موظفان بمستشفى يعتديان على رجال "الهيئة" أثناء ضبطهما

أحدهما كان في خلوة بمريضة داخل سيارته من نوع "لكزس"

فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: تحقق دائرة العرض والأخلاق بهيئة التحقيق والادعاء العام، بمكة المكرمة، ومركز شرطة العزيزية، في قضية أخلاقية قام بها أحد الموظفين الإداريين بأحد المستشفيات الحكومية، واختلاؤه بمريضة في سيارته الخاصة نوع "لكزس" بالمواقف الخارجية لـ"المستشفي" الذي يعمل به، واستعانته بزميله ليهجم على أعضاء "الهيئة"، وتصويرهم أثناء القبض عليه متلبساً.
وتشير التفاصيل التي حصلت عليها "سبق" إلى أن الموظف الإداري استغل عمله في حجز المواعيد لعيادات بمستشفى حكومي، وكون علاقة عاطفية مع مطلقة، كانت تراجع المستشفي، وأمام الجميع يتحدث معها إذا حضرت ويخرجا سوياً، وتم الإبلاغ عنهما وعن وضعهما بالمواقف الخارجية، دون اكتراث للوضع الذي هما عليه.
وكانت دورية لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تابعة لمركز الهجرة، تقوم بعملها الميداني، وتلقت البلاغ، وتم رصد السيارة نوع "لكزس" مظللة، وداخلها الموظف والمطلقة، وعند التثبت من صلتهما ببعض، حضر زميل للموظف من داخل المستشفى وتهجم على أعضاء "الهيئة"، وقاوم أحدهم محدثاً إصابة في يده.
كما قام بتصويرهم بعد هروبه لداخل المستشفى، وجرى استدعاء الدوريات الأمنية بعد المقاومة العنيفة التي تعرض لها الأعضاء، وتم إلقاء القبض على "الموظف" و"المطلقة".
وكشفت التحقيقات أن "الموظف" كان يسهل عملية المواعيد القريبة لـ"المطلقة" حتى يتقرب منها، وتكونت العلاقة بينهما، وخرجا مع بعضهما أكثر من مرة، وجرى الستر على المطلقة، وتسليمها لوالدتها، مع أخذ التعهد عليها بعدم تكرار ذلك، وتسلم مركز شرطة العزيزية "الموظف" والذي حقق معه، وتم إحالته لهيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص قبل الحكم عليه شرعاً.
وعلمت "سبق" أن جهات التحقيق رفعت خطاباً لإحضار الموظف الآخر، والذي صور الأعضاء وتهجم عليهم، حيث صدر تقرير طبي بالإصابة التي لحقت بأحد الأعضاء، وحدد مدة الشفاء خمسة أيام ما لم تحدث مضاعفات، في انتظار إحضاره للتحقيق والحكم عليه.

اعلان
موظفان بمستشفى يعتديان على رجال "الهيئة" أثناء ضبطهما
سبق
فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: تحقق دائرة العرض والأخلاق بهيئة التحقيق والادعاء العام، بمكة المكرمة، ومركز شرطة العزيزية، في قضية أخلاقية قام بها أحد الموظفين الإداريين بأحد المستشفيات الحكومية، واختلاؤه بمريضة في سيارته الخاصة نوع "لكزس" بالمواقف الخارجية لـ"المستشفي" الذي يعمل به، واستعانته بزميله ليهجم على أعضاء "الهيئة"، وتصويرهم أثناء القبض عليه متلبساً.
وتشير التفاصيل التي حصلت عليها "سبق" إلى أن الموظف الإداري استغل عمله في حجز المواعيد لعيادات بمستشفى حكومي، وكون علاقة عاطفية مع مطلقة، كانت تراجع المستشفي، وأمام الجميع يتحدث معها إذا حضرت ويخرجا سوياً، وتم الإبلاغ عنهما وعن وضعهما بالمواقف الخارجية، دون اكتراث للوضع الذي هما عليه.
وكانت دورية لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تابعة لمركز الهجرة، تقوم بعملها الميداني، وتلقت البلاغ، وتم رصد السيارة نوع "لكزس" مظللة، وداخلها الموظف والمطلقة، وعند التثبت من صلتهما ببعض، حضر زميل للموظف من داخل المستشفى وتهجم على أعضاء "الهيئة"، وقاوم أحدهم محدثاً إصابة في يده.
كما قام بتصويرهم بعد هروبه لداخل المستشفى، وجرى استدعاء الدوريات الأمنية بعد المقاومة العنيفة التي تعرض لها الأعضاء، وتم إلقاء القبض على "الموظف" و"المطلقة".
وكشفت التحقيقات أن "الموظف" كان يسهل عملية المواعيد القريبة لـ"المطلقة" حتى يتقرب منها، وتكونت العلاقة بينهما، وخرجا مع بعضهما أكثر من مرة، وجرى الستر على المطلقة، وتسليمها لوالدتها، مع أخذ التعهد عليها بعدم تكرار ذلك، وتسلم مركز شرطة العزيزية "الموظف" والذي حقق معه، وتم إحالته لهيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص قبل الحكم عليه شرعاً.
وعلمت "سبق" أن جهات التحقيق رفعت خطاباً لإحضار الموظف الآخر، والذي صور الأعضاء وتهجم عليهم، حيث صدر تقرير طبي بالإصابة التي لحقت بأحد الأعضاء، وحدد مدة الشفاء خمسة أيام ما لم تحدث مضاعفات، في انتظار إحضاره للتحقيق والحكم عليه.
31 يناير 2014 - 30 ربيع الأول 1435
11:53 PM

أحدهما كان في خلوة بمريضة داخل سيارته من نوع "لكزس"

موظفان بمستشفى يعتديان على رجال "الهيئة" أثناء ضبطهما

A A A
0
5,703

فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: تحقق دائرة العرض والأخلاق بهيئة التحقيق والادعاء العام، بمكة المكرمة، ومركز شرطة العزيزية، في قضية أخلاقية قام بها أحد الموظفين الإداريين بأحد المستشفيات الحكومية، واختلاؤه بمريضة في سيارته الخاصة نوع "لكزس" بالمواقف الخارجية لـ"المستشفي" الذي يعمل به، واستعانته بزميله ليهجم على أعضاء "الهيئة"، وتصويرهم أثناء القبض عليه متلبساً.
وتشير التفاصيل التي حصلت عليها "سبق" إلى أن الموظف الإداري استغل عمله في حجز المواعيد لعيادات بمستشفى حكومي، وكون علاقة عاطفية مع مطلقة، كانت تراجع المستشفي، وأمام الجميع يتحدث معها إذا حضرت ويخرجا سوياً، وتم الإبلاغ عنهما وعن وضعهما بالمواقف الخارجية، دون اكتراث للوضع الذي هما عليه.
وكانت دورية لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تابعة لمركز الهجرة، تقوم بعملها الميداني، وتلقت البلاغ، وتم رصد السيارة نوع "لكزس" مظللة، وداخلها الموظف والمطلقة، وعند التثبت من صلتهما ببعض، حضر زميل للموظف من داخل المستشفى وتهجم على أعضاء "الهيئة"، وقاوم أحدهم محدثاً إصابة في يده.
كما قام بتصويرهم بعد هروبه لداخل المستشفى، وجرى استدعاء الدوريات الأمنية بعد المقاومة العنيفة التي تعرض لها الأعضاء، وتم إلقاء القبض على "الموظف" و"المطلقة".
وكشفت التحقيقات أن "الموظف" كان يسهل عملية المواعيد القريبة لـ"المطلقة" حتى يتقرب منها، وتكونت العلاقة بينهما، وخرجا مع بعضهما أكثر من مرة، وجرى الستر على المطلقة، وتسليمها لوالدتها، مع أخذ التعهد عليها بعدم تكرار ذلك، وتسلم مركز شرطة العزيزية "الموظف" والذي حقق معه، وتم إحالته لهيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص قبل الحكم عليه شرعاً.
وعلمت "سبق" أن جهات التحقيق رفعت خطاباً لإحضار الموظف الآخر، والذي صور الأعضاء وتهجم عليهم، حيث صدر تقرير طبي بالإصابة التي لحقت بأحد الأعضاء، وحدد مدة الشفاء خمسة أيام ما لم تحدث مضاعفات، في انتظار إحضاره للتحقيق والحكم عليه.