ألمانيا .. سجناء يهربون باتباع حيلة سينمائية خدعت الحراس

هرب أربعة سجناء من أحد سجون العاصمة وفق ما أكدته السلطات الألمانية، التي أوردت أن السجناء الأربعة قاموا بحيلة غريبة لا تظهر عادة سوى في الأفلام.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، تمكن أربعة سجناء من الفرار من أحد سجون برلين، تحديدًا في حي شارلوتنبيرغ، عبر اتباع حيلة غريبة؛ إذ تقمصوا أدوار عمال بناء، وارتدوا ملابسهم، ثم خرجوا من فتحة بسور في السجن، وهم يحملون قضبان من الصلب لتمويه الحراس.

وقالت السلطات: إن السجناء الأربعة أظهروا قدرة كبيرة على الدهاء لدرجة أن فعلهم هذا يرقى إلى مرتبة هروب سينمائي من السجن الذي يسمى بلوتسينزيه.

ولم تنجح كل محاولات السلطات، إلى حد مساء اليوم الخميس، في إيجاد هؤلاء الهاربين. ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان للهاربين زملاء تواطؤوا معهم من الخارج أم لا، ولم تُعرف بعد ماهية الوسائل والأدوات التي استخدموها لعملية نقب السور، ولا كيفية تمكنهم من الإفلات من القائمين على حراستهم.

وفيما لم تدل الشرطة بأية تفاصيل عن عملية البحث أو عن هوية الجناة أنفسهم، صرح ميشائيل رايس، من إدارة شؤون القضاء بمجلس شيوخ برلين، فالسجناء الأربعة الذين كانوا هذا الصباح في ورشة داخل السجن، قاموا بفتح كوة في السور بين فتحتي تهوية، ولما خرجوا منها قاموا بتجاوز الأسلاك الشائكة.

واشتهر موقع هذا السجن سابقاً بكونه إحدى ساحات الإعدام النازي؛ إذ أعدمت السلطات النازية في سجن آخر بهذا الموقع، حوالي ثلاثة آلاف شخص، من بينهم متهمون بالمشاركة في محاولة اغتيال "أدولف هتلر" في يوليو 1944. ويوجد نصب تذكاري يعيد إلى الأذهان ذكرى هذه الجريمة.

اعلان
ألمانيا .. سجناء يهربون باتباع حيلة سينمائية خدعت الحراس
سبق

هرب أربعة سجناء من أحد سجون العاصمة وفق ما أكدته السلطات الألمانية، التي أوردت أن السجناء الأربعة قاموا بحيلة غريبة لا تظهر عادة سوى في الأفلام.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، تمكن أربعة سجناء من الفرار من أحد سجون برلين، تحديدًا في حي شارلوتنبيرغ، عبر اتباع حيلة غريبة؛ إذ تقمصوا أدوار عمال بناء، وارتدوا ملابسهم، ثم خرجوا من فتحة بسور في السجن، وهم يحملون قضبان من الصلب لتمويه الحراس.

وقالت السلطات: إن السجناء الأربعة أظهروا قدرة كبيرة على الدهاء لدرجة أن فعلهم هذا يرقى إلى مرتبة هروب سينمائي من السجن الذي يسمى بلوتسينزيه.

ولم تنجح كل محاولات السلطات، إلى حد مساء اليوم الخميس، في إيجاد هؤلاء الهاربين. ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان للهاربين زملاء تواطؤوا معهم من الخارج أم لا، ولم تُعرف بعد ماهية الوسائل والأدوات التي استخدموها لعملية نقب السور، ولا كيفية تمكنهم من الإفلات من القائمين على حراستهم.

وفيما لم تدل الشرطة بأية تفاصيل عن عملية البحث أو عن هوية الجناة أنفسهم، صرح ميشائيل رايس، من إدارة شؤون القضاء بمجلس شيوخ برلين، فالسجناء الأربعة الذين كانوا هذا الصباح في ورشة داخل السجن، قاموا بفتح كوة في السور بين فتحتي تهوية، ولما خرجوا منها قاموا بتجاوز الأسلاك الشائكة.

واشتهر موقع هذا السجن سابقاً بكونه إحدى ساحات الإعدام النازي؛ إذ أعدمت السلطات النازية في سجن آخر بهذا الموقع، حوالي ثلاثة آلاف شخص، من بينهم متهمون بالمشاركة في محاولة اغتيال "أدولف هتلر" في يوليو 1944. ويوجد نصب تذكاري يعيد إلى الأذهان ذكرى هذه الجريمة.

29 ديسمبر 2017 - 11 ربيع الآخر 1439
12:28 AM

ألمانيا .. سجناء يهربون باتباع حيلة سينمائية خدعت الحراس

A A A
5
17,556

هرب أربعة سجناء من أحد سجون العاصمة وفق ما أكدته السلطات الألمانية، التي أوردت أن السجناء الأربعة قاموا بحيلة غريبة لا تظهر عادة سوى في الأفلام.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، تمكن أربعة سجناء من الفرار من أحد سجون برلين، تحديدًا في حي شارلوتنبيرغ، عبر اتباع حيلة غريبة؛ إذ تقمصوا أدوار عمال بناء، وارتدوا ملابسهم، ثم خرجوا من فتحة بسور في السجن، وهم يحملون قضبان من الصلب لتمويه الحراس.

وقالت السلطات: إن السجناء الأربعة أظهروا قدرة كبيرة على الدهاء لدرجة أن فعلهم هذا يرقى إلى مرتبة هروب سينمائي من السجن الذي يسمى بلوتسينزيه.

ولم تنجح كل محاولات السلطات، إلى حد مساء اليوم الخميس، في إيجاد هؤلاء الهاربين. ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان للهاربين زملاء تواطؤوا معهم من الخارج أم لا، ولم تُعرف بعد ماهية الوسائل والأدوات التي استخدموها لعملية نقب السور، ولا كيفية تمكنهم من الإفلات من القائمين على حراستهم.

وفيما لم تدل الشرطة بأية تفاصيل عن عملية البحث أو عن هوية الجناة أنفسهم، صرح ميشائيل رايس، من إدارة شؤون القضاء بمجلس شيوخ برلين، فالسجناء الأربعة الذين كانوا هذا الصباح في ورشة داخل السجن، قاموا بفتح كوة في السور بين فتحتي تهوية، ولما خرجوا منها قاموا بتجاوز الأسلاك الشائكة.

واشتهر موقع هذا السجن سابقاً بكونه إحدى ساحات الإعدام النازي؛ إذ أعدمت السلطات النازية في سجن آخر بهذا الموقع، حوالي ثلاثة آلاف شخص، من بينهم متهمون بالمشاركة في محاولة اغتيال "أدولف هتلر" في يوليو 1944. ويوجد نصب تذكاري يعيد إلى الأذهان ذكرى هذه الجريمة.