

11 نوفمبر 2017 - 22 صفر 1439
12:56 PM

"فلكيّة جدة": اقتران استثنائي للزهرة والمشتري .. فجر الإثنين

أبو زاهرة: يُشاهد بالعين المجردة بالمملكة والمنطقة العربية

A A A
0
4,038

قال رئيس الجمعية الفلكيّة بجدة، المهندس ماجد أبو زاهرة: إن سماء السعودية والمنطقة العربية تشهد قبل شروق شمس الإثنين 13 نوفمبر 2017 اقتراناً استثنائياً بين كوكبَي الزهرة والمشتري؛ يُشاهَد بسهولة بالعين المجردة.

وأضاف أبو زاهرة؛ أن الزهرة سيكون أكثر لمعاناً ويقع إلى أعلى يسار المشتري بالنسبة للراصد، وستفصل بين الكوكبيْن مسافة ظاهرية صغيرة جداً تبلغ 0.3 درجة فقط بالأفق الشرقي لقبة السماء، علما بأن هذا الاقتراب من زاوية رؤيتنا على الأرض فقط، ولكن في الفضاء فالزهرة والمشتري بعيدين جداً عن بعضهما بعضا.

وتابع، الأمر الاستثنائي في هذا الحدث عند مراقبة الظاهرة عبر تلسكوب صغير أو منخفض القوة يمكن رؤية الكوكبين كأقراص دائرية سوياً في مجال الرؤية نفسه، حيث سيكون الزهرة مضاءً بنسبة 97 % في حين أن المشتري مضاءٌ قرصه بنسبة 99 %، إلى جانب أقماره الأربعة الكبيرة التي تسمّى أقمار جاليلو، وأيضاً يمكن رؤية الكوكبيْن سوياً في مجال رؤية المنظار الثنائي العينية وهناك حاجة إلى تثبيت المنظار على قاعدة لمنع اهتزاز الصورة، وهذه فرصة مثالية للرصد والتصوير.

وأضاف أبو زاهرة؛ يجب التأكيد على أن هذه الظاهرة طبيعية ومن المناظر السماوية الجميلة ولا صلة لها بالشائعات التي تتحدث بأنه سيترافق مع هذا الاقتران أيام ظلام في النصف الثاني من نوفمبر الجاري.

وأكمل، بعد يوم الاقتران الاستثنائي سيلاحظ أن المشتري يرتفع عالياً في السماء يوماً بعد يوم، في حين أن الزهرة ينخفض باتجاه نقطه شروق الشمس ويضيع في ضوئها نهاية هذا العام استعداداً لمغادرته سماء الفجر عائداً إلى سماء المساء.

جديرٌ بالذكر أن آخر مرة حدث فيها اقترانٌ بين الزهرة والمشتري كان بتاريخ 27 أغسطس 2016.