"سيول بريدة" تسجل أول ضحية.. ابتلعته الأمطار داخل مركبته

تضرر محطات ومستشفيات وتعطل كهرباء وتسرب بمبانٍ حكومية

بدر العتيبي- سبق- القصيم: سجّلت بريدة أول ضحاياها في السيول التي اجتاحتها قبل نحو يومين؛ حيث باشرت فرق الإنقاذ بالدفاع المدني حالة احتجاز شخص في سيارته وجد متوفىً داخلها بعدما ابتلعته الأمطار جنوب المدينة بالقرب من مدينة التمور، وتم نقله تمهيداً لإجراءات الدفن؛ حيث فُتحت التحقيقات بالواقعة.
 
وكانت الأمطار قد بلغت يوم أمس "٧٧ ملم" وهي النسبة التي لم تشهدها بريدة منذ سنوات؛ حيث استنفرت الجهات المعنية لضمان سلامة المواطنين، فيما وقف أمير القصيم مرتين على المواقع المتضررة، وشكّل لجنة طارئة أنهت أعمالها أمس، بعد رصد الإشكاليات ووضع الحلول؛ تمهيداً لرفعها للمقام السامي.
 
وتسببت الأمطار، أمس الأربعاء، في توقف محطة السيول بطريق الملك عبدالعزيز، وتوقف محطتي السيول بحي الشماس وحي العجيبة، وتعطل العمل في المقر الرئيسي للمديرية العامة للمياه بالمنطقة، وتوقف أجهزة التصريف، وعدم استيعاب مياه الأمطار، وتضرر سور مستشفى الملك فهد التخصصي الجنوبي، وتضرر سكن الممرضات بالمستشفى، كذلك تعطل ثمانية خطوط رئيسية للكهرباء.
 
بالإضافة إلى وجود تسرب مياه في مبنى "تعليم القصيم" القسم النسائي، وفي مبنى الإدارة العامة للتعليم تسربت المياه أيضاً، ودخلت المياه لمبنى المحكمة العامة داخل البدروم ومبنى مصلحة الزكاة والدخل وسقوط سور المقبرة القديمة ببريدة، وقد تمت السيطرة عليه.
 
وتم إعادة 6 خطوط للعمل وتجمع المياه بالدائري الشمالي، وضخ المياه عبر المضخات؛ حيث تم فتح الطريق وإغلاق صناعية السليم؛ بسبب كثرة المياه وتجمعها وعمل سحب للمياه.

اعلان
"سيول بريدة" تسجل أول ضحية.. ابتلعته الأمطار داخل مركبته
سبق
بدر العتيبي- سبق- القصيم: سجّلت بريدة أول ضحاياها في السيول التي اجتاحتها قبل نحو يومين؛ حيث باشرت فرق الإنقاذ بالدفاع المدني حالة احتجاز شخص في سيارته وجد متوفىً داخلها بعدما ابتلعته الأمطار جنوب المدينة بالقرب من مدينة التمور، وتم نقله تمهيداً لإجراءات الدفن؛ حيث فُتحت التحقيقات بالواقعة.
 
وكانت الأمطار قد بلغت يوم أمس "٧٧ ملم" وهي النسبة التي لم تشهدها بريدة منذ سنوات؛ حيث استنفرت الجهات المعنية لضمان سلامة المواطنين، فيما وقف أمير القصيم مرتين على المواقع المتضررة، وشكّل لجنة طارئة أنهت أعمالها أمس، بعد رصد الإشكاليات ووضع الحلول؛ تمهيداً لرفعها للمقام السامي.
 
وتسببت الأمطار، أمس الأربعاء، في توقف محطة السيول بطريق الملك عبدالعزيز، وتوقف محطتي السيول بحي الشماس وحي العجيبة، وتعطل العمل في المقر الرئيسي للمديرية العامة للمياه بالمنطقة، وتوقف أجهزة التصريف، وعدم استيعاب مياه الأمطار، وتضرر سور مستشفى الملك فهد التخصصي الجنوبي، وتضرر سكن الممرضات بالمستشفى، كذلك تعطل ثمانية خطوط رئيسية للكهرباء.
 
بالإضافة إلى وجود تسرب مياه في مبنى "تعليم القصيم" القسم النسائي، وفي مبنى الإدارة العامة للتعليم تسربت المياه أيضاً، ودخلت المياه لمبنى المحكمة العامة داخل البدروم ومبنى مصلحة الزكاة والدخل وسقوط سور المقبرة القديمة ببريدة، وقد تمت السيطرة عليه.
 
وتم إعادة 6 خطوط للعمل وتجمع المياه بالدائري الشمالي، وضخ المياه عبر المضخات؛ حيث تم فتح الطريق وإغلاق صناعية السليم؛ بسبب كثرة المياه وتجمعها وعمل سحب للمياه.
26 نوفمبر 2015 - 14 صفر 1437
09:03 AM

تضرر محطات ومستشفيات وتعطل كهرباء وتسرب بمبانٍ حكومية

"سيول بريدة" تسجل أول ضحية.. ابتلعته الأمطار داخل مركبته

A A A
0
22,452

بدر العتيبي- سبق- القصيم: سجّلت بريدة أول ضحاياها في السيول التي اجتاحتها قبل نحو يومين؛ حيث باشرت فرق الإنقاذ بالدفاع المدني حالة احتجاز شخص في سيارته وجد متوفىً داخلها بعدما ابتلعته الأمطار جنوب المدينة بالقرب من مدينة التمور، وتم نقله تمهيداً لإجراءات الدفن؛ حيث فُتحت التحقيقات بالواقعة.
 
وكانت الأمطار قد بلغت يوم أمس "٧٧ ملم" وهي النسبة التي لم تشهدها بريدة منذ سنوات؛ حيث استنفرت الجهات المعنية لضمان سلامة المواطنين، فيما وقف أمير القصيم مرتين على المواقع المتضررة، وشكّل لجنة طارئة أنهت أعمالها أمس، بعد رصد الإشكاليات ووضع الحلول؛ تمهيداً لرفعها للمقام السامي.
 
وتسببت الأمطار، أمس الأربعاء، في توقف محطة السيول بطريق الملك عبدالعزيز، وتوقف محطتي السيول بحي الشماس وحي العجيبة، وتعطل العمل في المقر الرئيسي للمديرية العامة للمياه بالمنطقة، وتوقف أجهزة التصريف، وعدم استيعاب مياه الأمطار، وتضرر سور مستشفى الملك فهد التخصصي الجنوبي، وتضرر سكن الممرضات بالمستشفى، كذلك تعطل ثمانية خطوط رئيسية للكهرباء.
 
بالإضافة إلى وجود تسرب مياه في مبنى "تعليم القصيم" القسم النسائي، وفي مبنى الإدارة العامة للتعليم تسربت المياه أيضاً، ودخلت المياه لمبنى المحكمة العامة داخل البدروم ومبنى مصلحة الزكاة والدخل وسقوط سور المقبرة القديمة ببريدة، وقد تمت السيطرة عليه.
 
وتم إعادة 6 خطوط للعمل وتجمع المياه بالدائري الشمالي، وضخ المياه عبر المضخات؛ حيث تم فتح الطريق وإغلاق صناعية السليم؛ بسبب كثرة المياه وتجمعها وعمل سحب للمياه.