"فيصل بن بندر" يدشن 17 مشروعاً بيئياً وحضرياً بأحياء الرياض

تجاوزت مساحاتها 120 ألف متر مربع لتلبية احتياجات النمو العمراني

دشن الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض 17 مشروعاً بيئياً وحضرياً جديداً في العاصمة الرياض، ممثلة في حدائق وساحات بلدية موزعة على أحياء مدينة الرياض, وذلك بحضور أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم السلطان ونائب وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس طارق بن عبدالعزيز الفارس.

وفي التفاصيل، تأتي المشروعات الجديدة التي تجاوزت مساحاتها الإجمالية أكثر من 120 ألف متر مربع، ضمن مشروعات أمانة منطقة الرياض الهادفة لأنسنة المدينة والاهتمام بالإنسان والمكان وتعزيز رؤية شاملة لتلبية احتياجات النمو العمراني، الذي تشهده المدينة من المشروعات البيئية، والترفيهية وإنشاء حدائق في جميع الأحياء والتجمعات السكنية الجديدة.

وعبر الأمير فيصل بن بندر في تصريح صحفي عن سعادته بمشاهدة هذه المتنفسات لأهل الرياض التي تبعث على الراحة, مبيناً أن هذه المدينة لها حق كبير في الوصول إلى المستوى والمعدل المطلوب من مساحات خضراء.

وتمنى أن يحافظ المواطن على هذه المشروعات الحيوية لأنها لم تأت من فراغ بل بجهد وتعب ومال , منوهاً باهتمامه بالشباب والنابع من أهميتهم عند خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ الذي جعل للشباب مكانة وأنشأ لهم اللجان والمؤسسات التي تحاول أن ترعاهم بشكل جيد ومفيد لما فيه مستقبل زاهر لأنهم عماد الوطن وأساسه.

وأكد أن خطة أمانة الرياض ستشمل جميع أحياء الرياض بشكل علمي ومدروس وفني دقيق، مشيراً إلى أن كل حي سيجد إن شاء الله أمامه حديقة متكاملة مثل التي نحن بها الآن أو أفضل لأن هذه أمور يجب التركيز عليها لما لها من فوائد عظيمة تنعكس على حياة الإنسان وعلى نفسيته وأبنائه, إضافة إلى فائدتها اجتماعياً كونها تساهم في تكاتف أهل الحي مع بعضهم البعض في مناسباتهم سواء في الأعياد أو احتفالاتهم باليوم الوطني.

ومن ناحيته، أوضح أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم بن محمد السلطان أن المواقع الـ 17 التي افتتحها أمير منطقة الرياض شملت أربع ساحات بلدية في كل من أحياء الجزيرة والفيحاء والمعذر والملقا، فيما تبلغ الحدائق الجديدة 11 موزعة على أحياء المحمدية، حطين، الخليج، لبن، الشفاء، الغدير، قرطبة، النفل، واليرموك، وحي العريجاء الأوسط، وبرحتان في حي الربيع وحي الفيحاء.

وأعرب أمين منطقة الرياض عن سعادة كافة منسوبي الأمانة بتشريف الأمير فيصل بن بندر وافتتاحه المواقع البيئية الجديدة التي تعد ضمن مشروع أنسنة مدينة الرياض الهادفة إلى خلق علاقة دائمة وإيجابية بين الإنسان والمدينة، وتوفير الاحتياجات الإنسانية البيئية والترفيهية والخدماتية لسكان العاصمة، منوهاً في الوقت نفسه بالاهتمام والدعم الذي تجده أمانة منطقة الرياض من لدن الأمير فيصل، وتوجيهاته الكريمة في توفير كافة السبل والخدمات لسكان العاصمة الرياض، ورعايته وتشجيعه للمشروعات البيئية والترفيهية والإنسانية، لافتاً إلى حرص الأمانة على الاستفادة من الحدائق والمتنزهات والساحات البلدية والبرحات في إقامة ورعاية الأنشطة الاجتماعية والترفيهية والتنموية.

اعلان
"فيصل بن بندر" يدشن 17 مشروعاً بيئياً وحضرياً بأحياء الرياض
سبق

دشن الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض 17 مشروعاً بيئياً وحضرياً جديداً في العاصمة الرياض، ممثلة في حدائق وساحات بلدية موزعة على أحياء مدينة الرياض, وذلك بحضور أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم السلطان ونائب وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس طارق بن عبدالعزيز الفارس.

وفي التفاصيل، تأتي المشروعات الجديدة التي تجاوزت مساحاتها الإجمالية أكثر من 120 ألف متر مربع، ضمن مشروعات أمانة منطقة الرياض الهادفة لأنسنة المدينة والاهتمام بالإنسان والمكان وتعزيز رؤية شاملة لتلبية احتياجات النمو العمراني، الذي تشهده المدينة من المشروعات البيئية، والترفيهية وإنشاء حدائق في جميع الأحياء والتجمعات السكنية الجديدة.

وعبر الأمير فيصل بن بندر في تصريح صحفي عن سعادته بمشاهدة هذه المتنفسات لأهل الرياض التي تبعث على الراحة, مبيناً أن هذه المدينة لها حق كبير في الوصول إلى المستوى والمعدل المطلوب من مساحات خضراء.

وتمنى أن يحافظ المواطن على هذه المشروعات الحيوية لأنها لم تأت من فراغ بل بجهد وتعب ومال , منوهاً باهتمامه بالشباب والنابع من أهميتهم عند خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ الذي جعل للشباب مكانة وأنشأ لهم اللجان والمؤسسات التي تحاول أن ترعاهم بشكل جيد ومفيد لما فيه مستقبل زاهر لأنهم عماد الوطن وأساسه.

وأكد أن خطة أمانة الرياض ستشمل جميع أحياء الرياض بشكل علمي ومدروس وفني دقيق، مشيراً إلى أن كل حي سيجد إن شاء الله أمامه حديقة متكاملة مثل التي نحن بها الآن أو أفضل لأن هذه أمور يجب التركيز عليها لما لها من فوائد عظيمة تنعكس على حياة الإنسان وعلى نفسيته وأبنائه, إضافة إلى فائدتها اجتماعياً كونها تساهم في تكاتف أهل الحي مع بعضهم البعض في مناسباتهم سواء في الأعياد أو احتفالاتهم باليوم الوطني.

ومن ناحيته، أوضح أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم بن محمد السلطان أن المواقع الـ 17 التي افتتحها أمير منطقة الرياض شملت أربع ساحات بلدية في كل من أحياء الجزيرة والفيحاء والمعذر والملقا، فيما تبلغ الحدائق الجديدة 11 موزعة على أحياء المحمدية، حطين، الخليج، لبن، الشفاء، الغدير، قرطبة، النفل، واليرموك، وحي العريجاء الأوسط، وبرحتان في حي الربيع وحي الفيحاء.

وأعرب أمين منطقة الرياض عن سعادة كافة منسوبي الأمانة بتشريف الأمير فيصل بن بندر وافتتاحه المواقع البيئية الجديدة التي تعد ضمن مشروع أنسنة مدينة الرياض الهادفة إلى خلق علاقة دائمة وإيجابية بين الإنسان والمدينة، وتوفير الاحتياجات الإنسانية البيئية والترفيهية والخدماتية لسكان العاصمة، منوهاً في الوقت نفسه بالاهتمام والدعم الذي تجده أمانة منطقة الرياض من لدن الأمير فيصل، وتوجيهاته الكريمة في توفير كافة السبل والخدمات لسكان العاصمة الرياض، ورعايته وتشجيعه للمشروعات البيئية والترفيهية والإنسانية، لافتاً إلى حرص الأمانة على الاستفادة من الحدائق والمتنزهات والساحات البلدية والبرحات في إقامة ورعاية الأنشطة الاجتماعية والترفيهية والتنموية.

27 نوفمبر 2017 - 9 ربيع الأول 1439
12:20 AM

"فيصل بن بندر" يدشن 17 مشروعاً بيئياً وحضرياً بأحياء الرياض

تجاوزت مساحاتها 120 ألف متر مربع لتلبية احتياجات النمو العمراني

A A A
6
4,677

دشن الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض 17 مشروعاً بيئياً وحضرياً جديداً في العاصمة الرياض، ممثلة في حدائق وساحات بلدية موزعة على أحياء مدينة الرياض, وذلك بحضور أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم السلطان ونائب وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس طارق بن عبدالعزيز الفارس.

وفي التفاصيل، تأتي المشروعات الجديدة التي تجاوزت مساحاتها الإجمالية أكثر من 120 ألف متر مربع، ضمن مشروعات أمانة منطقة الرياض الهادفة لأنسنة المدينة والاهتمام بالإنسان والمكان وتعزيز رؤية شاملة لتلبية احتياجات النمو العمراني، الذي تشهده المدينة من المشروعات البيئية، والترفيهية وإنشاء حدائق في جميع الأحياء والتجمعات السكنية الجديدة.

وعبر الأمير فيصل بن بندر في تصريح صحفي عن سعادته بمشاهدة هذه المتنفسات لأهل الرياض التي تبعث على الراحة, مبيناً أن هذه المدينة لها حق كبير في الوصول إلى المستوى والمعدل المطلوب من مساحات خضراء.

وتمنى أن يحافظ المواطن على هذه المشروعات الحيوية لأنها لم تأت من فراغ بل بجهد وتعب ومال , منوهاً باهتمامه بالشباب والنابع من أهميتهم عند خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ الذي جعل للشباب مكانة وأنشأ لهم اللجان والمؤسسات التي تحاول أن ترعاهم بشكل جيد ومفيد لما فيه مستقبل زاهر لأنهم عماد الوطن وأساسه.

وأكد أن خطة أمانة الرياض ستشمل جميع أحياء الرياض بشكل علمي ومدروس وفني دقيق، مشيراً إلى أن كل حي سيجد إن شاء الله أمامه حديقة متكاملة مثل التي نحن بها الآن أو أفضل لأن هذه أمور يجب التركيز عليها لما لها من فوائد عظيمة تنعكس على حياة الإنسان وعلى نفسيته وأبنائه, إضافة إلى فائدتها اجتماعياً كونها تساهم في تكاتف أهل الحي مع بعضهم البعض في مناسباتهم سواء في الأعياد أو احتفالاتهم باليوم الوطني.

ومن ناحيته، أوضح أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم بن محمد السلطان أن المواقع الـ 17 التي افتتحها أمير منطقة الرياض شملت أربع ساحات بلدية في كل من أحياء الجزيرة والفيحاء والمعذر والملقا، فيما تبلغ الحدائق الجديدة 11 موزعة على أحياء المحمدية، حطين، الخليج، لبن، الشفاء، الغدير، قرطبة، النفل، واليرموك، وحي العريجاء الأوسط، وبرحتان في حي الربيع وحي الفيحاء.

وأعرب أمين منطقة الرياض عن سعادة كافة منسوبي الأمانة بتشريف الأمير فيصل بن بندر وافتتاحه المواقع البيئية الجديدة التي تعد ضمن مشروع أنسنة مدينة الرياض الهادفة إلى خلق علاقة دائمة وإيجابية بين الإنسان والمدينة، وتوفير الاحتياجات الإنسانية البيئية والترفيهية والخدماتية لسكان العاصمة، منوهاً في الوقت نفسه بالاهتمام والدعم الذي تجده أمانة منطقة الرياض من لدن الأمير فيصل، وتوجيهاته الكريمة في توفير كافة السبل والخدمات لسكان العاصمة الرياض، ورعايته وتشجيعه للمشروعات البيئية والترفيهية والإنسانية، لافتاً إلى حرص الأمانة على الاستفادة من الحدائق والمتنزهات والساحات البلدية والبرحات في إقامة ورعاية الأنشطة الاجتماعية والترفيهية والتنموية.