تربوي يشيد بعودة الاختبارات النهائية للمرحلة الابتدائية

قال إنها تعطي تغذية علمية ومصداقية أكثر للحكم على مستوى الطلاب

أشاد التربوي المختص والمهتم بشأن التعليم صالح عبدالعزيز ذياب الغامدي، بعودة الاختبارات النهائية للمرحلة الابتدائية التي ستنطلق يوم غدٍ الأحد بعد غياب قرابة 15 عامًا، مبينًا أنها عودة صحيحة تشكل مرجعية أكثر مصداقية للحكم على مستوى الطالب، وتعطي تغذية علمية راجعة للمنزل والمدرسة ربما من إرشاد طلابي عن مستوى الطلاب ومدى تطورهم وتحسن مستواهم الدراسي.

وبيّن التربوي "الغامدي" أنه يجب على إدارة المدرسة وقادة المدارس وهم على دراية كبيرة وخبرة الاهتمام برفع مستوى التدريب للمعلمين من خلال عقد ورش تعليمية حول الاختبارات وأهميتها وشروط الاختبار الجديد وطريقة إعداد الأسئلة، وأن للإرشاد الطلابي دورًا كبيرًا في توعية الطلاب والتنبيه عليهم أن تلك الاختبارات ما هي إلا مقياس لمعرفة الطالب والمعلومات التي لديه وأنها لا تشكل عليه أي ضغوط.

وأشاد بدور المعلم وأنه الركيزة الأساسية في العملية التعليمية وكل ما كان هناك دور إيجابي للمعلم لتطبيق هذه اللائحة والاختبار بشكل جيد أكثر مرونة وسهولة وتنوع الأسئلة والشروط والمواصفات الجيدة الاختبار يتمكن من خلال قياس نواتج التعلم لدى الطالب.

وبيّن الغامدي أن الأسرة وخصوصًا لطلاب المرحلة الابتدائية، يجب أن يعوا أن النظام الجديد للاختبارات عكس السابق، وأن دورهم كبير في الدعم والمساندة والمتابعة والتواصل مع المدرسة لكي يكون هناك إيجابيات كثيرة لذلك الاختبار بالمرحلة الابتدائية وسيتعلم الكثير منها.

وأشار إلى أنه سيكون هناك بالتأكيد تطوير للأساليب والإجراءات والطرق الممكن تطبيقها في الفصل الدراسي المقبل أو الأعوام المقبلة، لنجد منها نواتج تعلم ممتازة كما تهدف الوزارة دائمًا، متمنيًا التوفيق والنجاح للطلاب والطالبات في الاختبارات المقبلة.

ويؤدي يوم غدٍ الأحد ما يقارب ستة ملايين طالب وطالبة في جميع مراحل التعليم العام اختبارات نهاية الفصل الأول للعام الدراسي الحالي 1441هـ في جميع مناطق المملكة، بعدما أعادت وزارة التعليم العام الحالي الاختبارات التحريرية النهائية للصفوف الدراسية من الثالث إلى السادس الابتدائي، وذلك بعد مرور نحو 14 عامًا منذ توقفها، وهو ما يأتي نتيجة ما خلصت إليه اجتماعات مديري التعليم بالمناطق لتطوير لائحة تقويم الطالب، وذلك رغبة في تحسين نواتج التعلم، ورفع مستوى التحصيل الدراسي للطلاب والطالبات، عبر اختبارات ختامية في نهاية الفصل الدراسي لمواد العلوم الشرعية (التوحيد، الفقه والسلوك، الحديث والسيرة)، واللغة العربية، والرياضيات، والعلوم، والدراسات الاجتماعية، والمواطنة، بينما يقوم أداء الطالب تقويمًا مستمرًا في بقية المواد، وفقًا لمستويات الأداء.

اختبارات الابتدائي
اعلان
تربوي يشيد بعودة الاختبارات النهائية للمرحلة الابتدائية
سبق

أشاد التربوي المختص والمهتم بشأن التعليم صالح عبدالعزيز ذياب الغامدي، بعودة الاختبارات النهائية للمرحلة الابتدائية التي ستنطلق يوم غدٍ الأحد بعد غياب قرابة 15 عامًا، مبينًا أنها عودة صحيحة تشكل مرجعية أكثر مصداقية للحكم على مستوى الطالب، وتعطي تغذية علمية راجعة للمنزل والمدرسة ربما من إرشاد طلابي عن مستوى الطلاب ومدى تطورهم وتحسن مستواهم الدراسي.

وبيّن التربوي "الغامدي" أنه يجب على إدارة المدرسة وقادة المدارس وهم على دراية كبيرة وخبرة الاهتمام برفع مستوى التدريب للمعلمين من خلال عقد ورش تعليمية حول الاختبارات وأهميتها وشروط الاختبار الجديد وطريقة إعداد الأسئلة، وأن للإرشاد الطلابي دورًا كبيرًا في توعية الطلاب والتنبيه عليهم أن تلك الاختبارات ما هي إلا مقياس لمعرفة الطالب والمعلومات التي لديه وأنها لا تشكل عليه أي ضغوط.

وأشاد بدور المعلم وأنه الركيزة الأساسية في العملية التعليمية وكل ما كان هناك دور إيجابي للمعلم لتطبيق هذه اللائحة والاختبار بشكل جيد أكثر مرونة وسهولة وتنوع الأسئلة والشروط والمواصفات الجيدة الاختبار يتمكن من خلال قياس نواتج التعلم لدى الطالب.

وبيّن الغامدي أن الأسرة وخصوصًا لطلاب المرحلة الابتدائية، يجب أن يعوا أن النظام الجديد للاختبارات عكس السابق، وأن دورهم كبير في الدعم والمساندة والمتابعة والتواصل مع المدرسة لكي يكون هناك إيجابيات كثيرة لذلك الاختبار بالمرحلة الابتدائية وسيتعلم الكثير منها.

وأشار إلى أنه سيكون هناك بالتأكيد تطوير للأساليب والإجراءات والطرق الممكن تطبيقها في الفصل الدراسي المقبل أو الأعوام المقبلة، لنجد منها نواتج تعلم ممتازة كما تهدف الوزارة دائمًا، متمنيًا التوفيق والنجاح للطلاب والطالبات في الاختبارات المقبلة.

ويؤدي يوم غدٍ الأحد ما يقارب ستة ملايين طالب وطالبة في جميع مراحل التعليم العام اختبارات نهاية الفصل الأول للعام الدراسي الحالي 1441هـ في جميع مناطق المملكة، بعدما أعادت وزارة التعليم العام الحالي الاختبارات التحريرية النهائية للصفوف الدراسية من الثالث إلى السادس الابتدائي، وذلك بعد مرور نحو 14 عامًا منذ توقفها، وهو ما يأتي نتيجة ما خلصت إليه اجتماعات مديري التعليم بالمناطق لتطوير لائحة تقويم الطالب، وذلك رغبة في تحسين نواتج التعلم، ورفع مستوى التحصيل الدراسي للطلاب والطالبات، عبر اختبارات ختامية في نهاية الفصل الدراسي لمواد العلوم الشرعية (التوحيد، الفقه والسلوك، الحديث والسيرة)، واللغة العربية، والرياضيات، والعلوم، والدراسات الاجتماعية، والمواطنة، بينما يقوم أداء الطالب تقويمًا مستمرًا في بقية المواد، وفقًا لمستويات الأداء.

21 ديسمبر 2019 - 24 ربيع الآخر 1441
11:52 PM

تربوي يشيد بعودة الاختبارات النهائية للمرحلة الابتدائية

قال إنها تعطي تغذية علمية ومصداقية أكثر للحكم على مستوى الطلاب

A A A
3
1,710

أشاد التربوي المختص والمهتم بشأن التعليم صالح عبدالعزيز ذياب الغامدي، بعودة الاختبارات النهائية للمرحلة الابتدائية التي ستنطلق يوم غدٍ الأحد بعد غياب قرابة 15 عامًا، مبينًا أنها عودة صحيحة تشكل مرجعية أكثر مصداقية للحكم على مستوى الطالب، وتعطي تغذية علمية راجعة للمنزل والمدرسة ربما من إرشاد طلابي عن مستوى الطلاب ومدى تطورهم وتحسن مستواهم الدراسي.

وبيّن التربوي "الغامدي" أنه يجب على إدارة المدرسة وقادة المدارس وهم على دراية كبيرة وخبرة الاهتمام برفع مستوى التدريب للمعلمين من خلال عقد ورش تعليمية حول الاختبارات وأهميتها وشروط الاختبار الجديد وطريقة إعداد الأسئلة، وأن للإرشاد الطلابي دورًا كبيرًا في توعية الطلاب والتنبيه عليهم أن تلك الاختبارات ما هي إلا مقياس لمعرفة الطالب والمعلومات التي لديه وأنها لا تشكل عليه أي ضغوط.

وأشاد بدور المعلم وأنه الركيزة الأساسية في العملية التعليمية وكل ما كان هناك دور إيجابي للمعلم لتطبيق هذه اللائحة والاختبار بشكل جيد أكثر مرونة وسهولة وتنوع الأسئلة والشروط والمواصفات الجيدة الاختبار يتمكن من خلال قياس نواتج التعلم لدى الطالب.

وبيّن الغامدي أن الأسرة وخصوصًا لطلاب المرحلة الابتدائية، يجب أن يعوا أن النظام الجديد للاختبارات عكس السابق، وأن دورهم كبير في الدعم والمساندة والمتابعة والتواصل مع المدرسة لكي يكون هناك إيجابيات كثيرة لذلك الاختبار بالمرحلة الابتدائية وسيتعلم الكثير منها.

وأشار إلى أنه سيكون هناك بالتأكيد تطوير للأساليب والإجراءات والطرق الممكن تطبيقها في الفصل الدراسي المقبل أو الأعوام المقبلة، لنجد منها نواتج تعلم ممتازة كما تهدف الوزارة دائمًا، متمنيًا التوفيق والنجاح للطلاب والطالبات في الاختبارات المقبلة.

ويؤدي يوم غدٍ الأحد ما يقارب ستة ملايين طالب وطالبة في جميع مراحل التعليم العام اختبارات نهاية الفصل الأول للعام الدراسي الحالي 1441هـ في جميع مناطق المملكة، بعدما أعادت وزارة التعليم العام الحالي الاختبارات التحريرية النهائية للصفوف الدراسية من الثالث إلى السادس الابتدائي، وذلك بعد مرور نحو 14 عامًا منذ توقفها، وهو ما يأتي نتيجة ما خلصت إليه اجتماعات مديري التعليم بالمناطق لتطوير لائحة تقويم الطالب، وذلك رغبة في تحسين نواتج التعلم، ورفع مستوى التحصيل الدراسي للطلاب والطالبات، عبر اختبارات ختامية في نهاية الفصل الدراسي لمواد العلوم الشرعية (التوحيد، الفقه والسلوك، الحديث والسيرة)، واللغة العربية، والرياضيات، والعلوم، والدراسات الاجتماعية، والمواطنة، بينما يقوم أداء الطالب تقويمًا مستمرًا في بقية المواد، وفقًا لمستويات الأداء.